غوارديولا: تأثير بيليه على كرة القدم “أبدي”

رأى المدرب الإسباني لمانشستر سيتي بطل إنكلترا جوزيب غوارديولا أن تأثير أسطورة البرازيل بيليه، المتوفي الخميس عن 82 عاماً بسبب سرطان القولون، على كرة القدم سيكون “أبدياً”، مشيداً بمن اعتبره أعظم لاعب عرفته اللعبة.

وشكّلت وفاة بيليه، اللاعب الوحيد الفائز بكأس العالم ثلاث مرات، صدمة لعشاق كرة القدم حول العالم، بعد أيام من انتهاء مونديال قطر 2022 الذي ودعته البرازيل من ربع النهائي أمام كرواتيا بركلات الترجيح.

وقال غوارديولا للصحافيين الجمعة “بالنيابة عن مانشستر سيتي، أقدم التعازي لأسرته وأصدقائه. كرة القدم هي كرة القدم (التي نعرفها اليوم) بفضل هذا النوع من الأشخاص”.

وتابع قال “نيمار (نجم البرازيل الحالي) جملة رائعة عندما أشار الى أن قبله (بيليه) كان رقم 10 مجرد رقم وبعده أصبح شيئاً مميزاً”.

ورأى “أن بيليه، (الأرجنتيني الراحل دييغو) مارادونا، (الهولندي الراحل يوهان) كرويف، (الأرجنتيني ليونيل) ميسي، (الألماني فرانتس) بكنباور، (البرتغالي) كريستيانو رونالدو، هؤلاء لاعبون سيظلون (في ذاكرة كرة القدم) الى الأبد، سيظلون أبديين”.

ومن جهته، أفاد المدرب الإيطالي لتوتنهام الإنكليزي أنتونيو كونتي أنه عَلِمَ بمكانة بيليه منذ سن مبكرة، موضحاً “أول شخص تحدث معي عن بيليه كان والدي. والدي كان يحب بيليه لأنه بالنسبة له كان أفضل لاعب في العالم وتحدث عنه مرات عديدة”.

وتابع “ثم شاهدت بعض المباريات التي خاضها، لاسيما نهائي كأس العالم وبعض المواقف. ما فعله بالكرة كان مذهلاً. هذه هي الذكريات”.

وأردف الإيطالي “بالتأكيد إذا اضطررت الى مقارنة بيليه بمارادونا، فالأمر مختلف لأني سمعت عن بيليه وشاهدت مع والدي على التلفاز ما كان يتمتع به من جودة وأنه كان لاعباً رائعاً”.

أما “في ما يخص مارادونا، فأتيحت لي فرصة اللعب ضده، ثم رؤية ولمس قدراته. لكني أكرر، بيليه كان بالنسبة لوالدي أفضل لاعب كرة قدم في العالم”.

لعب نجم توتنهام السابق كليف جونز ضد بيليه عندما شق البرازيلي طريقه الى المسرح العالمي خلال فوز البرازيل بكأس العالم عام 1958.

كان الجناح ضمن تشكيلة المنتخب الويلزي الذي خسر أمام البرازيل في ربع النهائي بهدف سجله بيليه بالذات، ليصبح في حينها أصبح أصغر لاعب يسجل في كأس العالم عن 17 عاماً و239 يوماً.

في حقبة ما قبل وسائل التواصل الاجتماعي، وصل بيليه الى مونديال السويد غير معروف الى حد كبير بالنسبة لكرة القدم الأوروبية لكنه سجل ستة أهداف في النهائيات التي توجت بها البرازيل على أصحاب الأرض في النهائي، لتحرز لقبها الأول من أصل خمسة حتى الآن.

قال جونز لصحيفة “دايلي مايل” البريطانية الشهر الماضي “بيليه؟ لم نسمع عن بيليه قط. أتذكر أنه استلم الكرة في منتصف ملعبه وتجاوز ثلاثة مدافعين ويلزيين، وسدد الكرة باتجاه المرمى. كان على (الحارس) جاك كيلسي أن يبعدها فوق العارضة. نظرنا الى بعضنا البعض متسائلين +من هو هذا الطفل؟ من هو؟ لم يسمع به أحد”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى