بطولة أستراليا: سينر يعود من بعيد ليتوج بأول ألقابه الكبرى

تُوّج الايطالي يانيك سينر المصنّف رابعًا عالميًا بأول القابه الكبرى بعد فوزه بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الاربع الكبرى في كرة المضرب، بعدما قلب تأخره بمجموعتين ليهزم الروسي دانييل مدفيديف الثالث 3-6 و3-6 و6-4 و6-4 و6-3 الاحد على ملعب رود ليفر في المواجهة النهائية.

وبعدما خسر اول مجموعتين 3-6 و3-6، مما اعطى الانطباع بأنّ مدفيديف في طريقه لخطف اللقب للمرة الاولى والثانية له في البطولات الكبرى بعد فلاشينغ ميدوز 2021، ردّ سينر الذي كان قد اطاح بالنجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أول عالميًا من الدور نصف النهائي، بقوة في لقاء دام ثلاث ساعات و44 دقيقة، وهيمن على المجموعات الثلاث الاخيرة.

ومنذ احراز السويسري ستانيسلاس فافرينكا لقب 2014 في ملبورن، هيمن ديوكوفيتش بستة القاب، كما أحرز السويسري روجيه فيدرر لقبين والإسباني رافايل نادال لقباً واحداً.

وقال سينر (22 عامًا) خلال حفل التتويج “اولا، اريد ان اهنئ دانييل وفريقه على هذه البطولة الرائعة. شكرا لمجهودك. اليوم لم تفز باللقب لكن في المرة المقبلة ستفعل”.

ويُعد مواطن سينر، أدريانو باناتا، آخر إيطالي يفوز بلقب غراند سلام وذلك بإحرازه لقب بطولة رولان غاروس عام 1972.

وأضاف سينر “أوّد ان اشكر الجميع ممن ساهم في انجاح هذه البطولة وجعلها بطولة سعيدة. من الجميل ان نتواجد هنا مع اقاربي في البطولة”.

وتابع “كانت البطولة رائعة بالنسبة الي. إنها بطولة بطعم خاص وبنكهة مميزة”.

وأردف النجم الايطالي الشاب الذي خاض أول نهائي كبير له على الاطلاق “حاولت ان اظهر اليوم انني قويّ. كل الشكر للمشجعين الذين آمنوا بي، اليوم كنتم 15 ألفا في الملعب، لكنني اوّد ان اشكر الجميع دون إستثناء”.

ودخل مدفيديف الى المباراة النهائية متفوقا في المواجهات المباشرة على نظيره الايطالي 6-3، الا انّه خسر المواجهات الثلاث الاخيرة امامه، بينها نهائي دورة ايه تي بي الختامية في تشرين الثاني/نوفمبر.

وهذه المرة الثالثة التي يبلغ فيها مدفيديف نهائي بطولة أستراليا بعدما خسر سابقا امام الصربي نوفاك ديوكوفيتش عام 2021، ثمّ الاسباني رافايل نادال عام 2022، علمّا انّ مدفيديف كان متقدما ايضا بمجموعتين للاشيء امام نادال، لتتجدّد عقدته بعد عامين ويسقط امام الصاعد بقوة سينر.

وكان سينر قد قدم بطولة شبه مثالية، وتمكن في الدور نصف النهائي من إقصاء ديوكوفيتش 3-1 وحرمه بالتالي من الفوز بلقبه الكبير الـ 25 والـ 11 في ملبورن.

من جهته، لم يكن مشوار مدفيديف (27 عامًا) مفروشا بالورود وصولا الى النهائي، حيث حقّق فوزًا مجنونا على حساب الالماني الكسندر زفيريف في نصف النهائي بعدما عوّض تأخره بمجموعتين ليفوز 3-2.

وقبل النهائي، خاض اللاعب الروسي ثلاث مباريات طويلة انتهت بخمس مجموعات، وقلب تأخره بمجموعتين مرتين، بينها نصف النهائي المشوّق أمام زفيريف.

بداية قوية ثمّ انهيار

وحقّق الروسي بداية قوية من خلال كسر إرسال منافسه مرتين في المجموعة الاولى، ليفرض هيمنته ويحسمها دون معاناة كبيرة 6-3.

وجاءت المجموعة الثانية مماثلة من حيث هيمنة مدفيديف، فكسر إرسال منافسه مرتين من جديد، لينتزع تقدما كبيرا بمجموعتين للا شيء.

وضرب سينر بقوة في المجموعة الثالثة قبل فوات الأوان وكسر إرسال منافسه في الشوط العاشر ليحسم المجموعة 6-4 في 45 دقيقة.

وبدا انّ التعب حلّ على مدفيديف فتمكن سينر بفضل ثلاثة إرسالات ساحقة من التقدم 4-3 في المجموعة الرابعة، قبل ان يكسر إرسال منافسه في الشوط العاشر ليفرض مجموعة خامسة وحاسمة.

وفي ظل تزايد الضغوط، حافظ اللاعبان على إرسالهما حتى الشوط السادس من المجموعة الخامسة، لكنّ تفوّق الايطالي بدا جليا ليكسر إرسال منافسه ويحسم اللقاء.

وقال مدفيديف بعد المباراة “اود في البداية ان اهنئ يانيك، اظهر للجميع اليوم انه يستحق الفوز بالبطولة. ظهر بمستوى رائع، تمكن من الفوز بأول القابه الكبرى، لكن اتمنى ان احاول الفوز باللقب في المرة القادمة إذا وصلنا سويا من جديد الى النهائي”.

وتابع عن تتويج سينر “لكنه استحق بكل تأكيد الفوز باللقب”.

وأضاف متوجها الى عائلته “آسف لانني لم استطع الفوز باللقب لكنني سأحاول ان افعل ذلك مرة اخرى. والوصول الى النهائي يبقى افضل من الخروج في نصف النهائي او ربع النهائي. أنا فخور بنفسي وسأحاول في الفترة القادمة ان افوز في البطولات الكبرى”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى