وزير المالية يؤكد أهمية مشاركة الكويت بمنتدى الاستثمار العالمي لمساهمته الفعالة في مواجهة تحديات الاستثمار العالمي

أكد وزير المالية فهد الجارالله اليوم الاثنين أهمية مشاركة دولة الكويت في منتدى الاستثمار العالمي الثامن الذي ينظمه مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) باعتباره يمثل مساهمة كبيرة وفعالة لمواجهة تحديات الاستثمار العالمي.

وأشاد الجارالله في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) خلال ترؤسه وفد دولة الكويت في المنتدى ممثلا لسمو الشيخ أحمد نواف الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بالدور الرائد لدائرة التنمية الاقتصادية بإمارة أبوظبي في إقامة هذا المنتدى وما يحتويه من مواضيع ونقاشات قيمة لوضع وإيجاد الحلول للتحديات الاقتصادية والاستثمارية.

وأعرب عن شكره وتقديره للقائمين على المنتدى الذي انطلق اليوم في أبوظبي متمنيا لهم التوفيق والنجاح والخروج بتوصيات تساهم في مواجهة تحديات الاستثمار في كافة جوانبه.

وتشارك الكويت في المنتدى المقام تحت شعار “الاستثمار في التنمية المستدامة” ويستمر إلى 20 أكتوبر الجاري بوفد يترأسه الوزير الجارالله.

ويهدف المنتدى إلى تيسير الحوار والعمل بشأن تحديات الاستثمار والتنمية العالمية والناشئة كما يناقش تحديات الاستثمار الرئيسية الناجمة عن الأزمات العالمية المتعددة وتنشيط الاستثمار في الأمن الغذائي والانتقال إلى طاقة منخفضة الكربون والأنظمة الصحية ومرونة سلاسل التوريد وكيفية تعزيز القدرات الإنتاجية في البلدان الأكثر فقرا.

كما يخصص المنتدى جلسة لتسليط الضوء على العمل المناخي والحلول الاستثمارية لمواجهة التغيرات المناخية مع قرب انطلاق مؤتمر الأطراف (كوب 28) المزمع عقده في مدينة دبي في شهر نوفمبر المقبل.

ويناقش المنتدى إجراءات تعزيز استثمارات الطاقة النظيفة في البلدان النامية التي تواجه فجوة استثمارية تبلغ 2ر2 تريليون دولار أمريكي سنويا للانتقال إلى طاقة منخفضة الكربون وفقا لتقرير الاستثمار العالمي للأونكتاد 2023.

ويقام المنتدى برعاية نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد وبحضور ولي عهد إمارة أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ خالد بن محمد بن زايد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد.

ومنتدى الاستثمار العالمي للأونكتاد هو تجمع لأصحاب المصلحة المتعددين ويعقد كل سنتين على مستوى رؤساء الدول والحكومات والوزراء والمديرين التنفيذيين ورؤساء المنظمات الدولية.

وتم الاعتراف به من الحكومات وقادة الأعمال باعتباره التجمع العالمي البارز للشراكة الاستثمارية وصنع السياسات مما يوفر منصة للتفاعل بين أصحاب المصلحة الرئيسيين بمن فيهم صانعو السياسات والبرلمانات والمدراء التنفيذيون للشركات العالمية ورؤساء وكالات ترويج الاستثمار ومديرو صناديق الثروة السيادية بالإضافة إلى رجال الأعمال والأوساط الأكاديمية وممثلي المجتمع المدني.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى