مصر: جولة المفاوضات الأخيرة حول سد النهضة لم تشهد تغيرات ملموسة في مواقف إثيوبيا

أعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية، اليوم الاثنين، انتهاء جولة المفاوضات التي استضافتها القاهرة أمس الأحد واليوم حول أزمة سد النهضة، مشيرة إلى أن جولة التفاوض لم تشهد تغيرات ملموسة في مواقف الجانب الإثيوبي.

وذكرت الوزارة المصرية، في بيان أوردته على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، “انتهت مساء اليوم فعاليات الاجتماع الوزاري الثلاثي الذي استضافته القاهرة يومي 27 و 28 آب/أغسطس بشأن مفاوضات سد النهضة، والذي تم بمشاركة وفود التفاوض من مصر والسودان وإثيوبيا، بهدف الوصول إلى اتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة”.

وأضاف البيان “أن جولة التفاوض المنتهية بالقاهرة لم تشهد تغيرات ملموسة في مواقف الجانب الإثيوبي”، مؤكدا في هذا السياق “على أن مصر تستمر في مساعيها الحثيثة للتوصل في أقرب فرصة إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، على النحو الذي يراعى المصالح والثوابت المصرية بالحفاظ على أمنها المائى والحيلولة دون إلحاق الضرر به، ويحقق المنفعة للدول الثلاث”.

وشددت الوزارة المصرية على “ضرورة أن تتبنى جميع أطراف التفاوض ذات الرؤية الشاملة التي تجمع بين حماية المصالح الوطنية وتحقيق المنفعة للجميع، وبما ينعكس إيجابا على جولات التفاوض القادمة بهدف التوصل لاتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة طبقا للبيان الصادر عن اجتماع قيادتي مصر وإثيوبيا في هذا الشأن”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الخارجية الإثيوبية، انتهاء الجولة الأولى من المفاوضات الثلاثية بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، لافتة إلى أن الجولة المقبلة ستعقد في أديس أبابا، خلال أيلول/ سبتمبر المقبل.

وقالت الخارجية الإثيوبية، في بيان، اليوم الاثنين إن “وفود من إثيوبيا ومصر والسودان أنهت الجولة الأولى من المفاوضات الثلاثية بشأن الملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة الإثيوبي الكبير في وقت سابق اليوم”.

وأضاف أن “الوفود اتفقت على أن تستضيف إثيوبيا الجولة المقبلة من المفاوضات في أيلول/ سبتمبر 2023 في أديس أبابا”.

وانطلقت أمس الأحد في القاهرة جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة ، بمشاركة وفود التفاوض من مصر والسودان وإثيوبيا.

وكانت الرئاسة المصرية قد أعلنت في بيان في تموز/يوليو أن الرئيس المصري، ورئيس الوزراء الأثيوبي، اتفقا على ضرورة إجراء مفاوضات عاجلة للوصول إلى اتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة في غضون 4 أشهر.

هذا وأعلنت إثيوبيا في آذار/مارس الماضي اكتمال بناء 90% من سد النهضة، الذي يسبب توترا في العلاقات بين إثيوبيا من جهة، والسودان ومصر من جهة أخرى.

وترفض اثيوبيا طلب مصر والسودان التوقع على اتفاق ملزم قانونا بشأن ملء السد.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى