خبير معادن: الذهب ينخفض إلى 1891 دولارا للأونصة إثر ارتفاع الدولار وعوائد السندات الأمريكية

قال خبير في المعادن الثمينة إن أسعار الذهب تراجعت في تداولات نهاية الأسبوع الماضي لتلامس مستوى 1891 دولارا للأونصة وهو المستوى الأدنى لها منذ شهر مايو الماضي متأثرة بارتفاع الدولار وعوائد السندات الأمريكية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة سبائك الكويت رجب حامد في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين أن المعدن الأصفر عاود الصعود خلال تداولات الأسبوع الماضي بعد ظهور بيانات الوظائف الأمريكية في يوم الجمعة الماضي إذ وصلت الاونصة الى مستوى 1991 دولاا.

وأشار إلى أن اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال الأيام القادمة سيحدد مسار المعدن الأصفر لفترة تمتد لغاية 60 يوما متوقعا صعوده الى مستويات جديدة وكسر حاجز ال1900 دولار فما فوق.

وذكر أن من البيانات الاقتصادية المهمة المتوقعة لهذا الاسبوع إعلان سعر الفائدة من البنك المركزي الاوروبي وبيانات التضخم من الولايات المتحدة الامريكية لافتا إلى أن الذهب يتأثر أيضا بسياسات التيسير النقدي من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

وأضاف حامد أن المستويات الفنية التي شهدها الذهب الاسبوع الماضي وصلت الى مستوى 1903 دولارات للأونصة خلال عملية الافتتاح والإغلاق عند مستوى 1891 دولارا بالاضافة إلى أعلى سعر للتداول عند 1916 دولارا وأدنى مستوى عند 1856 دولارا متوقعا أن تدور الأسعار خلال هذا الأسبوع بين 1917 و1960 دولارا للأونصة.

وبين أن الذهب لم يستطع مقاومة حاجز 1900 دولار للأونصة فما فوق خاصة أنه شهد وتيرة متصاعدة من الارتفاعات استمرت لعدة أسابيع لافتا إلى ضرورة مراقبة المستثمرين والمتداولين لأي تغير في عوائد السندات الامريكية لأن لها تأثيرا في صعود الذهب أو انخفاضه.

يذكر أن الذهب حقق مكاسب إيجابية خلال الأسابيع الماضية مدعوما بارتفاعات معدلات التضخم الأمريكية لشهر أبريل الماضي ما أثار مخاوف المستثمرين من زيادة الارتفاعات الحادة في الأسعار فضلا عن استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد في العديد من الدول.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى