متقاعدون يعربون عن شكرهم للتوجيهات السامية بشأن المنحة.. ويثمنون جهود رئيس وأعضاء مجلس الأمة لإقرارها في جلسة اليوم

أعرب عدد من المتقاعدين عن شكرهم وامتنانهم إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد -حفظهما الله- على توجيهاتهما السامية بصرف منحة المتقاعدين التي وافق عليها مجلس الأمة في جلسته الخاصة اليوم.

وأشاد المتقاعدون في تصريحات متفرقة بعد جلسة اليوم الخاصة بدور رئيس مجلس الأمة والنواب الحضور في الجلسة الخاصة اليوم وجهودهم لإقرار المنحة وزيادة الراتب التقاعدي، معتبرين أن ما تم إنجازه مكسب مبدئي في طريق تلبية جميع المطالب المستحقة.

وعول المتقاعدون على جهود المجلس في متابعة تلك المطالب بعد تشكيل الحكومة الجديدة ومن أهمها رفع الحد الأدنى للراتب التقاعدي إلى ألف دينار، ومضاعفة القرض الحسن وتخفيض نسبة الأقساط وفوائد الاستبدال.

فمن جهته شكر المتقاعد حسين الشمري سمو الأمير وسمو ولي العهد على هذه المنحة مؤكدا أن تجمع المتقاعدين سيستمر في المطالبة بإقرار كل حقوق المواطنين.

وأشاد بدور رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وأعضاء المجلس، متمنياً المزيد من الإنجازات للمواطن ورفع الراتب التقاعدي إلى ألف دينار في ظل غلاء أسعار المعيشة وارتفاع الإيجارات.

بدوره قال المتقاعد محمد الغريب إن المنحة ستفرج أزمة لكثير من المتقاعدين مضيفاً إن الكثير من المتقاعدين وضع أمله على هذه المنحة لتلبية احتياجاته.

كما توجه المتقاعد سعود العتيبي بالشكر لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد -حفظهما الله- على مبادرتهما الكريمة في منحة المتقاعدين، وإلى أعضاء اللجنتين المالية والتشريعية والنواب الذين حضروا جلسة اليوم لإكمال النصاب.

واعتبر العتيبي أن هذا القانون مكسب مبدئي للمتقاعدين، متمنيا أن يناقش وزير المالية وممثلو مؤسسة التأمينات الاجتماعية التشريعات الموجودة في اللجنة المالية فيما يخص زيادة معاشات المتقاعدين بحد أدنى ألف دينار، ومضاعفة القرض الحسن وتخفيض نسبة الأقساط وفوائد الاستبدال.

بدورها، أعربت المواطنة المتقاعدة رباب البلوشي عن فرحتها بما تحقق في جلسة اليوم قائلة “إن رئيس مجلس الأمة وعد بالأمس بأن يفرح المتقاعدين وفعلا تحقق هذا الوعد”، متمنية تحديد موعد صرف هذه المكافأة.

وأشاد المتقاعد سعود المطيري بالتعاون الذي شهدته جلسة اليوم، مؤكدا أن القانون الذي أقر اليوم في صالح المتقاعدين.

وقال المطيري إنه مع تشكيل الحكومة الجديدة سيتم تقديم المزيد من المطالب الخاصة بالمتقاعدين، لرفع الحد الأدنى للراتب التقاعدي والقرض الحسن وخفض فوائد الاستبدال.

بدوره شكر المتقاعد نبيل عامر سمو الأمير وسمو ولي العهد على توجيهاتهما السامية بصرف هذه المنحة وكذلك رئيس مجلس الأمة والنواب والحكومة وكل من ساهم في تمرير هذا القانون.

وقال عامر إن هناك 11 قانونا موجودة لدى اللجنة المالية البرلمانية وسيتم الاستمرار في المطالبة بها لتوفير حياة كريمة وطيبة للمتقاعدين.

بدوره قال المتقاعد يونس نصير إن القانون الذي تم إقراره اليوم جزء من الطموح الكلي الهادف إلى تحسين المعيشة مؤكدا أن وزير المالية واللجنة المعنية وعدوا بفتح القوانين الموجودة في اللجنة لدراستها وإقرارها لتحسين معيشة المتقاعدين.

من جانبه شكر الناشط السياسي عايض المطيري أعضاء المجلس الذين وافقوا على إقرار هذا القانون وأعضاء المجلس الذين قاطعوا الجلسة نتيجة إدراج قانون الـ 500 مليون مع قانون المنحة.

وأكد وزير المالية عبد الوهاب الرشيد حرص الحكومة على ترجمة اهتمام القيادة السياسية بملف المتقاعدين، مبينا أن ما تم اليوم هو بداية الطريق نحو تحسين أوضاعهم المعيشية.

وكشف الرشيد في تصريح بمجلس الأمة عقب الجلسة الخاصة اليوم عن أن “صرف المنحة سيكون فور صدور القانون مباشرة ونشره في الجريدة الرسمية”، مشيرا إلى أنه ” تم تشكيل فريق عمل لمتابعة طلبات المتقاعدين واحتياجاتهم أولا بأول بالتنسيق مع مؤسسة التأمينات ووزارة الشؤون الاجتماعية”.

وأوضح أن الهدف من تشكيل الفريق هو خدمة المتقاعدين ودراسة طلباتهم، مؤكدا أن ملف المتقاعدين لن يتم إغلاقه حتى تلبية جميع مطالبهم.

واعتبر الرشيد أن ” الجهود الحكومية لإقرار القانون ليست فضلا ولا منة ويعتبر أقل الطموحات المنشودة” متعهدا بأن “ما أقر اليوم هو بداية لتحسين معيشة المتقاعدين والمتقاعدات”.

المصدر
الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى