الصحة تنظم المعرض الوطني التوعوي “عز وفخر” وتؤكد الاستعداد التام لمواكبة الاحتفالات الوطنية

نظمت وزارة الصحة اليوم الأربعاء المعرض الوطني التوعوي (عز وفخر) بحضور الوزير الدكتور أحمد العوضي وأكثر من ألف مشارك و58 جهة من داخل الوزارة وخارجها منها وزارات الداخلية والدفاع والشباب والشؤون الاجتماعية وقوة الإطفاء العام والمستشفى العسكري.

وأكد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة الدكتور محمد العازمي في تصريح للصحفيين أن (الصحة) على أهبة الاستعداد لمواكبة الاحتفالات بالأعياد الوطنية لافتا إلى وجود خطة كاملة لتلك الاحتفالات التي سيتخللها الكثير من الأنشطة والفعاليات.

وأضاف العازمي أن الوزارة تنسق مع الوزارات المعنية بالدولة للظهور بهذه الاحتفالات في أبهى صورة لافتا إلى وجود سيارات الإسعاف وحضورها في عدد من المواقع والأماكن والنقاط الخاصة بالاحتفالات.

وأوضح أن الهدف من إقامة معرض (عز وفخر) بث روح الوطنية والفريق الواحد في نفوس المواطنين مستذكرين ما قام به الأجداد والآباء في رسم صورة الكويت القديمة.

من جهته قال مدير مديرية المنطقة الشمالية في هيئة الخدمات الطبية بوزارة الدفاع العميد الدكتور نواف جندول في تصريح صحفي خلال المعرض إن هذه المشاركة تأتي انطلاقا من الروح الوطنية لمواكبة احتفالات الكويت بالأعياد الوطنية ممثلة في الوزارات والهيئات والمؤسسات لإدخال روح البهجة في النفوس.

ونوه جندول بالتعاون بين وزارات الدولة لرسم الفرحة ومشاركة أهل الكويت فرحتهم بالأعياد الوطنية لافتا إلى أهمية مشاركة هيئة الخدمات الطبية بالمعرض بتوجيهات من رئيسها لتلبية النداء في هذا التجمع الطيب مؤكدا أن الخدمات الطبية في الجيش الكويتي تقف دائما بجانب وزارة الصحة وتساندها.

وأضاف أن القطاع يشارك بأول عيادة أسنان متنقلة لوزارة الدفاع مجهزة على أعلى مستوى ومستعدة لتأدية الواجب في الشقين المدني والميداني علاوة على آلية الإسعاف المصفحة المختصة بالصفوف الأمامية في حالات الدفاع عن البلاد والميادين العسكرية مؤكدا الحرص على مواكبة الاحتفالات بتوجيهات من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة الشيخ فهد اليوسف الصباح.

من جانبه أكد مدير إدارة التوعية المرورية في وزارة الداخلية العميد نواف الحيان في تصريح مماثل أن تعاون الجمهور هو السبب الرئيس لإنجاح الاحتفال بالأعياد الوطنية مضيفا أن هذه المشاركة والتواصل مع مؤسسات الدولة تهدف إلى نشر التوعية المرورية وإيصال رسالة السلامة.

وذكر الحيان أن سلامة الأرواح والممتلكات هي الهدف الذي نسعى إليه لافتا إلى أن وزارة الداخلية تسعى دائما إلى مد يد العون والتعاون مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة في تنظيم هذه الفعاليات.

وأكد أن إدارة التوعية المرورية تقوم بعمل كبير خلال الاحتفالات بالأعياد الوطنية من خلال تنظيم حركة المرور وتوفير المواقف لحضور الفعاليات بما يضمن انسيابية المرور وعدم التسبب في أي خطورة للمشاركين.

وأعرب عن الأمل بأفضل مشاركة في الأعياد الوطنية وبكل وعي وألا تكون هناك حوادث أو حالات دهس كما كان في احتفالات سابقة ونتمنى أن يشارك الجميع في الاحتفالات بسعادة ووعي مؤكدا أن “السلامة مسؤولية الجميع”.

وأوضح أن هناك العديد من الأماكن والمواقع التي يكون فيها تجمعات واحتفالات مثل شارع الخليج العربي وشمال البلاد وجنوبها والخيران والوفرة والعبدلي والاستراحات وكبد وغيرها لافتا إلى أنه يتم توزيع الدوريات والمرور بالتعاون مع قطاع الأمن العام لتأمين المواقع أمنيا ومروريا.

بدوره أكد النقيب أحمد بوشهري من إدارة العلاقات العامة والإعلام في قوة الإطفاء العام في تصريح مماثل حرص القوة على المشاركة في الفعاليات الوطنية وغيرها لافتا إلى أن عمل الإطفاء ليس فقط إخماد الحرائق إنما أيضا توعية الجمهور وتثقيفه للحد من الحوادث قبل حدوثها.

وقال بوشهري إن قوة الإطفاء العام تشارك في سبع نقاط في تأمين الاحتفالات بالأعياد الوطنية بالتعاون مع وزارة الداخلية وإدارة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة مؤكدا استعداد الاطفاء التام والدائم على مدار الساعة سواء في المناطق البرية أو البحرية أو السكنية.

ولفت إلى إقامة مخيم قوة الإطفاء العام التوعوي للسنة الثانية على التوالي في منطقة عريفجان بالتعاون مع شركة إيكويت للبتروكيماويات يومي 25 و26 فبراير الجاري داعيا أهل الكويت للحضور والمشاركة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى