وزير التعليم العالي: جامعة عبدالله السالم تبدأ استقبال اول دفعة من الطلبة في سبتمبر المقبل

أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حمد العدواني اليوم الخميس أن جامعة عبدالله السالم ستبدأ استقبال أول دفعة من الطلبة مع بداية الفصل الدراسي الاول للعام الجامعي 2024/2023 في سبتمبر المقبل.

وقال الوزير العدواني في مؤتمر صحفي نظمه رئيس واعضاء المجلس التأسيسي لجامعة عبدالله السالم إن الجامعة الجديدة تعتبر إحدى ركائز برنامج عمل الحكومة كشريك استراتيجي في صناعة التعليم العالي.

وأوضح أن هذه الجامعة تمثل رافدا مهما من أجل إعداد الطاقات البشرية المؤهلة في إثراء سوق العمل جنبا الى جنب مع جامعةالكويت والهيئة العامة للتعليم الطبيقي والتدريب والبعثات الداخلية والخارجية.

وذكر أن جامعة عبدالله السالم تعد أيضا من جامعات الجيل الرابع إذ تتكامل برامجها الاكاديمية مع ركائز البحث العلمي الرصين في مجال الابداع وحاضنة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجال الرقمنة والذكاء الاصطناعي لاستخدامه في مجال الطب الحديث والطاقة المتجددة والطاقة الهيدروكربونية.

وبين أن أمام جامعة عبدالله السالم تحديات عديدة تفرضها ظروف التطور في أدوات البحث ووسائل التعلم والمعرفة مما يتطلب حسن الإعداد وصلابة البناء لأي جامعة ناشئة تستهدف استقطاب العناصر البشرية الاكاديمية والادارية المؤهلة الى تأهيل طلبتهاتأهيل على مستوى رفيع.

واعرب الوزير العدواني عن شكره لرئيس وأعضاء المجلس التأسيسي على ماقدموه من عمل متقن وموازنة سليمة وسرعة الانجاز بخطوات ثابتة دون اختزال وسرعة الانجاز لوضع الدعائم الاساسية لهذا الصرح الجديد ترجمة لتوجيهات القيادة السياسية في الاستثمار بشباب الوطن وتوفيرالفرص التعليمية المتميزة لهم.

من جهتها قالت رئيس المجلس التأسيسي لجامعة عبدالله السالم الدكتورة موضي الحمود في كلمة مماثلة ان مهمة الجامعة الجديدة تتمثل في إعداد الكوادر البشرية المؤهلة لخدمة الوطن.

وأوضحت الحمود أن الجامعة تحمل مسمى عزيزا على نفوس الكويتيين وهو الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم الذي عزز منظومة التعليم في دولة الكويت واستكملها أمراء الكويت المتعاقبون.

ولفتت إلى أن تخصصات الجامعة الجديدة هي علوم البيانات والذكاء الاصناعي والطاقات المتجددة وادارة وريادة الاعمال وغيرها منالتخصصات التي تلبي حاجات سوق العمل.

واضافت ان الجامعة تهدف الى نقل الاقتصاد الكويتي من اقتصاد احادي المورد الى اقتصاد معرفي متنوع يواكب عالم الرقمنة المتجددوالمتسارع التطور.

واكدت ان المجلس التأسيسي عمل جاهدا لتتبع العلوم والجامعات الحديثة من خلال المسح الاحصائي والمقابلات المتعمقة لمتطلبات سوق العمل والقطاعات الاقتصادية من القوى البشرية المؤهلة التي تساهم في تحقيق التنمية المنشودة وفق رؤية الكويت لعام 2035.

واوضحت ان مهمة المجلس التأسيسي تنتهي اعتبارا من العام الجامعي المقبل لتستكمل المهمة ادارة الجامعة الجديدة المعينة وفق اسلوب ومعايير الاختيار الافضل في ظل تكافؤ الفرص للجميع ممن ينطبق عليهم معايير الكفاءة وبشفافية كاملة لعملية الاختيار والتعيين لتشغيل الجامعة.

وقالت الحمود ان مباني الجامعة الجديدة ستكون هي المباني التي اخلتها جامعة الكويت بسبب انتقالها لجامعة الشدادية مشيرة إلى أن سياسة القبول في جامعة عبدالله السالم ستخضع لمعدلات معينة بالاضافة الى اختبار قدرات وستعلن في وقت لاحق.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى