الدوري الإيطالي: نابولي يهدر فرصة التتويج بتعادله مع ساليرنيتانا

أهدر نابولي فرصة حسم تتويجه بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 33 عاماً، بتعادله مع ضيفه ساليرنيتانا 1-1 في منافسات المرحلة الثانية والثلاثين الأحد، رغم خسارة مطارده لاتسيو على أرض إنتر 1-3.

واحتاج نابولي الذي يحلّق في صدارة جدول ترتيب الدوري إلى الفوز بعد خسارة مطارده المباشر، ليحقق لقبه الثالث في “سيري أ” قبل ست مراحل من اختتام الموسم.

لكن تسديدة رائعة من لاعب ساليرنيتانا السنغالي بولاي ديا في الشباك (84)، أجّلت تتويج نابولي الذي كان متقدماً بهدف الأوروغوياني ماتياس أوليفيرا (62).

تعادل قاتل

ووسط تألق حارس ساليرنيتانا المكسيكي غييرمو أوتشوا، لم يتمكّن نابولي من افتتاح التسجيل حتى في الدقيقة 62 في الشوط الثاني، عندما قابل أوليفيرا عرضية من جاكومو راسبادوري، وحوّلها برأسه في الشباك.

وفيما بدت الأمور في طريقها إلى الفوز التتويج المبكر، ووسط احتفالات جماهير “بارتينوبي” مطلقة هتافات “أبطال، أبطال”، نجح ساليرنيتانا بصعق مضيفه وأدرك التعادل في الدقيقة الرابعة والثمانين عن طريق ديا الذي راوغ النيجيري فيكتور أوسيميهن وتوغل داخل منطقة الجزاء وأطلق تسديدة يسارية رائعة في الشباك.

وبالتالي، سيتأجل حسم الـ”سكوديتو” الذي طال انتظاره لبضعة أيام أخرى على الأقل، وسيكون نابولي على موعد مع المجد المنشود.

ويتقدم فريق لوتشانو سباليتي الآن مع 79 نقطة في الصدارة، بفارق 18 نقطة عن لاتسيو، لكن يوفنتوس يمكنه تقليص الفارق إلى 17 نقطة في حال فوزه على بولونيا في وقت لاحق وارتقائه إلى المركز الثاني.

ونظراً إلى نتيجة تلك المباراة، ومباراتي يوفنتوس ولاتسيو الأربعاء المقبل، قد يُتوّج نابولي بطلاً حتى قبل أن يخوض مواجهته المقبلة أمام أودينيزي الخميس.

كما أن الفوز على أودينيزي سيضمن لنجوم نابولي الحاليين محاكاة الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، الذي قاد أكبر نادٍ في جنوب إيطاليا إلى اللقبين الوحيدين في الدوري عامي 1987 و1990.

قلب الطاولة

وعلى ملعب سان سيرو، قلب إنتر تأخره بهدف البرازيلي فيليبي أندرسون (30)، إلى فوز صريح في آخر ربع ساعة بثلاثية للبديلين الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس (78 و90) والألماني روبن غوزنس (83).

وواصل إنتر انتفاضته بعد سلسلة مخيبة، ليرتقي من المركز السابع إلى الرابع، بالتساوي مع روما وميلان (57 نقطة)، في صراع ناري على البطاقات المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، فيما مُني لاتسيو الذي يشرف عليه مدرب نابولي السابق ماوريتسيو سارّي، بخسارة ثانية توالياً.

وبعد سلسلة تمريرات جميلة، اعتقد إنتر انه افتتح التسجيل عندما سدّد الأرميني هنريخ ميختاريان أرضية هزّت شباك الحارس إيفان بروفيديل (25)، لكن بعد الاحتفالات، ألغى الحكم المساعد متأخراً الهدف بداعي التسلل.

ومن خطأ دفاعي فادح لقلب الدفاع المخضرم فرانتشيسكو أتشيربي، المعار من لاتسيو بالذات، افتتح الضيوف التسجيل بعد خمس دقائق، عندما وصلت الكرة إلى البرازيلي أندرسون أطلقها أرضية في شباك الكاميروني أندريه أونانا (30)، مسجلاً هدفه الثامن هذا الموسم.

وانتهى الشوط الأول بتقدم فريق العاصمة، وسط محاولات مكثفة لـ”نيراتزوري” لادراك التعادل عبر مخيتاريان ونيكولو باريلا، قبل أن يدخل الفريقان غرف الملابس على وقع تألق أونانا وحرمان لاتسيو تسجيل الثاني أمام الهداف تشيرو إيموبيلي.

وبعد دخوله في الدقيقة 61، انسلّ لاوتارو مارتينيس بين الدفاع مستلماً تمريرة من البلجيكي روميلو لوكاكو، فسجّل هدف التعادل من كرة أرضية (78).

بعدها بخمس دقائق اشتعلت مدرجات الملعب، إذ تقدّم إنتر للمرة الأولى وبتمريرة أخرى جميلة من لوكاكو، تطاول لها البديل الألماني روبن غوزنس بالقرب من خط المرمى أكروباتية، في طريقه للتعرض لاصابة بيده اثر هبوطه على الأرض أجبرته على مغادرة المستطيل بعد ربع ساعة من دخوله (83).

وقضى لاوتارو على آمال الضيوف محققا الثنائية في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، عندما صد الحارس كرته وهو منفرد، بيد انها ارتدت من بطل العالم داخل الشباك (90).

وبات لاوتارو ثالث لاعب من إنتر يسجل أكثر من 15 هدفاً في ثلاثة مواسم متتالية من الدوري في آخر 55 سنة، بعد كريستيان فييري (بين 2001 و2003)، ومواطنه ماورو إيكاردي (4، بين 2015 و2018).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى