بورصة الكويت توفر برنامج تدريبي حول أسواق الأسهم والسندات لشركات الوساطة المالية بالتعاون مع الرابطة الدولية لأسواق المال “ICMA”

نظمت مجموعة بورصة الكويت برنامج تدريبي يستهدف شركات الوساطة المالية بالتعاون مع الرابطة الدولية لأسواق المال (ICMA)، والذي يعكس التزام الشركة بتطبيق مبادراتها الاستراتيجية التي تسعى الى رفع مستوى المعرفة وتطوير الخبرات والمهارات لشركات الوساطة ومدراء الأصول، وذلك عبر الاطلاع على أحدث الأدوات الاستثمارية المطبقة في الأسواق العالمية.

انضمت بورصة الكويت إلى ICMA في العام 2017، وهي مؤسسة غير ربحية تعمل مع أعضاؤها على مدار أكثر من 50 عامًا من أجل تعزيز تنمية الأسواق المالية والمشاركين فيها، ووضع القواعد والمبادئ والتوصيات التي تحدد أسس نجاحها. ذلك وتضم ICMA حوالي 600 عضو نشط في كافة قطاعات أسواق المال الدولية في 64 منطقة حول العالم، من ضمنهم جهات إصدار من القطاعين العام والخاص، وبنوك وتجار أوراق مالية، ومديري الأصول والصناديق الاستثمارية، وشركات التأمين، وشركات المحاماة، والبنوك المركزية. وتتمثل مهمة الرابطة في دعم أسواق المال حول العالم، حيث تعزز ICMA المعايير المهنية من خلال برامج التدريب والتعليم، المصممة والمقدمة من قبل المتخصصين في كافة المجالات المتعلقة بأسواق المال.

هذا ويشكل تنظيم الدورات التدريبية جزءًا من جهود بورصة الكويت لإحداث تأثير هادف على المجتمعات التي تعمل فيها كجزء من استراتيجيتها للاستدامة المؤسسية، وجهودها المستمرة ضمن ركيزة “التعليم” الهادفة لتزويد المشاركين في السوق بفهم متعمق لعمل أسواق المال، والأدوات والتقنيات المختلفة اللازمة لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة وفعالة تسهم في تلبية احتياجات المستثمرين. كما تتماشى مع الهدف 4 – التعليم الجيد – والهدف 17 – الشراكة من أجل الأهداف – من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة اضافةً الى رؤية “كويت جديدة 2035” وخطة التنمية الوطنية لدولة الكويت.

كما غطى هذا البرنامج، الذي تم تقديمه على مدار خمسة أيام من 29 مايو إلى 2 يونيو 2022، أسواق الأسهم والسندات، إضافةً إلى تحليل المؤشرات الاقتصادية والاقتصاد بشكل عام. وقد أشرف على التدريب ديفيد أوكس، الخبير الاقتصادي من كلية الاقتصاد في لندن، والذي سبق أن عمل كمحاضر في الشؤون المالية في جامعة إكستر وكلية وارويك للأعمال قبل الانضمام إلى مركز ICMA في جامعة ريدينغ كمدير للتعليم الأكاديمي والتنفيذي في عام 1998. كما قام بإعداد وتحضير برامج التعليم التنفيذي لـ ICMA من 1994-2004.

وتعليقًا على هذه المناسبة، قال أوكس: “من خلال هذه الدورة، حرصنا على زيادة وعي وثقافة المتدربين لمفاهيم وأساسيات أسواق المال، وذلك من أجل المساهمة في تطوير وتحسين سوق المال الكويتي وكافة المشاركين فيه. ختاماً، أود أن أشكر بورصة الكويت على هذه الفرصة، وأتطلع إلى المزيد من التعاون في المستقبل.”

تنص استراتيجية بورصة الكويت للاستدامة المؤسسية على ضمان تطبيق المبادرات وتوافقها مــع حوكمة المسؤولية الاجتماعية للشركة، ومعايير افضل الممارسات في القطاع الذي تعمل به، وتوقعات المستثمرين؛ بالإضافة الى إنشاء شراكات قوية ومستدامة تساعد بورصة الكويت على تحقيق النجاح وتتيح للشركة الاستفادة من قدرات ونقاط قوة الشركات أو المؤسسات الأخرى التي تمتلك خبرة في مجالات مختلفة، بالإضافة إلى دمج جهود المسؤولية الاجتماعية للشركات مع ثقافة الشركة، وذلك من أجل تحقيق الاستدامة والتأثير المستمر ليتم تنفيذه وغرسه في عمليات الشركة اليومية.

كجزء من الاستراتيجية، أطلقت بورصة الكويت العديد من المبادرات بالشراكة مع المنظمات المحلية والدولية، مع التركيز على دعم المنظمات غير الحكومية والبرامج الخيرية، ومحو الأمية المالية والتوعية بأسواق المال، بالإضافة إلى تمكين المرأة، وحماية البيئة، وأخذ كافة تدابير الأمن والوقاية من فيروس كورونا المستجد.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى