بورصة الكويت تحصد لقب “أفضل بورصة مستدامة في الشرق الأوسط للعام 2022” من مجلة بان فاينانس

أعلنت بورصة الكويت عن فوزها بجائزة أفضل بورصة مستدامة في الشرق الأوسط للعام 2022، والتي تمنحها مجلة بان فاينانس، إحدى أهم المجلات العالمية المرموقة المختصة في مجالات التمويل والاقتصاد والتجارة. ذلك وأشادت المجلة المرموقة باستدامة سوق المال الكويتي، ووصفت البورصة كجهة إصدارٍ نموذجيةٍ، وشركة تتمتع بعملياتٍ وممارساتٍ متميزة، فضلاً عن كونها عنصراً أساسياً في استدامة ومرونة سوق المال الكويتي.

تسعى مجلة بان فايننس لتكون جوائزها مؤشراً حقيقياً للتميز، حيث يتم إبراز المنشآت والأفراد المتميزين في تخصصاتهم، وتسليط الضوء على منجزاتهم وريادتهم. ومما يميز جوائز المجلة أنها ليست مخصّصة للشركات العالمية الكبرى فحسب، بل كثيراً ما تُمنح لمؤسساتٍ تعمل على نطاق محدود لكنها تقوم بأدوارٍ رائدة. هذا، ويتم تحديد قوائم الترشيح النهائية للجائزة بواسطة فريق المجلة الذي يركز على الموضوعات ذات الصلة ويقرر جدارة عرضها والتعريف بها.

صورة الجائزة

وكانت بورصة الكويت قد قامت في أواخر العام 2021 بنشر دليل إعداد تقارير الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية لتلبية الاحتياجات المتزايدة لتوفير معلومات شفافة ومنتظمة لكافة المعنيين من المستثمرين، والعملاء، والموردين، والمنظمين، وغيرهم من أصحاب المصالح.

وفي إطار حرصها على تطبيق استراتيجيتها لتعزيز الاستدامة، قامت الشركة في شهر أبريل من هذا العام بنشر تقريرها الأول عن الاستدامة الذي تطرقت فيه لتفاصيل استراتيجيتها وما قامت بعقده من شراكات وتنفيذه من مبادرات ضمن مجال تقرير الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية لعام 2021.

إضافة إلى ذلك، نظمت بورصة الكويت ورشة عمل بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والتي هدفت لرفع مستوى الوعي بأفضل معايير وممارسات إعداد تقارير الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية وتطبيقاتها، وضمان توافقها مع الاستراتيجية الشاملة للشركة ومع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتهدف بورصة الكويت دوماً لتأكيد مسؤوليتها والتزامها بالتنمية المستدامة للمجتمع، وذلك من خلال استراتيجيتها الفاعلة للاستدامة المؤسسية التي تستند إلى ثلاثة ركائز أساسية؛ هي: التعليم والمجتمع والبيئة. كما تسعى لترسيخ الممارسات التي تؤثر إيجاباً في المجتمع. لذلك، قامت بوضع استراتيجية من ثلاث مراحل للمواءمة والإنشاء والتكامل، لخلق قيمة على المدى الطويل لأصحاب المصلحة في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والتأكد من توافق مبادرات المسؤولية الاجتماعية مع أهداف الاستدامة ومواكبتها لأفضل الممارسات وتطلعات المستثمرين، وتأسيس شراكاتٍ قويةٍ وناجحةٍ تتيح للبورصة الاستفادة من قدرات ومكامن القوة لدى الشركات والمنظمات الأخرى التي تملك خبرة في مختلف المجالات، ودمج جهود الاستدامة مع ثقافة الشركة لتحقيق الاستمرارية، والتأثير المستدام في العمليات اليومية للبورصة.

كذلك، أبرمت بورصة الكويت خلال الشهر الماضي اتفاقية شراكة مع الاتحاد الدولي لأسواق المال لإقامة دورات تدريبية للوسطاء وشركات إدارة الأصول، وذلك تطبيقاً لمتطلبات ركيزة “التعليم”، في مسعى لإكساب جميع أصحاب المصلحة المعرفة والمهارات اللازمة، وتطوير قدراتهم وتزويدهم بأحدث الأدوات المالية والمنتجات المستخدمة حول العالم لتعزيز دورهم الفاعل في سوق المال الكويتي.

تنص اســتراتيجية بورصة الكويت للاستدامة المؤسسية علــى ضمــان تطبيــق المبــادرات وتوافقهــا مــع الحوكمــة والمسؤولية الاجتماعيــة والبيئية، ومعاييــر افضل الممارســات في القطاع الذي تعمل به، وتوقعــات المســتثمرين؛ بالإضافة الى إنشاء شــراكات قويــة ومســتدامة تســاعد بورصــة الكويــت علــى تحقيــق النجــاح وتتيــح للشــركة الاســتفادة مــن قــدرات ونقــاط قــوة الشــركات أو المؤسسات الأخــرى التــي تمتلــك خبــرة فــي مجــالات مختلفـة، بالإضافـة إلى دمـج جهود المسؤولية الاجتماعية للشــركات مــع ثقافــة الشــركة، وذلــك مــن أجل تحقيــق الاســتدامة والتأثير المســتمر ليتــم تنفيــذه وغرســه فــي عمليات الشركة اليومية.

عملت بورصة الكويت منذ التأسيس على إنشاء بورصة موثوقة مبنية على المصداقية والشفافية، وخلق سوق مالي مرن يتمتع بالسيولة، ومنصة تداول متقدمة، بالإضافة إلى تطوير مجموعة شاملة من الإصلاحات والتحسينات التي جعلتها ترتقي إلى أعلى المستويات الإقليمية والدولية. كما قامت الشركة بتنفيذ العديد من إصلاحات السوق وتقديم الكثير من المنتجات على مدى السنوات الماضية ضمن خططها الشاملة لتطوير السوق.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى