رولان غاروس: شفيونتيك تواصل مشوارها وجابر تخرج من ربع النهائي

حسمت البولندية إيغا شفيونتيك حاملة اللقب والمصنّفة الأولى عالمياً السيناريو المعاد من العام الماضي في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولة الأربع الكبرى بكرة المضرب، عندما هيمنت وفازت في ربع النهائي على وصيفتها الأميركية كوكو غوف الأربعاء.

وستلاقي شفيونتيك في نصف النهائي البرازيلية بياتريز حداد مايا الرابعة عشرة، بعدما أقصت الأخيرة التونسية أنس جابر المصنفة سابعة عالمياً، بفوزها عليها 3-6 و7-6 (7-5) و6-1.

وفي المباراة الأولى، واصلت شفيونتيك تألقها إذ أنها لم تخسر أي مجموعة منذ بداية مشوارها في النسخة الحالية من البطولة الفرنسية.

وقالت البولندية البالغة 22 عاماً بعد المباراة “كانت مباراة صعبة، خاصة في المجموعة الأولى التي كانت متقاربة جداً”.

وفي نصف النهائي الثاني، تلعب البيلاروسية أرينا سابالينكا مع التشيكية كارولينا موتشوفا.

وبالتالي، في حال بلغت شفيونتيك المباراة النهائية، فقد تضمن بقاءها في صدارة التصنيف العالمي بعد اختتام رولان غاروس.

  • جابر “المحنّكة” تودّع -وقبيل ذلك، ودّعت جابر التي كانت فكّت نحس الدور ثمن النهائي في فرنسا المفتوحة للمرة الأولى هذا العام، البطولة أمام حداد مايا.

وأصبحت حداد مايا (27 عامًا)، أول برازيلية تبلغ نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى منذ ماريا بوينو في فلاشيغ ميدوز عام 1968، علمًا ان الاخيرة متوجة بسبع بطولات غراند سلام.

أما جابر، وصيفة ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز العام الماضي، فكانت تحوض ربع النهائي في فرنسا المفتوحة للمرة الاولى.

لم يسبق لحداد مايا، اللبنانية الأصل، أن ذهبت أبعد من الدور الثاني في بطولة كبرى قبل رولان غاروس هذا العام وباتت أول برازيلية تبلغ ربع النهائي أيضًا منذ 1968 بعد فوزها الاثنين على الاسبانية سارا سوريبيس تورو في مباراة ماراثونية استمرت 3 ساعات و51 دقيقة.

قالت بعد الفوز “هنا في رولان غاروس، لدينا استراحة يوم للتعافي، ولدي فريق رائع، المعالج ساعدني جسديًا والمعالجة والنفسية أيضًا….هذه كرة المضرب، نعمل طوال العام لنتواجد في لحظات كهذه”.

وتابعت عن جابر “كان علي أن أكون صبورة، انها احدى افضل اللاعبات في العالم وعلى التراب أيضًا، لذا أنا فخورة بنفسي وفريقي اليوم (…) انها انسانة رائعة وهذا يعني الكثير لنا، تمثلنا داخل وخارج أرض الملعب، اعرفها من فئات الناشئات …انها لاعبة محنّكة وتفاجئنا بالضربات الساقطة”.

وحقّقت حداد مايا فوزها الاول في ثالث مواجهة بينهما، علمًا أن التونسية تفوّقت عليها في نصف نهائي دورة شتوتغارت هذا العام.

وبعد أن شهدت المجموعة الاولى كسرًا للارسال خمس مرات في تسعة أشواط، جاءت الثانية مختلفة تمامًا.

حافظت كل لاعبة على إرسالها في الاشواط العشرة الاولى ولم تمنح أي منهما خصمتها حتى فرصة الكسر لتتعادل الارقام 5-5.

حصلت جابر على فرصتين لكسر إرسال البرازيلية في الشوط الحادي عشر، لكن الاخيرة أنقذتهما وحسمته لصالحها. وأتيحت فرصة لحداد مايا لحسم المجموعة عندما تقدمت 40-30 على إرسال جابر، لكن التونسية أنقذتها قبل أن تجر المجموعة الى شوط فاصل.

وبعد أن فوّتت البرازيلية فرصتين أخريين لحسم المجموعة على إرسال جابر، تمكنت أخيرًا من تحقيق ذلك على إرسالها لتأخذ المباراة الى مجموعة ثالثة وحاسمة.

حملت الزخم معها وسط هبوط مستوى جابر التي لم تقو على مقارعة منافستها لتخسر 6-1.

وكانت أفضل نتيجة لجابر في رولان غاروس الدور ثمن النهائي في عامي 2020 و2021، وخرجت من الدور الاول في 2019 والعام الماضي ومن الدور الثالث عام 2017.

وعانت “وزير السعادة” كما يلقبونها في بلادها في مستهل العام الحالي بعد نهاية رائعة للماضي عندما بلغت نهائيين كبيرين، وحققت أول ألقابها في دورات الألف في مدريد.

ودّعت من الدور الثاني في أستراليا المفتوحة وانسحبت من العديد من الدورات بسبب الاصابة وخرجت من البعض الآخر في أدوار مبكرة.

حققت لقب دورة تشارلستون الاميركية وبلغت نصف نهائي دورة شتوتغارت، قبل أن تنسحب بسبب إصابة تعرضت لها خلال مباراتها ضد شفيونتيك، ما حرمها الدفاع عن لقبها في مدريد، قبل أن تعود في روما وتخرج من مباراتها الافتتاحية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى