نزاهة: ترسيخ نزاهة وشفافية العملية الديمقراطية تعزز أهداف استراتيجية الكويت لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد

نظمت الهيئة العامة لمكافحة الفساد “نزاهة” الدورة التدريبية لمتطوعي مراقبة انتخابات المجلس البلدي التي نظمت بالتعاون مع جمعية الشفافية الكويتية وبمشاركة وزارة الداخلية في إطار دعم مبادرات منظمات المجتمع المدني.

وبهذه المناسبة قال الأمين العام للوقاية في “نزاهة” المهندسة / أبرار الحمــــاد: أن حجم مشاركة المتطوعين في الدورة وتفاعلهم عبر عن حجم المسؤولية المجتمعية والوعي الوطني لدى الجمهور لدعم كافة الجهود التشاركية نحو إرساء مبادئ الشفافية والنزاهة، والإيمان الراسخ في إرادة التطوير التي تسهم في دعم تعزيز ونزاهة النظام الديمقراطي والتجربة الانتخابية باعتبارها أحد الأدوات الفاعلة لإنفاذ استراتيجية الكويت لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد 2019- 2024، هذا بالإضافة إلى تأثيرها على تحسين موقع دولة الكويت بالمؤشرات الدولية ذات الصلة بشفافية الأنظمة والإجراءات الحكومية.

وأشادت الحماد بجهود وزارة الداخلية لحوكمة إجراءات الانتخابات بهدف تعزيز شفافيتها ونزاهتها باعتبارها تجربة جديرة بالتقدير والاهتمام، والتي تم استعراضها بمشاركة اللواء ناصر بورسلي – وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون التعليم والتدريب بالإنابة، مسؤولي الإدارات المختصة بالوزارة، وعلى مبادرات جمعية الشفافية الكويتية في تبني برامج ومبادرات وطنية تسهم في تعزيز الرقابة المجتمعية وتوسيع نطاق المعرفة بوسائل وأساليب الوقاية من الفساد ومنع أسبابه.

وأضافت الحماد: إلى أن الدورة تضمنت كذلك عرضا قدمه الدكتور خالد الرشيدي عضو جمعية الشفافية الكويتية وعضو هيئة التدريس بكلية الحقوق في جامعة الكويت ، والذي شمل تعريف المتطوعين بالعلاقة بين أهداف تعزيز النزاهة وترسيخ مبادئ الشفافية في العملية الإنتخابية و الممارسة الديمقراطية، و التعريف بقوانين الانتخاب ، وشفافية النظام الديمقراطي وإبراز تحديات ومخاطر الفساد في العملية الانتخابية وسبل الوقاية منها مع تأصيل المعرفة بالممارسات الجيدة وتزويدهم بالمعارف الأساسية ذات الصلة بمدونة سلوك المراقب الانتخابي وصولا لتحسين الممارسة الانتخابية، والتي تعزز ثقة الناخب بالعملية الانتخابية، وأن مراقبة العملية الانتخابية تعتبر جزء من هذه الشفافية.

وأكدت الحماد: أن أهمية هذه البرامج تكمن في إسهامها بتأصيل المعرفة بالمبادئ التي تسهم في بناء ثقافة مجتمعية حاضنة للنزاهة والشفافية ضد الفساد، وتدعم بشكل مباشر إنفاذ مبادرات استراتيجية الكويت لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد بشأن تعزيز النزاهة في الوظيفة العامة ودعم مبادرات المجتمع المدني في مجال الرقابة المجتمعية ومؤازرة الجهات الحكومية في أداء دورها الرقابي.

جدير بالذكر أن هذه الدورة التي شاركت “نزاهة” في تنظيمها بالتعاون مع جمعية الشفافية الكويتية بهدف متابعة العملية الإنتخابية والتأكد من مدى تطابقها مع معايير النزاهة والشفافية من خلال رصد كافة الإجراءات الصادرة من الجهات المعنية بالعملية الانتخابية والمرشحين وقياسها مع القوانين والأنظمة النافذة والمعايير الوطنية العالمية في هذا المجال.

المصدر
المحرر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى