جامعة الكويت: كلية التربية تقيم الملتقى الأول للتحول الرقمي بعنوان “التعليم والتحول الرقمي”

تحت رعاية القائم بأعمال عميد كلية التربية بجامعة الكويت الأستاذ الدكتور فايز منشر الظفيري نظم قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية بجامعة الكويت الملتقى الأول للتحول الرقمي بعنوان ” التعليم والتحول الرقمي”، وذلك في مسرح كلية التربية – الشدادية.

بداية رحب القائم بأعمال عميد كلية التربية بجامعة الكويت الأستاذ الدكتور فايز منشر الظفيري بالحضور، مشيراً إلى أن الهدف من هذا الملتقى هو زيادة الوعي الأكاديمي والثقافي في التحول الرقمي وبالتالي الوعي المجتمعي ومدى تقبل الناس للوسائل الجديدة التي يتيحها العاملون في المؤسسات التربوية والتعليمية، إضافة إلى رفع مستوى الجاهزية التربوية والمؤسسية، لافتاً أن هناك تحديات تصاحب الجيل الرقمي الذي يتطلب متطلبات جديدة، متقدماً بجزيل الشكر لكل من ساهم في هذا الملتقى.

وبدورها ذكرت رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية بجامعة الكويت الأستاذة الدكتورة سعاد الفريح أن وحدة التحول الرقمي رتبت الكثير من الفعاليات كان من ضمنها معرض من إنتاج الطلبة ومسابقة لتشجيعهم وتحفيزهم على التفكير الابتكاري، مضيفة أن الهدف الرئيس من هذه الوحدة هو نشر الوعي بأهمية الثقافة التكنولوجية وتبنيها كأسلوب حياة، وذلك في رسالة ضمنية موجهة إلى معلمي المستقبل تتضمن التعلم الذاتي وبناء الذات وبناء القدرات والاطلاع والمعرفة.

من الفعالية

وأشارت أ.د الفريح أن وحدة التحول الرقمي تضع اكتشاف الذات في المرتبة الأولى من الأهمية، فعن طريق اكتشاف الذات يكون الطالب قادرًا على حل أي مشكلة قد تواجهه في الحياة، إضافة إلى تشجيعه على التفكير المستقل، وبالتالي يجد الطالب ذاته في عمل خاص به دون أن ينتظر فرصة من الدولة كي تقدم له الوظيفة، آملة أن ينجح هذا المؤتمر وتصل الرسالة لأصحاب المصلحة من خلال الدعم التكنولوجي.

ومن جانبها أضافت رئيس الوحدة الرقمية في كلية التربية بجامعة الكويت الدكتورة نادية جاسم الرياحي أن فكرة الملتقى جاءت منذ ملاحظة وجود تغييرات في طريقة التعليم، والتوجه إلى الطرق الإلكترونية، إضافة إلى أنه يسهم في تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة التدريس والمختصين في هذا المجال، وفي عرض المستحدثات الإلكترونية التي تساعد في التعليم سواءً من ناحية التدريس أو التدريب؛ وذلك لرفع جودة التعليم، مشيرة إلى أنه ستكون هناك مسابقة لمشاركة طلبة وطالبات الكلية لعرض تصاميم ” الإنفوجرافيك” كوسيلة تعليمية.

وتضمن الملتقى ٣ حلقات نقاشية، الحلقة الأولى بعنوان “ماذا بعد تيمز؟” حاضر فيها عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت من قسم المناهج وطرق التدريس الدكتور عبد الله الفيلكاوي، والحلقة الثانية بعنوان “تطبيقات ناجحة للتحول الرقمي” قدمتها عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتورة أميمة السويحل وبمشاركة المؤسس والمدير التنفيذي لشركة دورات كوم المهندس محمد السريع والمدير العام لشركة سبيديا المهندس عبد العزيز الفرحان.

وفي الختام قدم مؤسس ومدير شركة كويت هاكرز الدكتور باسل العثمان استعراضًا تجريبيًّا لطرق حماية وأمن المعلومات بالأجهزة الإلكترونية.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى