الدوري الإسباني: “ريمونتادا” جديدة لريال تضعه في الصدارة موقتا وفياريال يذل برشلونة في معقله

حقق يال مدريد “ريمونتادا” ثانية تواليا عندما قلب الطاولة على مضيفه لاس بالماس وحقق فوزا ثمينا 2-1 السبت في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة إسبانيا لكرة القدم.

وكان لاس بالماس البادئ بالتسجيل عبر خافيير مونيوس (53)، ورد النادي الملكي بهدفين للبرازيلي فينيسيوس جونيور (65) والبديل الفرنسي أوريليان تشواميني (84).

وكان ريال قلب الطاولة على ضيفه ألميريا في المرحلة الماضية بعدما حول تخلفه بثنائية نظيفة الى فوز 3-2.

وهو الفوز الخامس تواليا لريال والسابع عشر في الدوري هذا الموسم، فرفع رصيده الى 54 نقطة في الصدارة موقتاً بفارق نقطتين أمام المفاجأة جيرونا الذي يحل ضيفا على سلتا فيغو الأحد.

وجاء فوز النادي الملكي في توقيت مناسب كونه مقبل على قمتين ساخنتين امام ضيفيه أتلتيكو مدريد وجيرونا في الرابع والعاشر من الشهر المقبل، وقبلهما مباراته المؤجلة من المرحلة العشرين امام جاره ومضيفه خيتافي الخميس المقبل، قبل أن يحل ضيفا على لايبزيغ الألماني في 13 شباط/فبراير في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال.

وخاض ريال المباراة في غياب هدافه الانكليزي جود بيلينغهام بسبب الايقاف، فدخل مكانه ابراهيم دياس، فيما فضل المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي الابقاء على الفرنسي فيرلان ميندي والاوروغوياني فيديريكو فالفيردي على دكة البدلاء لصالح فران غارسيا وداني سيبايوس.

كما منح الفرصة الى الالماني توني كروس للعب اساسيا على حساب المخضرم الكرواتي لوكا مودريتش.

وبدا جليا تأثر ريال بالتغييرات التي أجراها مدربه خصوصا في خط الوسط وغياب بيلينغهام حيث وجد صعوبة في اختراق الدفاع العالي لأصحاب الأرض وانتظر حتى الدقائق الاخيرة لحسم نتيجة المباراة.

تشواميني يحتفل بعيد ميلاده الـ24

وكاد البرازيلي رودريغو يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة اثر تلقيه كرة خلف الدفاع من سيابيوس سددها زاحفة ابعدها الحارس ألفارو فاييس.

وأهدر فينيسيوس فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من رودريغو داخل المنطقة، فلعبها ساقطة تصدى لها فاييس على دفعتين (36).

وجرب فينيسيوس حظه بتسديدة قوية زاحفة بعيدة بجوار القائم الايمن (41).

وأنقذ الحارس الأوكراني أندري لونين مرماه بتصديه لتسديدة قوية زاحفة للمغربي منير الحدادي من مسافة قريبة على دفعتين (47).

ونجح لاس بالماس في افتتاح التسجيل من هجمة مرتدة قادها كيريان رودريغيس ومرر كرة الى ساندرو راميريس المتوغل من الجهة اليمنى، فتلاعب بالالماني أنتونيو روديغر وهيأها الى مونيوس المندفع من الخلف فتابعها داخل المرمى (58).

ودفع أنشيلوتي بخوسيلو وفالفيردي مكان سيبايوس ودياس (59).

وتابع فينيسيوس اهدار الفرص عندما تلقى كرة من كروس داخل المنطقة، فهيأها على صدره ولعبها بغرابة فوق العارضة (64).

وعوَّض فينيسيوس بعد دقيقة واحدة اثر تلقيه كرة من كامافينغا داخل المنطقة، فهيأها لنفسه بيسراه وسددها بالقدم ذاتها على يمين الحارس فاييس (65).

ودفع انشيلوتي بالتركي الواعد أردا غولر مكان رودريغو في أول مشاركة له في الليغا منذ انتقاله الى صفوفه الصيف الماضي قادما من فنربهتشه (81).

وكاد فينيسيوس يفعلها من مجهود فردي رائع داخل المنطقة لكن تسديدته ارتطمت باحد المدافعين وتحولت الى ركنية جاء منها هدف البديل الاخر تشواميني بكرة رأسية (84).

واحتفل تشواميني المولود في 27 كانون الثاني/يناير 2000 والذي دخل مكان مواطنه كامافينغا قبل ثلاث دقائق من هزه الشباك، بأفضل طريقة ممكنة بعيد ميلاده الرابع والعشرين.

وعلق أنشيلوتي قائلا “نظرت إلى مقاعد البدلاء ولدي فرص لتغيير الديناميكية. إنها الأداة التي نمتلكها، مع مثل هذه الدكة المتحمسة، فهم يقدمون الكثير عندما يشاركون”.

في المقابل، قال مونيوس مسجل الهدف الوحيد لأصحاب الأرض “يجب أن نكون فخورين، لقد تنافسنا، تهانينا لريال مدريد”، مضيفا “تقدمنا في النتيجة وكنا نعلم أنه بإمكانهم العودة. تراجعنا بشكل أعمق نتيجة لذلك، وكان رد فعلهم قويا”.

سقوط مذل لبرشلونة

ومني برشلونة حامل اللقب بخسارة مذلة أمام ضيفه فياريال 3-5 في مباراة مثيرة قلب خلالها تخلفه بثنائية نظيفة وتقدم 3-2 قبل ان تستقبل شباكه ثلاثة أهداف ويمنى بخسارته الثالثة في الليغا هذا الموسم.

وهي الخسارة الثانية تواليا لبرشلونة بعد سقوطه امام أتلتيك بلباو في ربع نهائي مسابقة كأس الملك 2-4 بعد التمديد وخروجه خالي الوفاض من المسابقة الثانية هذا الموسم بعد الكأس السوبر التي مني في مباراتها النهائية بخسارة مذلة امام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-4.

واتسع الفارق بين برشلونة وريال مدريد المتصدر الى 10 نقاط، وبات مهددا بلحاق أتلتيكو به في حال فوزه على فالنسيا الاحد، كما سيزداد الضغط على مدربه تشافي هرنانديس الذي يواجه انتقادات كثيرة في الاونة الاخيرة.

وفاجأ تشافي الجميع بإبقائه صانع الالعاب بيدري والمدافع البرتغالي جواو كانسيلو على دكة البدلاء قبل ان يدفع بهما في الشوط الثاني.

ومنح جيرار مورينو التقدم لفياريال بتسديدة بيسراه اثر تمريرة من الدولي النروجي ألكسندر سورلوث (41).

وأضاف مهاجم برشلونة السابق المنتقل هذا الصيف الى الغواصة الصفراء الدولي المغربي إلياس أخوماش الثاني عندما استغل خطأ فادحا للبديل كانسيلو في ابعاد كرة طويلة خلف الدفاع لحارس مرمى الضيوف الدنماركي فيليب يورغنسن، فخطفها وانطلق بسرعة وتوغل مراوغا الحارس إينياكي بينيا وتابعها داخل المرمى الخالي (54).

وقلص الالماني إلكاي غوندوغان الفارق بتسديدة قوية من حافة المنطقة (60)، وأدرك بيدري التعادل بتسديدة من مسافة قريبة (68)، قبل أن يمنح المدافع العاجي إريك بايي التقدم لاصحاب الارض برأسية بالخطأ في مرمى فريقه (71).

لكن البرتغالي غونسالو غيديش، بديل أخوماش، أدرك التعادل بتسديدة زاحفة من داخل المنطقة اثر تمريرة من سورلوث (84).

وفي الوقت الذي نزل فيه برشلونة بكل ثقله بحثا عن هدف الفوز، ارتد فياريال بهجمة استغل من خلالها سورلوث خطأ فادحا للمدافع الاوروغوياني رونالد أراوخو وحارس المرمى بينيا ومنح التقدم لفريقه (90+9)، قبل أن يوجه البديل الاخر خوسيه لويس موراليس الضربة القاضية بالهدف الخامس اثر تمريرة من غيديش (90+12).

وفرَّط ريال سوسييداد في فرصة تشديد الخناق على أتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه رايو فايكانو 0-0.

ويلعب لاحقا ريال مايوركا مع ريال بيتيس.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى