نزاهة: مؤتمر الدول الأطراف لمكافحة الفساد دعم مبادرة السعودية لإنشاء منصة لتبادل المعلومات

قال رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) في دولة الكويت عبدالعزيز الإبراهيم اليوم الأربعاء إن المشاركين في الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد اتفقوا على “الدعم الكامل” لمبادرة المملكة العربية السعودية لإنشاء منصة إلكترونية لتبادل المعلومات يطلق عليها (شبكة غلوب-إي).

وقال الإبراهيم في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) وتلفزيون دولة الكويت إن الاجتماع المغلق في ختام أعمال الدورة الرابعة ناقش عددا من المواضيع المهمة موضحا أنه تم إقرار جدول الأعمال الذي يحمل العديد من المواضيع التي بحثت في الفترة السابقة مشيرا إلى أنه تم انتخاب السعودية رئيسا للدورة الرابعة والعراق نائبا للرئيس والجزائر مقررا لها.

وأضاف الإبراهيم في تصريحه الذي جاء عقب اختتام أعمال الدورة الرابعة للمؤتمر أنه تم كذلك الاتفاق على آلية استعراض الدول الاعضاء في متابعة تنفيذهم لاتفاقية مكافحة الفساد بالإضافة إلى “الدعم الكامل” لمبادرة السعودية لإنشاء منصة (شبكة غلوب – إي) الإلكترونية لتبادل المعلومات.

وذكر أن تعزيز التعاون بين الدول وتبادل المعلومات كان محورا أساسيا لافتا إلى أنه يتم طرح أفكار جديدة في كل اجتماع ومنها المنصة الإلكترونية (شبكة غلوب – إي) التي تم التأكيد على أهميتها وحث جميع الدول على المشاركة بها لتبادل المعلومات عبر المنصة مشيرا إلى أن دولة الكويت شاركت فيها منذ تأسيسها في نوفمبر السابق.

وأوضح الإبراهيم أنه تم أيضا الاتفاق على أن تستضيف دولة فلسطين أعمال الدورة الخامسة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد.

من جانبه أكد الأمين العام بالإنابة للهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) الدكتور محمد بوزبر في تصريح مماثل ل(كونا) أنه تمت مناقشة جدول الأعمال المعد من قبل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حيث تضمن أهم بنوده الموافقة على آلية لاستعراض الدول العربية لتنفيذ اتفاقية مكافحة الفساد العربية وتعد هذه الآلية تنفيذا لتوصيات ورش العمل التي عقدت من قبل هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية وسيتم دخولها التنفيذ قريبا.

وبين أن من أهم القرارات التي تم استصدارها من قبل المؤتمر هو دعم شبكة الرياض العالمية لتبادل المعلومات (شبكة غلوب – إي) واصفا ذلك بأنه “من أهم القرارات التي سوف تصب في صالح العمل العربي المشترك والتعاون”.

وأشار إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي بعد غياب طويل واحتضنته السعودية التي حرصت على ان تكون جملة القرارات الصادرة عنه تنفيذية وواقعية وفعلية وأهمها أن تبدأ الدول التحضير لعملية استعراض مدى التزامها بهذه الاتفاقية وما قامت به من أعمال وجهود وتشريعات ولوائح وقوانين.

وأوضح أن هذه الآلية تعد مكملة للآلية الأممية التي سبقتها جميع الدول لمكافحة الفساد خاصة من خلال اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

وكانت أعمال الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد انطلقت في الرياض في وقت سابق من اليوم بمشاركة وفد (نزاهة) وعدد من رؤساء هيئات مكافحة الفساد العربية ومنظمات دولية وإقليمية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى