بلدية باريس على “استعداد لاستئناف الحوار” مع سان جرمان لشراء “بارك دي برانس”

أفاد النائب الأول لرئيسة بلدية باريس آن هيدالغو الخميس أن هناك “استعداداً لاستئناف الحوار” مع نادي باريس سان جرمان، بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم، من أجل شراء ملعب “بارك دي برانس”.

ورأى إيمانويل غريغوار أن عدم تقدم سان جرمان لشراء ملعب “ستاد دو فرانس”، خلافاً لما كان متوقعاً، يشكل “خبراً جيداً لأنه سيكون بمقدورنا العمل بجدية على فرضية الحفاظ على باريس سان جرمان في بارك” وفق ما نقلت صحيفة “لو باريزيان”.

ولم يعد سان جرمان المملوك قطرياً مرشحاً لشراء او الحصول على الامتياز الجديد لـ”ستاد دو فرانس” الواقع في منطقة سان دوني (ضواحي باريس)، بعد قراره عدم التقدم كأحد المرشحين في نهاية المهلة المحددة الأربعاء.

وكان النادي أعرب عن اهتمامه بامكانية شراء “ستاد دو فرانس” في اذار/مارس الماضي بعد استياء رئيسه القطري ناصر الخليفي من المفاوضات مع بلدية باريس من أجل الحصول على الملكية الكاملة لملعب “بارك دي برانس” حيث يخوض فريق العاصمة مبارياته البيتية حالياً، بعدما أكدت هيدالغو مطلع العام الماضي أن الملعب “ليس معروضاً للبيع”.

واوضح مصدر داخل سان جرمان لوكالة فرانس برس الأربعاء أن النادي درس الملف “بجدية عالية لكن تبيّن ان الشراء ليس الخيار الافضل”، وبالتالي لم يتقدم كأحد المرشحين بنهاية المهلة المحددة.

وقال غريغوار الخميس “نحن نفهم أنه إما هذا الخيار (خيار شراء بارك دي برانس)، أو موقع افتراضي جديد، لكننا ما زلنا نعتقد أن الـ+بارك+ هو الحلّ الأكثر أماناً، مالياً وفنياً ورياضياً” للنادي.

وأكد “نحن مستعدون لاستئناف الحوار في أسرع وقت ممكن مع باريس سان جرمان للتوصل الى نتيجة إيجابية”.

ورأى أن خوض “موسم 2027-2028 في بارك دي برانس الجديد هو يبقى سيناريو في متناول اليد اليوم”.

وبالنسبة لغريغوار “يجب علينا الاختيار بين عدة خيارات تنفيذ رئيسية، البيع أو الإيجار الطويل الأمد (طويل جداً) الذي يجب مناقشة مدته للسماح لسان جرمان في تعويض ما استثمره”.

ودخل سان جرمان ومجلس بلدية باريس في خلاف لأشهر عدة بعدما رفضت هيدالغو بيع “بارك دي برانس” مقابل العرض الذي اعتبرته غير كافٍ على الإطلاق.

ويعتبر سان جرمان أن الاستحواذ على الملعب ضروري لتنفيذ مشروع توسعته ليحتضن 60 ألف مشجع عوضاً عن سعته الحالية (حوالي 48 ألف مقعد)، كما يريد السير على خطى العديد من الأندية الأوروبية الكبرى التي تملك ملاعبها.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، رأى مصدر مقرب من رأس الهرم الإداري في النادي أن “امتلاك الملعب لن يجعلنا أغنياء أو فقراء، لكن من المهم أن يكون لدينا ملعب أكبر وأكثر حداثة، وأكثر أماناً للعائلات”.

واعتبر سان جرمان أن الاستحواذ على حصة أقلية في رأسمال النادي من قبل الصندوق الأميركي “أركتوس بارتنرز” في كانون الأول/ديسمبر، يُعد، من بين دوافع أخرى، وسيلة لتوفير ضمانات جديدة لشراء ملعب “بارك دي برانس”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى