عمالقة التواصل الاجتماعي في مواجهة العنصرية عقب نهائي كأس أمم أوروبا

تعهد عمالقة مواقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” و”فيسبوك” و”تويتر” بحذف اساءات عنصرية تنتشر عبر منصاتها بعد انتهاء بطولة أمم أوروبا لكرة القدم “يورو 2020”.

لاعبون في منتخب إنجلترا، من بينهم الثلاثي بوكايو ساكا وماركوس راشفورد وجادون سانشو (ذوي البشرة السمراء)، الذين أضاعوا جميعاً ركلات ترجيح حسمت النتيجة النهائية لصالح منتخب ايطاليا، تعرّضوا لسلسلة من الانتهاكات العنصرية على صفحات حساباتهم الافتراضية الاجتماعية عقب انتهاء المباراة.

وأفضت المنشورات العنصرية بحق اللاعبين إلى توجيه انتقادات طالت المستخدمين الذين ينشرون إساءات متعصبة، وكذلك شركات التواصل الاجتماعي، التي اتُهمت بعدم اتخاذها إجراءات كافية لحذف ذلك المحتوى المسيء من على منصاتها.

تذكيراً، في شباط (فبراير) الماضي، أرسل الاتحاد الإنجليزي (FA) وهيئات كرة قدم أخرى رسالة إلى مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، وجاك دورسي، الرئيس التنفيذي لـ”تويتر”، يطالبونهما فيها بـ”استخدام القوة التي تتسم بها أنظمتكما العالمية لوضع حدّ لتلك” الإساءات العنصرية.

والآن، أفادت “تويتر” و”فيسبوك”، التي تملك “إنستغرام”، بأنهما تعملان على حذف تلك المنشورات من على منصاتهما، وأنهما ستتخذان الإجراء عينه مع استمرارها.

وفي تعقيب على الهجمات الأخيرة التي شهدتها شبكة الإنترنت، وصفت “تويتر” الإساءات بـ”المقيتة”، قائلةً إنها “غير مقبولة تماماً على الموقع”.

وأوضحت الشركة في تصريح لها أنها “خلال الـساعات الـ24 الماضية، وباستخدام توليفة تجمع بين المعالجة الآلية القائمة على التعلم الآلي من جهة والمراجعة البشرية من جهة أخرى، سرعان ما حذفنا أكثر من ألف تغريدة وحظرنا نهائياً عدداً من الحسابات لانتهاكها قواعدنا- وقد اكتشفنا الغالبية العظمى منها بأنفسنا بشكل استباقي باستخدام التكنولوجيا اللازمة”.

وأضافت أنها ستواصل “اتخاذ الإجراءات عندما نرصد أي تغريدات أو حسابات تنتهك سياساتنا”.

“عملنا بشكل استباقي، ونواصل التعاون مع شركائنا عبر مجتمع كرة القدم في سبيل تحديد سبل كفيلة بالتصدي لهذه المشكلة بشكل جماعي، ولن نتوقف عن الاضطلاع بدورنا في كبح هذا السلوك المرفوض، سواء على شبكة الإنترنت أو خارجها.”

“فيسبوك” بدورها، ومعلوم أنها تملك “إنستغرام”، أوضحت أنها تحاول أن تحذف المحتوى الضار في أسرع وقت ممكن، مشجعةً المستخدمين على اللجوء إلى الأدوات التي تقدمها لمنع الإساءات.

وقال متحدث باسم “فيسبوك” إن “أحداً لا ينبغي أن يتعرض لإساءة عنصرية في أي مكان، ونحن نرفض نشرها على إنستغرام”.

“حذفنا سريعاً التعليقات والحسابات التي توجّه الإساءة إلى لاعبي كرة القدم في إنجلترا الليلة الماضية، وسنمضي في اتخاذ إجراءات ضد المستخدمين الذين يخالفون قواعدنا”، كما جاء في كلام المتحدث.

و”إضافة إلى انكبابنا على إزالة هذا المحتوى، نحث جميع المعنيين على تشغيل ’الكلمات الخفية‘Hidden Words ، وهي أداة (لتصفية الكلام المسيء تلقائياً) تحول دون أن يرى أي شخص إساءة في تعليقاته أو الرسائل المباشرة الخاصة به”.

“لن يقوى أمر واحد على إصلاح هذه المشكلة بين عشية وضحاها، لكننا ملتزمون الحفاظ على مجتمعنا في مأمن من الإساءات.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى