كأس أمم إفريقيا: السنغال تبدأ حملة الدفاع عن اللقب بفوز سهل وغينيا المنقوصة تفرض التعادل على الكاميرون

استهلت السنغال حملة الدفاع عن لقبها في كأس أمم إفريقيا لكرة القدم في ساحل العاج، بفوز سهل على غامبيا 3-0 الإثنين على ملعب شارل كونان باني في ياموسوكرو، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة، فيما فرضت غينيا المنقوصة التعادل على الكاميرون 1-1 على الملعب ذاته.

في المباراة الأولى، سجل باب غي (4) واليافع لامين كامارا (52 و86) أهداف السنغال، فيما أكملت غامبيا المباراة بعشرة لاعبين لنحو شوط كامل بعد طرد إيبو أدامس للخشونة (45+7).

عاشت المباراة مشكلتين تمثلت الأولى في توقف عزف النشيدين الوطنيين نتيجة عطل فني، ما حمل جماهير كل من المنتخبين على استكمالهما بلا موسيقى. كما انقطع البث التلفزيوني من المصدر في ساحل العاج في الدقائق الـ15 الأخيرة من الشوط الأول.

وكانت طائرة منتخب غامبيا عادت أدراجها إلى العاصمة بانغول عشية النهائيات، بعد تسع دقائق فقط من إقلاعها بسبب مشكلة فنية تتعلق بنقص الأكسجين في مقصورة الركاب، قبل أن يصل المنتخب ساحل العاج بعد ساعات من تلك الحادثة.

وبدأت غامبيا التي ينشط 10 من لاعبيها الأساسيين خارج الديار بتسديدة من ألاسانا مانيه تصدى لها الحارس إدوار مندي (2)، قبل أن يمرر ساديو مانيه كرة عرضية داخل المنطقة إلى غي سددها بإتقان إلى يمين الحارس بابوكارغاي هدفاً أول للسنغال المصنفة 20 عالمياً (4).

وحاول منتخب غامبيا، الملقب بـ”العقارب”، ويشارك في “العرس الإفريقي” للمرة الثانية، أخذ المبادرة سعياً إلى التعويض غير أن حسن تمركز لاعبي المدرب السنغالي أليو سيسيه أبقى الأفضلية ميدانياً لـ”أسود التيرانغا”.

وتهيأت فرصة أمام الغامبي موسى بارو حين سدد كرة من ركلة حرة من خارج المنطقة لم تثمر (16)، أتبعها زميله علي سووي برأسية من داخلها إثر ركنية لم تجد طريقها إلى الشباك (24).

ورغم وصول نسبة الاستحواذ إلى حوالي 65 في المئة للسنغال، إلا أن لاعبيها عجزوا عن تعزيز الغلة لينتهي الشوط الأول بتقدمهم بهدف وبطرد الغامبي أدامس للخشونة (45+7).

وبدت بوضوح رغبة رجال المدرب البلجيكي توم سانتفيت في معادلة الأرقام مستهل الشوط الثاني وسدد سووي كرة من خارج المنطقة تصدى لها مندي (49)، بيد أن كامارا باغت غامبيا المصنفة 126 عالمياً وصاحبة أقل تصنيف بين المنتخبات الـ24 المشاركة، بهدفٍ ثانٍ إثر بينية من إسماعيلا سار أنهاها بتسديدة الى يسار الحارس (52).

وسعت السنغال الحالمة باستغلال توهج جيلها الذهبي الحالي لإضافة ثاني نجماتها في البطولة التي خضعت لها أخيراً مطلع 2022، إلى تعزيز الغلة، فسدد سار كرة من خارج المنطقة علت المرمى (60).

وتحرك سانتفيت بهدف تفعيل الخطوط فزجّ بحمزة باري ومحمد باداموسي مكان مانيه وسووي (66).

وسدد البديل لاعب تشلسي الإنكليزي نيكولاس جاكسون كرة من داخل المنطقة لم تثمر (72).

وخطف “أسود التيرانغا” هدفاً ثالثاً عبر كامارا، هو الثاني له، من تسديدة لولبية من خارج المنطقة إثر عرضية من ندياي (86).

تعادل مخيب للكاميرون

وفي الثانية، سقطت الكاميرون في فخ التعادل أمام غينيا المنقوصة 1-1.

وبكرت غينيا التي غاب عنها مهاجم شتوتغارت سيرهو غيراسي، ثاني هدافي البونسليغا برصيد 17 هدفا، بالتسجيل عبر مهاجم لوهافر الفرنسي محمد بايو (10)، لكنها تلقت ضربة موجعة بطرد قائدها مهاجم ابها السعودي فرانسوا كامانو (45+7)، فاستغلت الكاميرون النقص العددي وأدركت التعادل مطلع الشوط الثاني عبر مهاجم تولوز الفرنسي فرانك ماغري (51).

وتنتظر الكاميرون قمة نارية ضد السنغال في الجولة الثانية يوم الجمعة المقبل، فيما تلعب غامبيا مع غينيا.

وبدأت غينيا المباراة بضغط كبير وترجمت أفضليتها الى هدف مبكر اثر دربكة داخل المنطقة وكرة خاطئة من لاعب وسط قيصري سبور التركي أوليفييه كيمين استغلها بايو أمام المرمى وأودعها الشباك (10).

وضغطت الكاميرون بقوة بغية التعادل لكنّ بدا واضحا افتقادها لمترجم للفرص في ظل غياب قائدها مهاجم بشيكتاش التركي فنسان أبو بكر المصاب والمخضرم إريك ماكسيم تشوبو موتينغ المستبعد لأسباب فنية.

وتلقت غينيا ضربة موجعة بطرد كامانو بسبب تدخل قوي بحق ماغري بعد العودة الى حكم الفيديو المساعد (في أيه آر).

وكان الطرد نقطة تحول في المباراة لصالح الكاميرون التي لم تتأخر في استغلاله ببسط افضليتها في الشوط الثاني وإدراك التعادل بعدما تابع ماغري برأسه من مسافة قريبة كرة عرضية من الجهة اليسرى لمهاجم ضمك السعودي جورج نكودو داخل الشباك (51).

وحاصرت الكاميرون لاعبي غينيا الذين تكتلوا حول منطقتهم وشنتوا منها هجمات مرتدة اتسمت بالخطورة، فيما تألق حارس المرمى الغيني ابراهيم كوني وخط دفاعه في الذود عن مرماهم امام سيل من الهجمات الكاميرونية التي افتقدت الى الدقة.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى