قتيلان على الأقل في قصف على حي سكني في دمشق

قتل شخصان على الأقل جراء ضربة صهيونية استهدفت الأربعاء شقة في حي راق في دمشق، وفق ما نقل الإعلام الرسمي، في استهداف هو الثاني لمبنى سكني خلال الشهر الحالي.

وأفاد التلفزيون الرسمي السوري عن “عدوان صهيوني بعدد من الصواريخ يستهدف حي كفرسوسة السكني”، ما أسفر عن “استشهاد شخصين على الأقل”.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن القتيلين من جنسية غير سورية.

واستهدف القصف، وفق ما شاهد مصور لوكالة فرانس برس في المكان، مبنى مؤلفا من تسعة طوابق. وقد تركزت الأضرار في الطابق الرابع منه الذي تحطمت واجهته. كذلك ألحقت الضربة أضراراً بسيارات متوقفة قرب المبنى.

ونشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” صوراً أظهرت حريقاً مندلعاً في الشقة المستهدفة، عملت فرق الإطفاء على إخماده، في وقت فرضت القوى الأمنية طوقاً في المكان.

ويعد حي كفرسوسة من الأحياء الراقية في دمشق. وتوجد فيه مؤسسات رسمية ومقرات عسكرية وأفرع أمنية. كذلك، يضم مركزاً ثقافيا إيرانيا قريباً من المبنى المستهدف، وفق المرصد السوري.

وفي الحي نفسه، الخاضع لمراقبة أمنية شديدة، اغتيل القائد العسكري لحزب الله اللبناني عماد مغنية في العام 2008.

وتعرضت دمشق ومحيطها لضربات مماثلة خلال الشهر الحالي.

وأحصى المرصد في العاشر من الشهر الحالي مقتل ثلاثة أشخاص موالين لطهران جراء ضربات جوّية صهيونية استهدفت مبنى سكنيا غرب دمشق.

وشنّ الاحتلال خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضاً مواقع للجيش السوري.

لكن هذه الضربات تكثّفت بعد اندلاع الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم غير مسبوق شنّته حركة حماس على الكيان الصهيوني في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

وفي 3 فبراير/شباط، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال أن بلاده هاجمت أكثر من 50 هدفا لحزب الله في سوريا منذ بدء الحرب في غزة.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى