منظمة الصحة العالمية تشيد بإجراءات الكويت لمواجهة وإحتواء فيروس كورونا

أشادت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس بالإجراءات التي اتخذتها الكويت لمواجهة واحتواء أزمة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) ومنها تعليق عمل الرحلات التجارية وإجراء الفحوصات لجميع القادمين للبلاد.

جاء ذلك في تصريح أدلت به ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر الدكتورة نعيمة القصير لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركتها في أعمال المؤتمر الدولي ال34 لأبحاث التمريض في مركز ابوظبي للمعارض (ادنيك) الذي يستمر يومين.

وثمنت القصير جهود حكومة الكويت خلال تطبيقها تدابير ساهمت في تفعيل خطط الطوارئ وتثقيف مواطنيها وإصدار الإرشادات الاحترازية والتوعوية بالإضافة إلى تشكيل لجان لمتابعة أعداد المصابين واستعراض أحدث المستجدات بشأن انتشار الفيروس.

وأعربت عن تقديرها أيضا لجهود الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية لدعمه القضايا المتعلقة بالصحة ومساهمته التمويلية لكثير من دول العالم وذلك من خلال تقديم القروض والمساعدات الفنية لتمويل المشاريع التنموية والصحية في البلدان النامية بلغ اجماليها نحو 288 مليون دولار أمريكي بحسب آخر بيانات الصندوق عام 2020.

وأكدت القصير أن الكويت لها دور “كبير” في دعم اغلب القضايا الإنسانية والإغاثية والصحية فضلا عن شراكتها الفعالة مع منظمات الصحة العالمية وغيرها في دعم القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وساهم الصندوق الكويتي في تقديم العديد من المنح والمساعدات المالية لعدد من دول العالم لتمكينها من مواجهة تداعيات أزمة فيروس (كورونا) وغيرها من الأوبئة حيث بلغ اجمالي مساهمات الكويت في مكافحة الاوبئة نحو 288 مليون دولار أمريكي.

كما استجابلت دولة الكويت لطلب الأمم المتحدة لاستقبال وتوفير الرعاية الطبية لموظفي المنظمة الدولية المصابين بالوباء من العاملين في وسط وغرب آسيا.

واتخذت دولة الكويت العديد من الإجراءات بما يتوافق مع إرشادات منظمة الصحة العالمية تراوحت بين تعليق الرحلات التجارية وإجراء الفحوصات لجميع القادمين للبلاد إضافة إلى تطبيقها حظر كلي وجزئي والعزل لبعض المناطق التي تتزايد فيها الإصابات جراء فيروس (كورونا) وتعليق العمل أيضا في القطاعين العام والخاص والانشطة التجارية ودور العبادة.

ومن خلال سؤالها حول أهداف المؤتمر الدولي ال34 لأبحاث التمريض أفادت القصير بأن المؤتمر سلط الضوء على أهمية تطوير الكادر التمريضي والدور المحوري الذي يلعبه في رعاية القطاع الصحي.

وذكرت أن المؤتمر ناقش أيضا التجارب الناجحة للدول في مواجهتها فيروس (كورونا) واخذ العبر من خلال تجاربهم فضلا عن دعم وتعزيز الكوادر الصحية من الأطباء والممرضين وتوفير أحدث المستلزمات والمتطلبات الضرورية لهم.

ويوفر المؤتمر الدولي ال34 لأبحاث التمريض منصة تواصل تجمع أكثر من 800 باحث وطالب ومختص في مجال التمريض إلى جانب عدد من القادة البارزين لتسليط الضوء على الأبحاث العلمية فضلا عن تعزيز التواصل بين مجتمعات التمريض على مستوى العالم من خلال مشاركة الدراسات والأبحاث والأدلة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى