السفير البديوي: زيارة رئيس مجلس الامة الكويتي الى بروكسل تسهم في تطوير العلاقات على كافة المستويات

اشاد السفير الكويتي لدى بلجيكا ورئيس بعثتيها لدى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي (ناتو) جاسم البديوي اليوم الاحد بنتائج الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إلى بروكسل وقال انها ناجحة بكل المقاييس وتنصب في سياق التنسيق السياسي رفيع المستوى بين دولة الكويت والإتحاد الأوروبي وتسهم في تطوير العلاقات على كافة المستويات.

جاء ذلك في تصريح ادلى به السفير البديوي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بعد نهاية زيارة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إلى بروكسل امس بعد أن عقد سلسلة من اللقاءات مع عدد من أعضاء البرلمان الأوروبي وعلى رأسها مباحثات موسعة مع رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا متسولا كما جاء هذا التصريح بعد نهاية زيارة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وشؤون الشباب محمد الراجحي ولقائه بعدد من المسؤولين في المفوضية الأوروبية.

وبين السفير البديوي أن العلاقات الكويتية الأوروبية تعتبر علاقات إستراتيجية هامة لعدة أسباب ابرزها المستوى العالي للتنسيق السياسي حول العديد من الملفات الإقليمية والدولية بالإضافة إلى تطابق الرؤى واتساقها بين الجانبين حيال العديد من المبادئ والقيم الدولية وعلى رأسها إحترام القوانين الدولية والإيمان بحكم القانون.

وذكر السفير جاسم البديوي أن الدبلوماسية الكويتية شهدت تحركا نشطا في بروكسل في العام الحالي أوله كان في شهر يناير الماضي خلال لقاء وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر مع المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون المسؤولة عن ملف تأشيرة (الشنغن) كما شارك كضيف شرف في إفطار عمل مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بدعوة من وزير خارجية جمهورية قبرص أيوانيس كاسوليدس في العاصمة البلجيكية بروكسل.

أما ثاني الأنشطة الدبلوماسية في بروكسل كان في شهر مايو الماضي خلال زيارة نائب وزير الخارجية السفير مجدي الظفيري بنائب رئيسة المفوضية الأوروبية المسؤول عن تعزيز طريقة الحياة الأوروبية وتنسيق قضايا الهجرة واللجوء مارغريتيس شيناس الذي أشاد بدعم دولة الكويت لميثاق الأمم المتحدة وموقفها الواضح المؤيد للنظام الدولي القائم على القواعد فيما يتعلق بمعالجة القضايا والمشاكل العالمية وأعرب عن سعادته باقتراح إدراج اسم دولة الكويت في قائمة الدول المعفاة من تأشيرة (شنغن).

كما أكد شيناس على أن القرار لم يكن وليد اللحظة بل انه دليل واضح للغاية وصدر عن اقتناع أوروبي بأن هذا القرار يمثل علامة تقدير أوروبية للاصلاحات المهمة التي أجرتها دولة الكويت وأيضا لموقفها الواضح والصريح للغاية المؤيد للنظام الدولي القائم على القواعد والالتزام بميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح السفير البديوي أن لقاءات رئيس مجلس الأمة مع رئيسة البرلمان الأوروبي ومع العديد من أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يمثلون الأحزاب المتعددة تركزت على سبل تطوير العلاقات بين الجانبين حول العديد من المواضيع بالإضافة إلى حشد الدعم لمقترح المفوضية الأوروبية إعفاء رعايا دولة الكويت من تأشيرة (الشنغن).

ونوه السفير البديوي بمستوى التنسيق الحكومي البرلماني الكويتي في ما يخص حشد الدعم في المؤسسات الأوروبية المتعددة سواء في المفوضية الأوروبية أو المجلس الأوروبي أو البرلمان الأوروبي من أجل ضمان استكمال إجراءات إعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة (الشنغن) مبينا أن ملف دولة الكويت يسير في خطى ثابتة وواضحة تجاه إستكمال عملية إعفاء المواطنين الكويتيين منها مشيدا بنجاح الزيارتين المتوازيتين لكل من رئيس مجلس الأمة ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وشؤون الشباب إلى بروكسل وتحقيقها الأهداف المأمول منها.

وفيما يخص المسار المتعلق بالبرلمان الأوروبي أوضح السفير جاسم البديوي بأن اللقاءات المتعددة التي عقدها رئيس مجلس الأمة ساهمت بشكل كبير في شرح وجهة نظر دولة الكويت حيال هذا الملف بالإضافة إلى توفير ردود عديدة على استفسارات أعضاء البرلمان الأوروبي حيال هذا الموضوع كما وأنها ساهمت في حشد الزخم لدولة الكويت في البرلمان الأوروبي لاسيما وأنها تحظى بسمعة ومكانة عالية لدى كافة المؤسسات الأوروبية بما فيها البرلمان الأوروبي.

وأكد السفير جاسم البديوي أن رئيس مجلس الأمة والوفد البرلماني المرافق سمع مداخلات ممتازة تجاه دولة الكويت من أعضاء البرلمان الأوروبي وحصل على دعمهم وتعهدهم بمساندة هذا الموضوع عند عرضه في البرلمان مبينا أن أعضاء البرلمان الأوروبي أشادوا بسياسة الكويت الخارجية التي وصفوها بالمتزنة والهامة في المنطقة وأشادوا بمواقف دولة الكويت حيال العديد من الملفات الدولية التي تشهد تصعيدا في الوقت الحالي كما أشادوا بمسيرة الكويت الديمقراطية وبما تحققه من إصلاحات في البلاد وعلى كافة المستويات.

وأشار السفير جاسم البديوي الى ان هذه الزيارة البرلمانية لرئيس مجلس الأمة كانت متوازية بزيارة حكومية قام بها وزير الدولة لشؤون الشباب ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة محمد الراجحي إلى بروكسل إلتقى فيها نائب رئيس المفوضية الاوروبية مارغريتس شيناس ومفوضة الشؤون الداخلية والهجرة ايلفا يوهانسون حيث نقل الوزير الراجحي شكر دولة الكويت لمسؤولي المفوضية الأوروبية على تقديمها مقترح لإعفاء الرعاية الكويتيين من تأشيرة (الشنغن) كما وفرت لقاءات الوزير الفرصة للرد على كافة الإستفسارات حيال ملف اعفاء رعايا دولة الكويت من تأشيرة (الشنغن) بما في ذلك تسريع الانتهاء من هذا الملف في أقرب وقت ممكن.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى