جونسون يقول إنه يتحمل “المسؤولية كاملة” عن فضيحة حفلات دوانينغ ستريت

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء أنه يتحمّل “المسؤولية كاملة” عن حفلات داونينغ ستريت التي خرقت قواعد الإغلاق خلال فترة تفشي كوفيد، وذلك بعد صدور تقرير داخلي يدينه في ما باتت تعرف بفضيحة “بارتي غيت”.

وقال للنواب “أتحمّل المسؤولية كاملة عن كل ما حصل تحت أنظاري”، مشيرا إلى أن التقرير طالب القادة السياسيين والمسؤولين “تحمّل المسؤولية النهائية وهو حالي بالتأكيد”. لكنه لم يظهر أي مؤشرات تدل على إمكانية استجابته للدعوات المطالبة باستقالته على خلفية القضية.

كما شدد على أنه كان غائبا عن معظم هذه الحفلات ونفى بأن يكون كذب على البرلمان.

وقالت الموظفة الحكومية الرفيعة سو غراي التي أعدت التقرير “ما كان ينبغي السماح للعديد من تلك الفعاليات بأن تحدث”، في إشارة إلى عدد من الحفلات التي حضرها كبار المسؤولين وخرقت قواعد الإغلاق.

واعتبر التقرير أنه “ينبغي أن يتحمل القادة سواء كانوا سياسيين أو رسميين، مسؤولية هذه الثقافة”.

ونشرت غراي صورا لجونسون وهو يتناول النبيذ مع الموظفين وتحدّثت عن حفلات كانت تستمر أحيانا حتى ساعات الصباح الباكر علا خلالها صوت الموسيقى من جهاز كاريوكي.

وكشفت بأن بعض موظفي الأمن وعمال النظافة في داونينغ ستريت كانوا محط سخرية لدى محاولتهم الاحتجاج على سلوك الموظفين.

وجاء التقرير بينما أظهرت صورة أخرى نشرتها صحيفة “ديلي ميرور” طاولة في داونينغ ستريت (مقر رئيس الحكومة البريطانية) مليئة بالنبيذ وكعك الدونات. وقالت إن ذلك ترافق مع رسالة عبر “واتساب” موجّهة للموظفين جاء فيها “حان وقت رفع حاجز أمان كوفيد”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى