الدوري الإنكليزي: سيتي يضع الضغط على ليفربول وينذر ريال مدريد بسوبر هاتريك لجيزوس

وضع مانشستر سيتي الضغط على مطارده المباشر ليفربول ووجه انذارا شديد اللهجة الى ريال مدريد الاسباني عندما أكرم وفادة ضيفه واتفورد 5-1 بينها “سوبر هاتريك” لمهاجمه البرازيلي غابريال جيزوس السبت في افتتاح المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وفرض جيزوس نفسه نجما للمباراة بتسجيله رباعية في الدقائق 4 و23 و49 من ركلة جزاء و53، وصناعته الهدف الثالث للإسباني رودري (35)، فيما سجل العاجي الحسن كامارا الهدف الوحيد لواتفورد في الدقيقة 28.

وعلق جيزوس على إنجازه قائلا “في بعض الاحيان يحدث أن تسجل اربعة أهداف وأن تكون في يومك. أنا اليوم كنت في يومي وأنا سعيد بمساهمتي في هذا الفوز الكبير”.

وأضاف “لعبنا بشكل ممتاز وصنعنا العديد من الفرص وهذا ما يتعين علينا القيام به لكي نفوز. نجحنا في اتمام الهجمات وسجلنا خمسة أهداف”.

وهو الفوز الـ25 لسيتي في الدوري هذا الموسم، فعزز صدارته بـ80 نقطة، موسعا الفارق إلى أربع نقاط أمام منافسه الشرس والوحيد على اللقب هذا الموسم ليفربول الذي يستضيف جاره إيفرتون الأحد.

كما وجه سيتي إنذارا شديد اللهجة إلى ريال مدريد ضيفه الثلاثاء في ذهاب نصف نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وهو الفوز الخامس عشر تواليا لسيتي على واتفورد في مختلف المسابقات، وبات أول فريق انكليزي يحقق هذا الانجاز امام نفس الفريق.

وفرض سيتي أفضليته على المجريات منذ البداية ولم يتأخر في افتتاح التسجيل عبر جيزوس اثر تلقيه كرة عرصية من الدولي الاوكراني ألكسندر زينتشنكو فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (4).

وأنقذ بن فوستر مرماه من هدف ثان بتصديه لتسديدة قوية لرودري من مسافة قريبة (15).

وعزز جيزوس تقدم سيتي بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية للبلجيكي كيفن دي بروين (23).

ونحج كامارا في تقليص الفارق بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من داخل المنطقة على يمين الحارس البرازيلي إيدرسون بعد تمريرة للنيجيري إيمانيول دينيس (28).

وأعاد رودري الفارق إلى سابق عهده بتسجيله الهدف الثالث عندما تلقى كرة من جيزوس هيأها لنفسه على صدره وسددها “على الطاير” بيمناه اسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس فوستر (34).

واقتنص جيزوس ركلة جزاء في الدقيقة الاولى من الشوط الاول اثر عرقلته من الحارس فوستر فانبرى لها بنفسه بنجاح محققا الهاتريك (49).

وأضاف جيزوس الهدف الرابع الشخصي والخامس لفريقه اثر هجمة منسقة تلقى على اثرها تمريرة على طبق من ذهب من دي بروين داخل المنطقة فتابعها داخل المرمى (53).

وعزز أرسنال حظوظه بحجز مركز مؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بتعميق جراح ضيفه مانشستر يونايتد الذي بات من الصعب عليه اللحاق بركب منافسيه بفوزه عليه 3-1.

وسجل أهداف الفائز البرتغالي نونو تافاريش (3) وبوكايو ساكا (32 من ركلة جزاء) والسويسري غرانيت تشاكا (70)، وليونايتد البرتغالي كريستيانو رونالدو العائد إلى صفوفه بعد غيابه عن المباراة السابقة بسبب وفاة مولوده الحديث (34)، فيما أهدر مواطنه برونو فرنانديش ركلة جزاء.

وتقدم أرسنال للمركز الرابع الأخير المؤهل للمسابقة القارية برصيد 60 نقطة وبفارق نقطتين عن توتنهام الذي يحلّ ضيفاً على برنتفورد في وقت لاحق وبامكانه استعادة موقعه في حال فوزه، فيما تجمد رصيد يونايتد مع خسارته العاشرة هذا الموسم عند 54 نقطة في المركز السادس وبات مهدداً بخسارته في حال فوز وست هام الذي يتأخر بنقطتين على ضيفه تشلسي الثالث الأحد.

وهو الانتصار الثاني توالياً لفريق “المدفعجية” بعد فوزه الكبير على تشلسي 4-2 قي عقر داره في مباراة مؤجلة من المرحلة 25 في منتصف الاسبوع، بعدما كان مُني بثلاث هزائم توالياً أمام كريستال بالاس صفر-3 وساوثمبتون صفر-1 وبرايتون 1-2.

في المقابل، مُني فريق “الشياطين الحمر” بخسارته الثانية توالياً اذ سقط في منتصف الاسبوع برباعية نظيفة أمام ليفربول في مباراة مؤجلة من المرحلة الثلاثين غاب عنها نجمه رونالدو.

في شوط أوّل استعراضي استفاد أرسنال من التفكك الدفاعي لضيفه ليسجل هدفين سريعين، فيما أعاد رونالدو الاثارة إلى المباراة.

وافتتح تافاريش رصيده في الدوري هذا الموسم بهدف أرسنال الاول بعد خطأ دفاعي من تيليس وتسديدة من ساكا من يمين المنطقة صدها ببراعة الحارس الاسباني دافيد دي خيا، لتصل إلى البرتغالي المتربص عند القائم الثاني ليودعها في الشباك (3).

وبينما تصدت عارضة حارس أرسنال آرون رامسدايل لتسديدة البرتغالي ديوغو دالوت (24)، ضاعف المضيف النتيجة من ركلة جزاء سددها بنجاح ساكو (32) بعد خطأ عليه من تيليس، مع عودة حكم اللقاء إلى حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” لرفض بداية هدف مهاجم “المدفعجية” الشاب إدوار نكيتيا وتأكيد ركلة الجزاء.

ولم يتأخر ردّ يونايتد كثيراً عبر نجمه المتألق في الفترة الأخيرة رونالدو الذي أنسل بين مدافعَين داخل المنطقة وتابع عرضية الصربي نيمانيا ماتيتش في الشباك (34).

وهو الهدف المئة لحامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب 5 مرات في “بريميرليغ”، والتاسع له أمام أرسنال.

في الشوط الثاني، عانى أرسنال أمام ضغط يونايتد الذي حصل على فرصة تعديل النتيجة غير أن فرنانديش سدد ركلة جزاء اصطدمت بالقائم الأيمن بعد الاعتماد على “في ايه آر” لتأكيد لمسة يد داخل المنطقة على تافاريش (57)، قبل أن يلغي هدفاً لرونالدو بداعي التسلل (60)، فيما تصدى القائم الأيسر بعد قبضة الحارس رامسدايل لتسديدة دالوت (63).

وجانب فرنانديش الحظ مرة ثانية عندما خسر الكرة خارج منطقة الجزاء لتصل إلى تشاكا سددها قوية لا ترد إلى يسار دي خيا (70)، في وقت لم تنفع التبديلات في تعديل النتيجة.

وعمق نيوكاسل جراح مضيفه نوريتش سيتي صاحب المركز الاخير بفوز بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها البرازيليان جويلينتون (35 و41) وبرونو غيمارايش (49).

وتعادل ليستر سيتي مع أستون فيلا من دون أهداف

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى