رابطة الطيارين المصريين ترفض تقرير الخبراء الفرنسيين عن تحطم الطائرة المصرية في 2016

رفضت رابطة طياري الخطوط الجوية المصرية الجمعة ما نشر حول تقرير الخبراء الفرنسيين عن تحطم طائرة مصر للطيران في البحر المتوسط عام 2016، والذي أسفر عن مقتل 66 شخصًا، ووصفته بأنه “مهاترات”.

وفي بيان الجمعة، أكد الطيار خالد رفعت رئيس الرابطة غير الحكومية أن “سمعة الطيار المصري خط أحمر ولن نسمح بالمهاترات والمزاعم المغرضة التي تثار من وقت لآخر عالمياً”.

وأضاف أن “الرابطة سوف تتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة حفاظاً على سمعة طاقم الطائرة والطيار المصري بشكل عام عقب انتهاء لجنة تحقيق الحوادث من إعداد التقرير النهائي”.

وفي 19 ايار/مايو 2016 تحطمت طائرة الرحلة MS804 التي تربط باريس بالقاهرة في البحر الأبيض المتوسط بين جزيرة كريت والساحل الشمالي لمصر بعدما اختفت فجأة من على شاشات الرادار بين منتصف الليل والاولى صباحاً. وقضى 66 شخصا كانوا على متن الطائرة، بينهم 40 مصريًا و15 فرنسيًا.

وتحدثت القاهرة في كانون الأول/ديسمبر 2016 عن اكتشاف آثار متفجرات على رفات الضحايا، ما أثار شكوك الجانب الفرنسي، وخصوصاً أن أي تنظيم لم يتبنّ هجومًا عليها.

ورجّحت باريس من جهتها فرضية الحادث التقني. والشهر الماضي خلص خبراء فرنسيون في تقرير لهم للقضاء الفرنسي الى أن تحطم الطائرة سبّبه نشوب حريق بفعل تسرب أكسجين كان يمكن تجنبه، وطاقم سلوكه “غير احترافي”.

كما توصل تحقيق الخبراء إلى أن افراد الطاقم كانوا يدخنون بانتظام في قمرة القيادة، لاسيما قبل وقوع الحادث بفترة وجيزة، الأمر الذي نفاه رفعت في بيان الجمعة، مؤكدا أن طاقم الرحلة كانوا “من غير المدخنين”.

كما أشار إلى أن “صندوق الأكسجين الموجود داخل قمرة القيادة مصمم بتقنية عالية الصنع وهو موجود بمكان آمن”، مشيرا الى أن “الطيار يستخدمه عند وجود مشاكل وطوارئ بالضغط الجوي فقط”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى