الدوري الإسباني: برشلونة يقترب أكثر من اللقب وريال متمسك بالوصافة بثلاثية بنزيمة

استعاد برشلونة الشرارة التي مكنته من التحليق بعيداً في الصدارة والسير نحو اللقب الأول منذ 2019، وذلك بالفوز الكبير على ريال بيتيس القوي 4-صفر، فيما تمسك غريمه ريال مدريد بالوصافة من خلال فوزه على ألميريا 4-2 بفضل ثلاثية الفرنسي كريم بنزيمة السبت في المرحلة 32 من الدوري الإسباني.

على “كامب نو”، استفاد برشلونة من النقص العددي في صفوف بيتيس منذ الدقيقة 33 كي يحقق فوزه الثاني فقط في آخر خمس مباريات والابقاء بالتالي على فارق النقاط الـ11 الذي يفصله عن ريال قبل ست مراحل على نهاية الموسم.

وبعدما صام عن التهديف لأربع مباريات متتالية، نجح البولندي روبرت ليفاندوفسكي في الوصول الى الشباك للمباراة الثانية توالياً لكن هذه المرة مع انتصار خلافاً للقاء الأربعاء الذي سقط فيه برشلونة أمام رايو فايكانو (1-2)، معززاً صدارته في ترتيب الهدافين بـ19 هدفاً وبفارق اثنين عن بنزيمة.

وكانت الهزيمة الحادية عشرة للضيف بيتيس الذي خسر للمرة الثالثة هذا الموسم أمام برشلونة (في نصف نهائي الكأس السوبر وذهاب الدوري)، بمثابة ضربة شبه قاضية لآماله بالمشاركة في دوري الأبطال، إذ بات متخلفا بفارق 9 نقاط عن ريال سوسييداد الرابع الذي فاز الجمعة على أوساسونا 2-صفر.

وبدأ برشلونة اللقاء بشكل جيد إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 14 بفضل المدافع الدنماركي أندرياس كريستينسن الذي حول الكرة برأسه في الشباك إثر عرضية من البرازيلي رافينيا.

ثم وبعد طرد إدغار غونزاليس الذي دخل في الدقيقة 13 بدلاً من المصاب الإيطالي لويز فيليبي، بالانذار الثاني (33)، عزز برشلونة تقدمه بهدف ثانٍ عبر ليفاندوفسكي بعد تمريرة من الفرنسي جول كوندي (36).

وبرفعه رصيده الى 19 هدفاً، بات ليفاندوفسكي أول لاعب يصل الى هذا العدد من الأهداف في موسمه الأول مع برشلونة منذ الكاميروني صامويل إيتو موسم 2004-2005 (24 هدفاً) وفق “أوبتا” للاحصاءات.

وسرعان ما أضاف النادي الكاتالوني الهدف الثالث عبر رافينيا بعد تمريرة جميلة من سيرجيو بوسكتس، تم التأكد من صحته بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد (39).

وكان برشلونة قريباً من الهدف الرابع في بداية الشوط الثاني لكن القائم الأيسر وقف في وجه ليفاندوفسكي (57)

وشهدت الدقيقة 73 دخول الفرنسي عثمان ديمبيليه في صفوف برشلونة لأول مرة منذ تعرضه للإصابة في الفخذ في كانون الثاني/يناير، لينضم الى بيدري الذي عاد بدوره نهاية الأسبوع الماضي في الفوز على أتلتيكو مدريد (1-صفر).

لكن الهدف الرابع جاء بفضل البديل الآخر أنسو فاتي الذي توغل على الجهة اليسرى ولعب الكرة عرضية، فحولها غيدو رودريغيس بالخطأ في مرماه (82) في نهاية أمسية شهدت دخول اليافع لامين يامال أيضاً، ليصبح عن 15 عاماً و290 يوماً أصغر لاعب يدافع عن ألوان برشلونة في الدوري والخامس في تاريخ “لا ليغا” وفق “أوبتا”.

وريال يستعيد توازنه أيضاً

واستعاد ريال توازنه أيضاً وضمن الخروج من المرحلة في الوصافة بفوزه على ضيفه ألميريا 4-2، مستعيداً توازنه بعد السقوط أمام جيرونا 2-4 في المرحلة الماضية ما منح الجار أتلتيكو فرصة تقليص الفارق الى نقطتين.

ويدين ريال بالفوز الذي تحقق بغياب صانع الألعاب الكرواتي لوكا مودريتش بسبب إصابة قد تحرمه من المشاركة في نهائي الكأس ضد أوساسونا وذهاب نصف نهائي دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي الإنكليزي في 6 و9 أيار/مايو، الى بنزيمة الذي حسم النقاط الثلاث بشكل كبير في الشوط الأول بتسجيله ثلاثة أهداف.

وفي ظل تغريد برشلونة في الصدارة، يسعى ريال للتمسك بالوصافة “المعنوية” بما أنه ضامن الى حد كبير المشاركة في دوري الأبطال كونه يتقدم بفارق 18 نقطة موقتاً عن فياريال الخامس.

وتقدم فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بفارق 5 نقاط عن جاره أتلتيكو مدريد الثالث الذي يحل الأحد ضيفاً على بلد الوليد وهو مطمئن أيضاً على مشاركته في دوري الأبطال.

وقال البرازيلي رودريغو الذي مرر كرة حاسمة وسجل هدفاً “دائما ما يكون لدينا رغبة كبيرة لتحقيق الانتصارات. وبعد خسارة المباراة الماضية، كانت لدينا رغبة أكبر بالعودة الى الانتصارات”.

وتابع “قدمنا مباراة جيدة جداً وأنا سعيد لقيامي بتمريرة حاسمة أخرى وتسجيل هدف آخر، لكن الأمر الأهم هو أننا فزنا”.

ضرب ريال باكراً وافتتح التسجيل بعد أقل من 5 دقائق على البداية عبر بنزيمة الذي وصلته الكرة على طبق من فضة من البرازيلي فينيسيوس جونيور بعد مجهود على الجهة اليسرى، فتابعها في الشباك.

بنزيمة يتقدم هوغو سانشيس

وسرعان ما أضاف بنزيمة هدفه الثاني، وهذه المرة بعد مجهود لرودريغو الذي تلاعب بالدفاع على الجهة اليمنى قبل أن يعكس الكرة للفرنسي، فسددها بيمناه في الشباك (17).

وبذلك، رفع بنزيمة رصيده الإجمالي في الدوري الإسباني الى 235 هدفاً، ليزيح بفارق هدف المكسيكي هوغو سانشيس عن المركز الرابع على لائحة الهدافين التاريخيين لـ”لا ليغا”، قبل أن يضيف هدفه الثالث في اللقاء والـ236 في الدوري من ركلة جزاء انتزعها لوكاس فاسكيس (42).

وقلص ألميريا الفارق قبيل نهاية الشوط الأول عبر البرازيلي لاتزارو ماركيس بعد تمريرة من البلجيكي لارجي رامازاني (1+45)، لكن ريال رد في بداية الثاني وأضاف الرابع عبر رودريغو بتسديدة رائعة من خارج المنطقة (48).

وعاد ألميريا ليقلص الفارق مستفيداً من تلكؤ دفاع النادي الملكي بفضل رأسية البديل الأرجنتيني لوكاس روبرتوني إثر عرضية من فرانسيسكو بورتيو (61)، ثم ألغيت ركلة جزاء لبنزيمة (81) بعد الاحتكام الى “في ايه آر” قبل أن يسدد الفرنسي في القائم الأيسر (86) الذي تصدى بعدها لتسديدة البديل ماركو أسينسيو (90).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى