وزارة النفط: تطوير المنظومة الرقمية للمحافظة على مصادر الثروة البترولية

أكد وكيل وزارة النفط الكويتية الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح أهمية التحول الرقمي باعتباره إحدى الركائز الاستراتيجية في (النفط) مشددا على ضرورة تطوير المنظومة الرقمية بما يكفل المحافظة على مصادر الثروة البترولية على النحو الأمثل.

جاء ذلك في كلمة للشيخ الدكتور نمر الصباح في افتتاح المؤتمر ال19 لمنتدى التطوير الوظيفي الخليجي الذي انطلقت أعماله اليوم الأحد ويستمر يومين تحت شعار (تطبيقات التحول الرقمي وتقنيات التكنولوجيا المتقدمة).

وقال الدكتور نمر الصباح إن تم اختيار الشؤون الفنية في وزارة النفط كأحد النماذج الخليجية الناجحة والطموحة لتطوير الأداء الحكومي في مجال التحول الرقمي مبينا أن (النفط) وضعت ضمن أهدافها السعي نحو الرقمنة توافقا مع أحد المحاور البرامجية في برنامج عمل الحكومة (2022-2026) عبر دعم الجهود المبذولة نحو تحقيق التنمية المستدامة تماشيا مع (رؤية كويت جديدة 2035).

وذكر أن وزارة النفط تعمل على تعزيز الدور المحلي والدولي سعيا إلى إبراز المكانة الدولية لدولة الكويت واستعراض دورها البارز في مشاريع التحول الرقمي لصناعة النفط والغاز والتي كانت تتويجا لقطف ثمار استراتيجية الوزارة في الاهتمام بالكوادر الوطنية والذي يأتي انسجاما مع إحدى ركائز الرؤية في تنمية رأس المال البشري وتحفيز الكوادر لتعزيز مهاراتها الإلكترونية وتنمية قدراتها الرقمية.

وبين أن الوزارة نجحت في الفترة الماضية بتنظيم حدثين مهمين هما جائزة التحول الرقمي (هاكاثون 2022) وجائزة النفط (تبتكر 2) اللتين تم خلالهما تتويج كوكبة من الشباب المبدعين.

وأوضح أن الوزارة قامت بتدشين المنصة الرقمية لتدفق البيانات الفنية إلكترونيا التي تهدف إلى استمرار الانتقال من الطريقة الورقية التقليدية إلى الرقمية لتدفق البيانات الفنية الخاصة بالحفر والإنتاج والبيئة والسلامة إلكترونيا بين وزارة النفط والشركات النفطية.

وأفاد بأن الوزارة لديها برنامج آخر يتمثل في الربط الإلكتروني وميكنة النماذج الفنية إلكترونيا حيث يهدف البرنامج إلى مواصلة التوسع في الربط الإلكتروني المباشر بين الإدارات الفنية التخصصية في الوزارة مع مختلف إدارات شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج بهدف تعزيز عملية اتخاذ القرار الخاصة باستكمال الأعمال الفنيةالمشتركة بين الجانبين.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى