وزير الصحة: أكثر من 800 طبيب استفادوا من البرنامج التدريبي لمعهد الكويت للاختصاصات الطبية

قال وزير الصحة الدكتور خالد السعيد اليوم الأحد إن المستفيدين من البرنامج التدريبي لمعهد الكويت للاختصاصات الطبية (كيمز) بلغ أكثر من 800 من الأطباء المقيمين والمتدربين في المجالات المختلفة.

وأضاف السعيد في كلمته له بحفل تجديد حصول معهد (كيمز) على الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية للجراحين أن المحتوى التدريبي ل(كيمز) تضمن 25 برنامجا لتدريب الأطباء المقيمين وبرنامج تدريب داخلي لأكثر من 400 طبيب مسجل حاليا.

وذكر أن جائحة كورونا “أكدت أهمية خريجينا الكويتيين من الأطباء في التكيف مع احتياجات النظام الصحي سريعة التطور غير المسبوقة وسلطت الضوء على دور أطبائنا في الاستجابة ومكافحة الوباء عبر إجراء الفحوصات اللازمة والتقصي الوبائي وغيرها”.

وبين أن المعهد يدعم تحسين النتائج الصحية في الكويت بما يتماشى مع خطة التنمية الشاملة من خلال الاستثمار في تعزيز القدرات البشرية والمؤسسية.

وشدد على أهمية تجديد حصول المعهد على الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية للجراحين منوها “بالدور التنموي المنهجي الذي يجب أن يقوم به (كيمز) في النهوض بالنتائج الصحية في الكويت الآن وفي المستقبل”.

من جانبه قال الأمين العام لمعهد الكويت للاختصاصات الطبية الدكتور فواز الرفاعي في كلمة له إن تجديد الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية عكس إصرار المعهد على التميز المؤسسي والطموح غير المحدود بمواكبة أحدث المستجدات العالمية.

وأضاف أن ذلك يأتي انطلاقا من رؤية مجلس الأمناء وأسرة العاملين في المعهد بأهمية الاعتراف المؤسسي وتجديده لتعزيز قيام المعهد بمهامه ومسؤولياته.

بدورها ثمنت الرئيس التنفيذي للكلية الملكية الكندية الدكتورة سوزان بروس في كلمتها التقدم الذي تم إحرازه والإنجازات التي حققها معهد الكويت للتخصصات الطبية لافتة إلى أنها شراكة ناجحة مع المعهد.

وأشارت إلى العمل على تحسين التعليم الطبي بعد التخرج في الكويت وأيضا منطقة الخليج وفي كندا لافتة إلى هدف مشترك وهو السعي المستمر لإعداد أطباء متخصصين لتلبية احتياجات الرعاية الصحية المتغيرة باستمرار للمرضى.

وأوضحت أن العامين الماضيين شكلا تحديا قابلته المرونة والالتزام الراسخ اللازمين لتثقيف المتدربين المقيمين ودعم من أعضاء هيئة التدريس وخدمة المرضى.

ولفتت إلى زيارة أكثر من 80 من زملاء الكلية الملكية للكويت خلال شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين لتقديم امتحانات تخصصية فضلا عن وجود اعتمادات برامج إضافية جارية مع إجراء العديد من دورات تطوير أعضاء هيئة التدريس وورش العمل.

وفي ختام الفعالية أشار الرفاعي في تصريحات للصحفيين الى وجود قنوات تواصل مع بعض الدول لابتعاث أطبائنا إليها قريبا منها السويد وأستراليا وسنغافورة.

وأوضح ان هناك عددا من الاتفاقيات يجري الإعداد والتحضير لإنجازها قريبا منها اتفاقية مع الكلية الملكية البريطانية للممارسين العامين واتفاقية مماثلة مع الكلية الملكية الإيرلندية لعلوم الأشعة.

وأضاف أن العلاقة مع كندا وثيقة ومزدهرة باستمرار وتعود إلى ثمانينيات القرن الماضي لافتا إلى وجود زيادة في عدد مقاعد الابتعاث للأطباء الكويتيين إلى كندا سواء البشري أو الأسنان.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى