بيل غيتس يواصل هجومه على العملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال

انتقد الملياردير بيل غيتس مشاريع العملات المشفرة مثل الرموز غير القابلة للاستبدال NFTs واصفًا إياها بالوهم المستند إلى نظرية “المغفل الأكبر”، ما أعاد إلى الواجهة الانتقادات السابقة للأصول الرقمية.

تشير نظرية “المغفل الأكبر” إلى المستثمرين الذين يشترون أصولًا مسعرة بأعلى من قيمتها بنسبة كبيرة، فيما يوصف بأنه “فقاعة سعرية”، وعندما تنفجر هذه الفقاعة وتهوي الأسعار يخسر ما استثمره في هذه الأصول.

سخرية من الرموز غير القابلة للاستبدال

سخر غيتس أثناء حديثه في مؤتمر للمناخ بكاليفورنيا ، قائلًا “من الواضح إن الصور الرقمية باهظة الثمن للقرود ستطور العالم بشكل كبير”، وإنه لا يلقي لها بالًا لهذه الأصول.

أوضح وجهة نظره في وقت سابق، قائلًا “أحب الاستثمار في الأشياء التي لها مخرجات قيّمة. وتعتمد قيمة الشركات على كيفية صنع منتجات رائعة. لكن قيمة العملة المشفرة تعتمد فقط على رغبة المشتري، من دون أي إضافة للمجتمع مثل الاستثمارات الأخرى”.

انتقد غيتس العملات المشفرة من قبل، ودخل في سجال مع إيلون ماسك العام الماضي حول مخاطر بيتكوين بالنسبة لمستثمري التجزئة والأضرار البيئية لتعدينها.

وقال في فبراير/شباط الماضي: “إذا كان لديك أموال أقل من إيلون ماسك، فعليك أن تكون حذرًا”.

يتربع إيلون ماسك على قمة قائمة فوربس اللحظية لأغنى مليارديرات العالم بثروة 206.9 مليار دولار، فيما يحتل غيتس المرتبة الرابعة بثروة 137 مليارًا، مسجلة وقت إعداد التقرير.

مشاريع البيئة وتعدين العملات المشفرة

تحدث غيتس في المؤتمر بصفته بصفته مؤسس صندوق Breakthrough Energy Ventures، الذي يركز على المناخ والذي دشنه في عام 2015، قائلًا إنه يصعب توظيف مهندسي وادي السليكون للعمل في صناعات مثل المواد الكيميائية وإنتاج الصلب، وسط الحاجة إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

هوت عملة بيتكوين بنسبة 30.63% في أسبوع و8.26% في يوم لتسجل 21059 دولار للوحدة الواحدة، وقت إعداد هذا التقرير، وسط عمليات بيع للعملات واسعة النطاق للعملات المشفرة مدفوعة بتسجيل معدلات تضخم أميركية أعلى من المتوقع في وقف عمليات السحب من قبل منصة الإقراض Celsius.

دافع غيتس أيضًا عن جهود الخدمات المصرفية الرقمية التي دعمها من خلال مؤسساته الخيرية، والتي وصفها بأنها “أكثر كفاءة بمئات المرات” من العملات المشفرة.

يشار إلى أن الارتفاع الكبير للعملات الرقمية والتقلب العنيف في الأسعار أثار جدلًا في أوساط المستثمرين حول العالم، ففي حين استثمر فيها أغنياء أمثال إيلون ماسك، مازال يرفضها ويجادل بشأنها بيل غيتس ووارن بافيت، في الوقت الذي تمثل اتجاهات كبار مليارديرات العالم توجهًا لكثير من مستثمري العالم.

المصدر
فوربس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى