دي بور يستقيل من تدريب هولندا بعد الخروج المبكر من كأس أوروبا

اعلن مدرب منتخب هولندا فرانك دي بور الثلاثاء استقالته من منصبه بعد خروج فريقه من الدور ثمن النهائي لكأس اوروبا 2020 في كرة القدم اثر الخسارة امام تشيكيا بهدفين نظيفين.

وقال دي بور في بيان صادر عن الاتحاد الهولندي للعبة “قررت عدم المواصلة كمدرب للمنتخب الوطني. لم احقق الهدف وهذا امر واضح”.

وكان عقد دي بور يتضمن بندا ينص على انه يتعين على المنتخب الهولندي بلوغ الدور ربع النهائي على الاقل، لكنه خرج على يد تشيكيا التي استغلت النقص العددي في صفوفه اثر طرد مدافعه ماتياس دي ليخت لتسجل هدفين وتحقق المفاجأة.

وقال مدير الاتحاد الهولندي نيكو يان هووغما “على الرغم من الجهود التي بذلها فرانك، فان الهدف الذي وضعناه ويتمثل ببلوغ الدور ربع النهائي على الاقل لم يتحقق”.

واضاف “تم الرهان على تقديم مستوى افضل في البطولة الاوروبية، لكن هذا الامر لم يتحقق. تبين في النهاية بان خيار فرانك جاء خلافا لما كنا نأمل”.

وكان دي بور استلم تدريب هولندا في ايلول/سبتمبر عام 2020 بغد مغادرة رونالد كومان للاشراف على فريقه السابق برشلونة الاسباني.

وكان المنتخب الهولندي حصد العلامة الكاملة في دور المجموعات بالفوز على النمسا واوكرانيا ومقدونيا الشمالية.

ويتعين على الاتحاد الهولندي تعيين مدرب جديدا خلفا لدي بور قبل الاول من ايلول/سبتمبر موعد مواصلة التصفيات المؤهلة الى مونديال قطر 2022.

ويحتل المنتخب الهولندي المركز الثاني في مجموعته وراء تركيا التي هزمته في اسطنبول في 24 اذار/مارس الماضي، علما بان “البرتقالي” حقق فوزين على منتخبين مغمورين حتى الآن هما لاتفيا (2-صفر) وجيل طارق (7-صفر).

المصدر
ا ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى