الحكومة العراقية تطالب بعدم زجها في الخلافات السياسية وتدعو الفرقاء لحل خلافاتهم بالحوار

طالبت حكومة تصريف الأعمال العراقية اليوم الخميس بعدم زجها في الخلافات السياسية الحالية في البلاد داعية جميع الفرقاء إلى مواجهة الأزمات “بروح الحوار الوطني ومنع زج البلاد في أزمة أمنية أو اجتماعية وسط ظروف إقليمية ودولية معقدة”.

وأعرب رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي في بيان عن القلق إزاء الأحداث المتسارعة التي تشهدها بلاده في ظل الخلافات السياسية الحالية التي “تهدد الاستقرار والسلم الاجتماعي” في العراق.

وأشار إلى أن حكومته حرصت في العامين الماضيين على تجنب الدخول في ما وصفها “بالمهاترات السياسية” وركزت جهودها على “حفظ الأمن واعتمدت نمطا هادئا ووطنيا في التعاطي مع الازمات السياسية المختلفة وقدمت المصلحة العامة على المصالح الخاصة”.

وأبدى الكاظمي استغرابه لاستمرار محاولات زج الحكومة “في تفاصيل أزمات سياسية حتى بعد دخولها مرحلة تصريف الأعمال وإعلانها منذ اليوم التالي لإجراء الانتخابات النيابية الاخيرة اتخاذ كل الإجراءات المطلوبة لتسليم الواجب والمسؤولية للحكومة التي تتشكل وفق السياقات الدستورية”.

ودعا القوى السياسية إلى “عدم إسقاط الأزمات السياسية على الحكومة” بل تبني ما وصفه بمنهج “الحوار البناء” لمعالجة الخلافات والخروج بالبلد من حالة الانسداد السياسي ومنع زج البلاد في أزمة أمنية أو اجتماعية وسط ظروف إقليمية ودولية معقدة.

ويأتي بيان الحكومة العراقية بعد انتقادات وجهت لها على مواقع التواصل الاجتماعي واتهامات لها “بالتهاون” في حماية (المنطقة الخضراء) التي تضم المقرات الحكومية وسط العاصمة بغداد من المتظاهرين الذين دخلوها أمس الأربعاء.

واقتحم متظاهرون ينتمون للتيار الصدري مبنى البرلمان داخل (المنطقة الخضراء) أمس تعبيرا عن رفضهم لمساعي تشكيل حكومة جديدة بقيادة (الإطار التنسيقي).

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى