الدوري الإيطالي: إنتر يعاود السقوط بخسارته ضد سبيتسيا

سقط إنتر للمرة الثانية في آخر ثلاث مباريات في الدوري الايطالي لكرة القدم، بخسارته أمام مضيفه سبيتسيا 2-1 الجمعة للمرة الاولى في تاريخه في “سيري أ”، في افتتاح منافسات المرحلة السادسة والعشرين.

وتقدم أصحاب الارض بهدف البديل دانيال مالديني، نجل أسطورة ميلان باولو (55)، فيما عادل البلجيكي روميلو لوكاكو من ركلة جزاء (83) ليرد سبيتسيا بالسلاح ذاته عبر الانغولي مبالا نزولا (87).

ورغم أن إنتر الثاني يدرك أن المنافسة على اللقب شبه مستحيلة في ظل تخلفه بفارق 15 نقطة عن نابولي المتصدر، يدرك أن الصراع على المراكز الثلاثة الاخرى المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا سيستمر حتى الرمق الاخير.

وتجمد رصيد فريق المدرب سيموني إنزاغي عند 50 نقطة وقد يخسر الوصافة في حال فوز لاتسيو الثالث (48) على مضيفه بولونيا السبت. كما يتساوى روما وميلان الرابع والخامس تواليًا بـ47 نقطة.

وكان إنتر عاد الى سكة الانتصارات في المرحلة الماضية على حساب ليتشي بعد خسارته في التي سبقتها ضد بولونيا.

وأمل إنتر في أن يستعد بطريقة أفضل لمباراته ضد بورتو في البرتغال الثلاثاء في اياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا بعد فوزه 1-0 ذهابًا.

وتحصل إنتر على ركلة جزاء باكرة إثر خطأ من ماتيا كالدارا على دانيلو دامبروزيو بعد العودة الى حكم الفيديو المساعد “في اي آر”.

انبرى لها الارجنتيني لاوتارو مارتينيس وسددها الى يسار الحارس البولندي بارتلوميي دراغوفسكي الذي تصدى لها ببراعة (14).

وفرض النيراتسوري سيطرة مطلقة على الشوط الاول وكان قادرًا على التقدم بالنتيجة لولا تألق الحارس الذي تصدى أيضًا لتسديدة أخرى من لاوتارو (21).

وكانت الفرصة الوحيدة لأصحاب الارض في الشوط الاول عندما ارتطمت عرضية من الكولومبي كيفن أغوديلو بالدفاع لتهبط على العارضة (33).

ووقف دراغوفسكي مرة أخرى بوجه الارجنتيني وأبعد محاولته إثر تسديدة من هجمة مرتدة (42).

ودفع مدرب سبيتسيا بمالديني، المعار من الغريم التقليدي ميلان، بعد الاستراحة ولم يتأخر في منح فريقه التقدم من التسديدة الاولى على المرمى.

وصلت كرة طويلة الى نزولا من الحارس، حماها وحافظ عليها بطريقة مميزة أمام لاعبَين من إنتر على مشارف المنطقة على الجهة اليمنى، مررها الى مالديني سددها زاحفة الى يمين الحارس (55).

قام بعدها إنزاغي بتبديل رباعي في الوقت ذاته ودفع بصانع الالعاب التركي هاكان تشالهان أوغلو، المهاجم البوسني إدين دجيكو، لاعب الوسط فيديريكو دي ماركو والجناح الهولندي دنزل دمفريس (66).

وشهدت الدقائق الاخيرة سيناريو مجنونًا، تحصل دمفريس على ركلة جزاء إثر عرقلة من الاسباني سالفادور فيرير بعد ثوان من دخول الاخير، انبرى لها لوكاكو هذه المرة مسجلا هدفه الخمسين في الدوري الايطالي (83).

وبعد دقائق، تحول دمفريس من بطل الى “المذنب” بعد أن تسبب بركلة جزاء لأصحاب الارض بعد أن دفع بصدره من الخلف البديل الاوكراني فيكتور كوفالينكو.

تقدم نزولا وسدد الكرة بيسراه الى يسار الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش الذي ارتمى في الاتجاه الصحيح (87) ليمنح فريقه فوزه الاول على إنتر في الدوري ويحافظ على آماله في البقاء في دوري الاضواء.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى