فصائل فلسطينية: عملية تل أبيب “رد طبيعي” على جرائم الاحتلال الإسرائيلي

اعتبر عدد من الفصائل الفلسطينية أن العملية التي جرت في مدينة (تل أبيب) في وقت سابق من اليوم الخميس “رد طبيعي” على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية في حين أعلنت الإذاعة الإسرائيلية ارتفاع حصيلة المصابين في العملية إلى 14 شخصا.

فمن جانبه ندد رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة (فتح) منير الجاغوب في تصريح صحفي تعقيبا على العملية “باستمرار احتلال أراضي دولة فلسطين واستمرار القتل ومصادرة الأراضي وبناء المستوطنات وفقدان الأمل للفلسطيني في العيش بحرية في دولتهم”.

كما ندد الجاغوب “بتعنت الاحتلال وإمعانه في ممارساته الاحتلالية وغض النظر من قبل العالم عن جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني والتعامل بازدواجية”.

وأكد أن هذه السياسيات ستدفع إلى “المزيد والعنف والقتل” مشيرا إلى أن الحل الوحيد هو “إنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية وتجسيد الدولة الفلسطينية على أرض الواقع”.

بدورها اعتبرت (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) في بيان صحفي أن عملية (تل أبيب) “هي الرد الطبيعي على استمرار الاحتلال الاستعماري وجرائمه المتصاعدة بحق الشعب الفلسطيني” مؤكدة أنه “لا مكان للاحتلال على الأرض الفلسطينية مهما طال أمده”.

وحذرت الجبهة من “تمادي الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه في استمرار اعتدائه على الأرض الفلسطينية وإرهابه ضد الشعب الفلسطيني” داعية فصائل العمل الوطني الفلسطيني إلى “تصعيد المقاومة بكافة أشكالها وفي مختلف مواقع الاشتباك مع جيش الاحتلال”.

من جهتها قالت حركة (حماس) في بيان صحفي إن العملية “رد طبيعي ومشروع على تصعيد الاحتلال جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومدينة القدس والمسجد الأقصى”.

وأضافت أن “استمرار (إرهاب) الاحتلال وجرائمه ومحاولات تهويده للقدس وتقديم القرابين في باحات المسجد الأقصى لبناء هيكلهم المزعوم فيما يسمى (عيد الفصح) تقف دونه الدماء والرصاص” مشددة على أن “الشعب الفلسطيني سيقف بالمرصاد لكل من يفكر بالمساس بالقدس والأقصى”.

كما أكدت حركة (الجهاد الإسلامي) في بيان صحفي أن “عودة العمليات الفدائية داخل العمق الصهيوني هو نتيجة طبيعية للعدوان الصهيوني الذي تجاوز كل الحدود ولتمادي العدو في اقتحاماته للمسجد الأقصى المبارك وجريمته بحق أبناء الشعب الفلسطيني” مشيرة إلى آخر العمليات التي أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين في (جنين).

وطالبت الحركة الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف عن اقتحاماته للمسجد الأقصى ومنع إقدام المستوطنين والمتطرفين باقتحام الأقصى “ما سيترتب عليه مزيدا من المقاومة والعمليات الفدائية”.

وعلى الجانب الآخر ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن العملية أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة 14 آخرين.

ولم يعلن أي فصيل سياسي أو عسكري فلسطيني مسؤوليته عن العملية حتى الآن.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى