إدارة بايدن تحذر من الركود وفقدان ملايين الوظائف في حال التخلف عن السداد

حذرت إدارة الرئيس جو بايدن مجددًا الأحد من عواقب “كارثية” على الاقتصاد الأميركي تشمل خسائر فادحة في الوظائف إذا تخلفت البلاد عن السداد، فيما يُتوقع استئناف المفاوضات لإبرام اتفاق بشأن سقف الدين الأسبوع المقبل.

منذ أسابيع، يحذر سياسيون ومصرفيون والبيت الأبيض من أن الولايات المتحدة على حافة التخلف عن السداد الذي يهدد بعواقب وخيمة، بما في ذلك الركود الذي يلوح في الأفق وانتشار العدوى المالية على المستوى العالمي.

توقع مكتب الميزانية في الكونغرس الجمعة أن البلاد قد تتخلف عن سداد ديونها بحلول 15 حزيران/يونيو إذا فشل المشرعون في الاتفاق مع بايدن لرفع القيود الحالية على الإنفاق الحكومي.

وقال نائب وزير الخزانة والي أدييمو في برنامج حواري على قناة “سي إن إن” الأحد بعنوان “حالة الاتحاد”، “ينبغي ألا نكون هنا”، مكررًا دعوة المشرعين لإنهاء المواجهة وتوسيع سلطة الاقتراض الأميركية.

وأضاف “إذا فشل الكونغرس في رفع سقف الدين بحلول وقت التخلف عن السداد، فسندخل في ركود وسيكون ذلك كارثيًا… الولايات المتحدة الأميركية لم تتخلف قط عن سداد ديونها – ونحن لا نستطيع أن نفعل ذلك”.

طلب بايدن زيادة سقف الدين، لكنّ الجمهوريين يصرون على أن أي توسيع لسلطة الاقتراض التي تبلغ حاليًا 31,4 تريليون دولار، يجب أن ترافقه قيود كبيرة على الإنفاق.

وأجلت جولة جديدة من محادثات سقف الديون بين بايدن وزعماء جمهوريين بمن فيهم رئيس مجلس النواب كيفين مكارثي، حتى الأسبوع المقبل.

وأقر أدييمو بأن المفاوضات على مستوى الموظفين “بناءة”، لكنه رفض تأكيدات الجمهوريين أن بايدن لا يريد كبح جماح الإنفاق الفدرالي.

وقال “وضع الرئيس خطة تتضمن ثلاثة تريليونات دولار لتخفيف الديون مدى عشر سنوات”، في إشارة إلى طلب الميزانية الذي قدمه بايدن وكُشف عنه في آذار/مارس.

وأضاف أن على قادة الكونغرس إيجاد طرق لإبرام اتفاق بشأن السياسة المالية “ولكن بما أننا نجري هذه المحادثات، ما من سبب يمنعنا من رفع سقف الدين ومنع التخلف عن السداد… (الذي) قد يؤدي إلى ركود هائل سيكلفنا ملايين الوظائف”.

وقال بايرون دونالدز النائب الجمهوري عن فلوريدا لشبكة “فوكس يوز” الأحد “حان الوقت لإعادة مستويات الإنفاق إلى ما قبل كوفيد، ومن ثم يمكننا التحدث عن رفع سقف الدين”.

وأضاف “إذا لم يقدم جو بايدن اقتراحات على الطاولة وكل ما سيفعله هو الجلوس هناك ويديه في جيبيه (…) عندها يكون هو من يقود بلادنا إلى التخلف عن السداد”.

وشجع الرئيس السابق دونالد ترامب النواب الجمهوريين على التمسك بموقفهم إذا لم يوافق بايدن على “خفض هائل للإنفاق”.

لكن لايل برينارد مديرة المجلس الاقتصادي الوطني في البيت الأبيض والنائبة السابقة لرئيس الاحتياطي الفدرالي، أكدت أنه سيتم التوصل إلى اتفاق.

وأضافت لبرنامج “واجه الأمة” على شبكة “سي بي اس” الأحد “توقعاتنا هي أن الكونغرس سيفعل ما هو ضروري” لتجنب تخلف عن السداد.

وتطرق بايدن السبت إلى القضية في ديلاور حيث تحدث باقتضاب إلى المراسلين قائلا إن المفاوضات جارية وهناك “نقاش حقيقي”، لكنّ الطرفين لم يتوصلا إلى حل حتى الآن.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى