ريجينيرون تقول إن علاجها يحمي لثمانية أشهر على الأقل من كوفيد

قلّل علاج بأجسام مضادة اصطناعية طورته “ريجينيرون” من خطر الإصابة بكوفيد مع أعراض بأكثر من 80 في المئة حتى ثمانية أشهر بعد تلقيه، كما أعلنت الشركة الأميركية للأدوية الاثنين.

وقال مايرون كوهين الباحث في جامعة نورث كارولاينا والذي يقود دراسة ترعاها الحكومة حول العلاج، إن النتائج “مهمة خصوصا للأشخاص الذين لا يستجيبون للقاحات ضد كوفيد-19 بمن فيهم أولئك الذين يعانون نقص المناعة”.

وشملت الدراسة 842 شخصا تلقوا علاجا وهميا و841 شخصا تلقوا العلاج المعروف باسم “ريجين-كوف” بجرعة 1200 ملغرام حقناً تحت الجلد.

وخلال فترة المتابعة الممتدة من شهرين إلى ثمانية أشهر، كانت هناك سبع إصابات بكوفيد في مجموعة العلاج و38 في مجموعة الدواء الوهمي، ما يمثل انخفاضا في خطر الإصابة بالوباء بنسبة 81,6 في المئة.

والأهم من ذلك، لم تكن هناك حالات استدعت دخول المستشفى في مجموعة العلاج، فيما أدخل ستة أشخاص للاستشفاء في مجموعة العلاج الوهمي.

وأوضح جورج يانكوبولوس رئيس الشركة والمسؤول العلمي فيها “توفر جرعة واحدة من ريجين-كوف حماية طويلة الأمد ضد كوفيد-19، بما في ذلك عندما تكون نسبة الخطر عالية خصوصا جراء التعرض المنزلي للمرض وعلى المدى الطويل عند التعرض المستمر على نطاق أوسع”.

وأجيز “ريجين-كوف” في الولايات المتحدة كعلاج وقائي للأفراد الذين تعرضوا للمرض وهو في انتظار الموافقة الكاملة.

ويستند هذا العلاج إلى اثنين من الأجسام المضادة الأحادية النسيلة المنتجة في المختبر، وهي بروتينات ترتبط بالأشواك التي تنتشر على سطح فيروس كورونا ما يمنع مسبب المرض من غزو الخلايا البشرية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى