كأس آسيا: السعودية تضرب موعدا مع كوريا الجنوبية وخروج عمان

ضربت السعودية موعداً مع كوريا الجنوبية في أقوى مواجهات الدور ثمن النهائي من كأس آسيا لكرة القدم المقامة حالياً في قطر، وذلك اثر تعادلها مع تايلاند سلبا الخميس ضمن منافسات المجموعة السادسة في حين ودّعت عمان المنافسات بسقوطها في فخ التعادل مع قيرغيزستان 1-1 ضمن المجموعة ذاتها، لتتأهل إندونيسيا على حسابها كآخر أفضل منتخب حل في المركز الثالث.

وحلّت السعودية في الصدارة برصيد 7 نقاط تليها تايلاند مع 5 نقاط.

على استاد المدينة التعليمية، دخل المنتخبان السعودي والتايلاندي المباراة وقد ضمنا التأهل بعد الجولة الثانية، ولعبا من أجل تحديد هوية متصدر المجموعة.

حصلت السعودية على فرصة مبكرة لافتتاح التسجيل عندما احتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها عبدالله رديف سددها ضعيفة بين يدي الحارس التايلاندي (12).

وسجل كل من المنتخبين هدفا الغيا بداعي التسلل، عبر التايلندي عبدالله رديف (17) والسعودي عبدالرحمن غريب (57).

وفي الدقيقة 64 من الشوط الثاني، أشرك الإيطالي روبرتو مانشيني مدرب السعودية اليافع طلال حاجي بدلاً من عبدالله رديف، فبات في سن الـ 16 عاماً و131 يوما أصغر لاعب يدافع عن الوان السعودية في كأس آسيا.

كما زج بكل من ناصر الدوسري ومحمد البريك بدلاً من حسن كادش وفيصل الغامدي.

“نعلم أنها ستكون مباراة صعبة للغاية”

قال مانشيني متطلعاً إلى اللقاء مع كوريا الجنوبية “نعلم أنها ستكون مباراة صعبة للغاية، ليس بالنسبة لنا فحسب، بل بالنسبة لهم أيضاً”.

تألق حارس تايلاند بعد عرضية من غريب وتسديدة من سالم الدوسري (71). وانفرد ناصر الدوسري بالحارس بعد تمريرة من غريب، إلا أن تصويبته مرت بجوار المرمى (73).

وأشرك مانشيني اللاعب محمد كنو وصالح الشهري بدلاً من فواز الصقور ومختار علي (79 و87 توالياً)، بينما فشل حاجي في تسجيل هدفه الأول مع “الأخضر” بعدما صد الحارس رأسيته اثر عرضية متقنة من ناصر الدوسري (89).

وفي المجموعة ذاتها، ودّعت عُمان كأس آسيا بتعادلها مع قيرغيزستان 1-1 على استاد عبدالله بن خليفة.

وكانت عُمان في حاجة الى الفوز لكي تضمن آخر بطاقة لافضل مركز ثالث في المجموعات الست، لتكتفي بنقطتين فقط، فتأهلت على حسابها إندونيسيا التي حصدت 3 نقاط في المجموعة الرابعة واكملت عقد المنتخبات في ثمن النهائي.

كانت عُمان البادئة بالتسجيل مبكرا عبر محسن الغساني بعد مرور 8 دقائق.

لكن جويل كوجو أدرك التعادل لقيرغيزستان قبل نهاية المباراة بعشر دقائق ليطيح بآمال المنتخب الخليجي في بلوغ الدور التالي.

وقال الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش مدرب عُمان بعد المباراة “في عالم كرة القدم ليس هناك مباراة سهلة أو صعبة، لقد كانت محتدمة، اللاعبون أبلوا البلاء الحسن وقدموا ما عليهم، أخذنا الاسبقية، لكننا ارتكبنا اخطاء فادحة”.

وتابع “في الوقت الراهن لا استطيع التحدث عن اسباب الخسارة ومكامن الخلل، اليوم اللاعبون سعوا جاهدين للفوز لكن احيانا تذهب الرياح كما لا تشتهي السفن”.

وأضاف “اذا اردنا تحليل المباراتين السابقتين امام السعودية وتايلاند، كنا دائما الجانب الافضل، لكن الحظ لم يحالفنا والنتائج لم تصب في مصلحتنا”

وختم “لا أريد التحدث عن الامور الفنية الآن. اظهرنا اداء جيدا في جميع المباريات وما كان ينقصنا هو ترجمة الفرص”.

خوف من اليابان!

وفي مجموعة خامسة “رفضت” منتخباتها احتلال الصدارة لتفادي مواجهة اليابان في ثمن النهائي، تبوّأت البحرين المركز الأول بفوزها على الأردن 1-0، فيما تعادلت كوريا الجنوبية القوية بشكل مفاجئ في الثواني الأخيرة مع ماليزيا المتواضعة 3-3.

ورفعت البحرين رصيدها إلى 6 نقاط في المجموعة الخامسة لتضرب موعداً مع “الساموراي الأزرق”، مقابل 5 لكوريا الجنوبية و4 للأردن اللذين ضمنا التأهل سابقاً.

في المباراة الأولى على استاد خليفة الدولي أمام 39650 متفرجاً، سجّل عبدالله يوسف هدف المباراة الوحيد (34).

وعمّا إذا كان تعمّد الخسارة في المباراة، قال المغربي الحسين عموتا مدرب الأردن لقناة بي إن سبورتس “اختيار هذه التشكيلة كان ضرورياً طالما ضمنّا التأهل. كانت مغامرة أن ندخل بكل اللاعبين الأساسيين. كان هناك إصابة خفيفي لمحمود المرضي”.

تابع مدرب الوداد السابق “تخاذلنا في بعض الأوقات وفقدنا التركيز. الأهم هو المباراة التالية”.

في المقابل، قال البحريني علي مدن “خلافاً للأردن وكوريا دخلنا بحسابات مختلفة، أعتقد انها من اصعب المجموعات والأهم اننا تأهلنا”.

تابع “النتيجة لم تكن بين أيدينا وتعيّن علينا الفوز. الأردن غاب عنه أساسيوه وهذا حقّ طبيعي لهم بالمحافظة على اللاعبين في الدور المقبل”.

وكانت المفاجأة عدم مشاركة نجم منتخب الأردن وجناح مونبلييه الفرنسي موسى التعمري أساسياً وهو الذي تألّق في أول مباراتين ضد ماليزيا (4-0) وكوريا الجنوبية (2-2). في حين غاب لاعب الوسط نور الروابدة بداعي كسر في أحد الأضلع لينتهي مشواره في البطولة.

بدأت المباراة بإيقاع بطيء جدا من قبل الطرفين ولم تُسجَل أول تسديدة باتجاه المرمى إلا بعد مرور ربع ساعة، عندما أطلق البحريني محمد مرهون كرة من خارج المنطقة سيطر عليها الحارس الاردني يزيد ابو ليلى بسهولة.

ومن هجمة مرتدة سريعة مرر علي مدن كرة أمامية متقنة باتجاه عبدالله يوسف الذي سار بالكرة من منتصف الملعب وانفرد بالحارس قبل أن يسدّد بعيدا عن متناول الحارس لتستقر في الزاوية السفلى (34).

ونشط المنتخب الأردني في ربع الساعة الاخير وكاد يزن النعيمات أن يسجل هدف التعادل من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء أنقذها الحارس إبراهيم لطف الله (72).

وسدد البديل البحريني حسين العكر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس يزيد أبوليلى (86).

وأبعد حارس الأردن فرصة أخرى للبحرين بعد ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء سددها عبدالله يوسف قوية ارتدت من صدر الحارس أبوليلى (89).

تعادل مريب؟

وفي المباراة الثانية على استاد الجنوب في الوكرة، سجل لكوريا الجنوبية جيونع وو-يوونغ (21)، سييهان حازمي (83 خطأ في مرمى فريقه) والنجم سون هيونغ-مين (90+4 من ركلة جزاء)، ولماليزيا فيصل حليم (51)، عريف أيمن (62 من ركلة جزاء) وروميل موراليس (90+15).

افتتحت كوريا الجنوبية التسجيل عبر وو ييونغ في الدقيقة 21، لكن اندونيسيا التي كانت خارج المنافسة بعد الجولة الثانية، ردّت بهدفين مطلع الشوط الثاني بفضل فيصل حليم (51) وعارف ايمن (62 من ركلة جزاء).

شعرت كوريا الجنوبية بالإحراج فرمَت بكل ثقلها نحو مرمى ماليزيا ونجحت في إدراك التعادل عبر لي كانغ-ان (83) مسجلاً هدفه الثالث في البطولة.

وسرعان ما أضاف نجم توتنهام الانكليزي سون هدف التقدم من ركلة جزاء (90+4).

بيد أن ماليزيا أدركت التعادل في الرمق الأخير عبر رومل موراليس راميريس.

وللمفارقة، فإن جمهور المنتخب الكوري احتفل بالهدف الماليزي كونه جنّبهم مواجهة اليابان.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى