الدوري الإنكليزي: أرسنال يواصل صحوته وسيتي يُبقي الضغط برباعية في بورنموث

واصل أرسنال المتصدر صحوته وحقق فوزًا صعبًا على مضيفه ليستر سيتي 1-0 بهدف البرازيلي غابريال مارتينيلي، فيما أبقى مانشستر سيتي الضغط بفوزه على مضيفه بورنموث 4-1، ضمن منافسات المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم السبت.

وحقق النادي اللندني فوزه الثاني تواليًا في الدوري ليبقى على بُعد نقطتين من سيتي الذي خاض مباراة أكثر.

وعاد أرسنال الى سكة الانتصارات في المرحلة الماضية بفوز قاتل على مضيفه أستون فيلا 4- 2 (هدفان في الوقت بدل الضائع)، بعد سلسلة من ثلاث مباريات من دون فوز في الدوري عكّرت سيره بثبات نحو لقبه الاول في البرميرليغ منذ 2004.

وحمل الاوكراني أولكسندر زينتشنكو شارة القيادة بدلاً من النروجي مارتن أوديغارد كـ”لفتة احترام وحب في الذكرى السنوية الأولى للحرب في أوكرانيا”، وفق ما أعلن أرسنال، في إشارة الى الغزو الروسي الذي بدأ في 24 شباط/فبراير 2022.

قال المدرب الاسباني ميكيل أرتيتا بعد الفوز “بالنسبة لمقدار الوقت الذي سيطرنا فيه على الاستحواذ والوقت الذي تواجدنا فيه في الثلث الأخير، كان يجب علينا خلق المزيد من الفرص وإحراز المزيد من الأهداف”.

وتابع “عندما لا تفعل ذلك، يجب أن تكون استثنائيًا في عملك الدفاعي واستقبلنا تسديدة واحدة. دفاعيًا كنا متميزين”.

وسجل البلجيكي لياندرو تروسار هدف السبق عندما أبعد الحارس داني وورد كرة من ركنية، وصلت الى السويسري غرانيت تشاكا مررها الى البلجيكي سددها بينماه رائعة من مشارف المنطقة في أعلى الزاوية اليسرى، لكن الهدف ألغي عقب العودة الى حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” بعد أن أمسك بن وايت بذراع وورد وأوقعه أرضًا أثناء إبعاده الكرة (26).

وجاء الهدف الوحيد سريعًا في بداية الشوط الثاني بعد أن افتك الضيوف الكرة من الخصم لتصل على الرواق الايسر الى تروسار الذي مررها الى مارتينلي، سددها من الجهة اليسرى من داخل المنطقة في أسفل الزاوية البعيدة.

هالاند يتجاوز أغويرو

وعاد مانشستر سيتي حامل اللقب الى سكة الانتصارات بفوز كاسح على بورنموث بعد أن مُني بتعادل قاتل مع نوتنغهام فوريست الاسبوع الماضي.

بدا أن رجال المدرب الاسباني بيب غوارديولا قد قلبوا السباق على اللقب عندما أسقطوا أرسنال في ملعب الإمارات في وقت سابق من هذا الشهر ليُنزلوه عن الصدارة.

لكن هدف متأخر من نوتنغهام فوريست دفع سيتي بالتنازل عنها.

في بورنموث، تناوب على تسجيل الاهداف الارجنتيني خوليان ألفاريس (15)، النروجي إرلينغ هالاند (29) الذي عزز صدارته لترتيب هدافي الدوري بهدفه الـ27 هذا الموسم، فيل فودن (45) والويلزي كريس ميفام خطأ في مرمى فريقه (51).

وأحرز الكولومبي جيفيرسون ليرما الهدف الوحيد لأصحاب الارض (83).

وأصبح بالتالي هالاند أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف مع سيتي في البرميرليغ خلال موسم واحد متجاوزًا أهداف الارجنتيني سيرخيو أوغوير الـ26 طيلة موسم 2014-2015.

وأراح غوارديولا البعض من أساسييه أمثال صانع الالعاب البلجيكي كيفن دي بروين والجزائري رياض محرز والبرتغالي برناردو سيلفا، علمًا أن الفريق ينتقل لمواجهة بريستول سيتي الثلاثاء في الدور الخامس من كأس إنكلترا.

ودخل سيتي الى اللقاء بعد اكتفائه بالتعادل (1-1) أمام مضيفه لايبزيغ الالماني في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الاربعاء.

قال غوارديولا بعد الفوز “بالنظر إلى عدد المباريات والرحلات، فقد لعبنا بشكل شرس رائع للغاية. كان هجومنا أكثر ديناميكية وحققنا نتيجة جيدة”.

وعن إنجاز لاعبه “إرلينغ هالاند، تأثيره كان مذهلاً. نحن نحبه وهو يساعدنا. اليوم وجدناه أكثر وهو يشكل تهديدًا لا يصدق”.

ليفربول يتعثر مجددًا

وعاد ليفربول الجريح لمسلسل إهدار النقاط باكتفائه بالتعادل السلبي ضد مضيفه كريستال بالاس.

ودخل ليفربول المباراة بعد خسارته المذلة على أرضه ضد ريال مدريد الاسباني 2-5 منتصف الاسبوع في ذهاب ثمن نهائي دوري الابطال.

وكان فريق المدرب الالماني يورغن كلوب حقق انتصارين في المرحلتين الماضيتين أنهى بهما سلسلة كارثية من أربع مباريات من دون فوز في الدوري منذ مطلع العام، ليعزز حظوظه بالمنافسة على مقعد مؤهل الى البطولة القارية الأم، قبل أن يتعثر مجددًا ويصبح في رصيده 36 نقطة في المركز السابع على بعد ست نقاط من توتنهام الرابع الذي يستقبل تشلسي العاشر الاحد.

واكتسح وست هام ضيفه نوتنغهام فوريست 4-صفر مسجلا رباعيته في ثلث ساعة الاخير بثنائية داني إنغز (70 و73) الذي أحرز أول أهدافه مع الفريق بعد وصوله مطلع العام من أستون فيلا، ديكلان رايس (78) وميكايل أنتونيو (85).

وألحق فيلا الخسارة الاولى بايفرتون على أرضه منذ وصول المدرب شون دايش على رأس الجهاز الفني للاخير، بفوزه عليه 2-صفر، سجلهما أولي واتكينز (63 من ركلة جزاء) والارجنتيني إيميليانو بوينديا (81)، بعد فوز “توفيز” في أول مباراتين على أرضه بإشراف دايش، أولهما على أرسنال.

واستهل المدرب الاسباني خافي غراسيا مشواره مع ليدز يونايتد بفوزه على ضيفه ساوثمبتون المتذيل 1-صفر، بهدف الدومينيكاني جونيور فيربو ليحقق الفريق فوزه الاول في الدوري في العام الجديد.

وعيّن ليدز الثلاثاء غراسيا مدربًا له في سعيه لتفادي الهبوط، خلفًا للأميركي جيسي مارش، في حين أبقى ساوثمبتون الجمعة على خدمات المدرب الإسباني روبن سيليس حتى نهاية الموسم، وذلك خلفًا للويلزي نايثن جونز بعد أن حقق الاسباني المفاجأة في المرحلة الماضية بفوزه في عقر دار تشلسي.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى