تحذيرات من تفشي كورونا في البر الرئيسي الصيني بعد اكتشاف حالات على الحدود مع كوريا الشمالية

حذرت السلطات الصحية في الصين من خطر تفشي فيروس كورونا في البر الرئيسي بعد اكتشاف ما لايقل عن 16 إصابة جديدة بمرض كوفيد19-، الذي يسببه الفيروس، في مدن تقع على الحدود مع كوريا الشمالية، التي تكافح من أجل احتواء واحدة من أسوأ أزماتها الصحية منذ سنوات.

وذكرت السلطات الصينية أنه تم رصد سبع حالات إصابة بفيروس كورونا في مقاطعة جيلين شمال شرقي البلاد، وتسع حالات في مقاطعة لياونينج المجاورة، أمس الخميس.

وقال مسؤولو لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الجمعة إنه لم يتضح مصدر العدوى في مقاطعة جيلين، التي لها حدود طويلة، وغالبا ما يسهل اختراقها، مع كوريا الشمالية، مشيرين إلى أن هناك خطر من مزيد من انتشار الفيروس.

ونوه مسؤولو اللجنة، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل، إلى أنه سيتم تعزيز التدابير الوقائية لرصد أي إصابات قد تأتي من الخارج.

وتشير وكالة بلومبرج للأنباء إلى أنه رغم عدم تسجيل عدد كبير من الإصابات في جيلين، مقارنة بأماكن أخرى في الصين، تسعى السلطات الصحية إلى مواجهة الموقف حتى لا يتحول إلى تفش أكبر.

وخرجت مقاطعة جيلين للتو من حالة إغلاق كانت أبقت معظم سكانها، 24 مليونا، في منازلهم لأكثر من شهر. وألحق الإغلاق أضرارا بالغة بكبرى شركات صناعة السيارات العالمية.

ويمثل عودة ظهور الإصابات بفيروس كورونا في الصين تحديا لاستراتيجة “صفر كوفيد” التي تعتمد على الإغلاق.

وأعلنت كوريا الشمالية تسجيل أكثر من 3 ملايين حالة إصابة “بالحمى” منذ أواخر نيسان/أبريل بالإضافة إلى 69 حالة وفاة.

وتجنبت الحكومة الكورية استخدام كلمة “كوفيد” لوصف الموجة المتزايدة من الإصابات، وذلك على الأرجح لأن الدولة ليس لديها مجموعات اختبار كافية لتأكيد الحالات التي تسبب فيها فيروس كورونا. ولم تطلب بيونج يانج حتى الآن المساعدة الدولية.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى