دوري أبطال أوروبا: زياش يضع تشلسي على مشارف الأدوار الإقصائية وفولفسبورغ يثأر من سالزبورغ

وضع الدولي المغربي حكيم زياش فريقه تشلسي الإنكليزي حامل اللقب على مشارف الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بتسجيله هدف الفوز على مضيفه مالمو السويدي 1-صفر الثلاثاء ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة.

وأحرز زياش الهدف في الدقيقة 56 ليحقق تشلسي فوزه الثالث رافعًا رصيده الى تسع نقاط بالتساوي مع يوفنتوس الايطالي الذي ألحق به الهزيمة الوحيدة في المسابقة القارية هذا الموسم والذي سيضمن تأهله الى ثمن النهائي في حال فوزه على ضيفه زنيت سان بطرسبورغ الروسي (ثلاث نقاط) لاحقًا.

وكان النادي اللندني اكتسح نظيره السويدي في ملعب “ستامفورد بريدج” برباعية نظيفة منذ أسبوعين.

وأثبت تشلسي مجددًا عدم تأثره بغياب ثنائي الهجوم البلجيكي روميلو لوكاكو والألماني تيمو فيرنر بسبب الإصابة، رغم أنه كان قادرًا على الخروج بنتيجة قاسية لولا تألق حارس مرمى الخصم يوهان داهلين.

ورفع زياش رصيده الى ثمانية أهداف في دوري الابطال ليتساوى في صدارة ترتيب الهدافين المغاربة في المسابقة القارية الأم الى جانب مروان الشماخ لاعب أرسنال الإنكليزي السابق.

ودخل البلوز المباراة بعدما وسّع نهاية الأسبوع صدارته للدوري الممتاز بفوزه بثلاثية نظيفة على نيوكاسل، مستفيدًا من تعثر مطارديه المباشرين مانشستر سيتي وليفربول.

وأجرى المدرب الألماني توماس توخل ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي بدأت ضد نيوكاسل ودفع بالظهيرين الإسباني سيسار أسبيليكويتا وماركوس ألونسو بدلا من ريس جيمس صاحب الهدفين السبت وبن تشيلويل، إضافة الى روبن لوفتوس-تشيك في الوسط بدلا من الفرنسي نغولو كانتي الذي يعاني من آلام في العضلات.

وأحكم البلوز سيطرته على مجريات الشوط الاول استحواذًا وفرصًا، إذ سدد سبع مرات بين الخشبات الثلاث وكان قادرًا على الدخول الى الاستراحة متقدمًا لولا تألق الحارس داهلين الذي أبعد محاولات عدة أولها لأسبيليكويتا في أسفل الزاوية بعد أن تابع عرضية من ألونسو (13).

وخرج داهلين في الوقت المناسب لإبعاد كرة وصلت الى زياش (16) قبل أن يقدم المغربي فاصلا مهاريًا ويسدد كرة بيسراه نحو المرمى كان حامي العرين لها في المرصاد (21).

وأتيحت فرصتان للالماني كاي هافيرتس صاحب الهدف الوحيد في نهائي الموسم الماضي ضد مانشستر سيتي (29) والدنماركي أندرياس كريستينسن (32) تصدى داهلين لهما.

واصل تشلسي ضغطه في الشوط الثاني وأثمرت سيطرته عن هدف التقدم بعدما تابع زياش الكرة من عرضية لكالوم هودسون-أودوي على الرواق الأيمن نحو القائم الثاني (56).

ودفع توخل بالأميركي كريستيان بوليسيك الذي شارك للمرة الاولى بعد غياب طويل بسبب الاصابة وروس باركلي بدلا من هودسون-أودوي وزياش.

وأنهى تشلسي المباراة مع 10 تسديدات على المرمى مقابل ولا أي محاولة بين الخشبات الثلاث لأصحاب الارض الذين تلقوا الخسارة الرابعة، وحافظ على نظافة شباكه في دوري الابطال للمباراة الثانية عشرة من أصل آخر 17 خاضها.

وفي نفس المجموعة حجز يوفنتوس مكانه في دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم قبل جولتين على نهاية دور المجموعات بعد أن سجل المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا هدفين ليقوده للفوز 4-2 على زينيت سان بطرسبرج اليوم الثلاثاء.

ومع حاجته إلى نقطة واحدة أمام زينيت لضمان الصعود إلى الأدوار الإقصائية من المجموعة الثامنة، تقدم يوفنتوس على نحو مستحق عن طريق ديبالا الذي سدد بقوة في سقف المرمى في الدقيقة 11.

وأتيحت العديد من الفرص لأصحاب الأرض من أجل مضاعفة النتيجة قبل أن يضع ليوناردو بونوتشي مدافع إيطاليا الكرة في شباك فريقه في الدقيقة 26 ليمنح زينيت التعادل.

وحالف الحظ ديبالا ليعيد يوفنتوس إلى المقدمة في الدقيقة 58 بعد أن نفذ بنجاح ركلة جزاء من المحاولة الثانية، بعدما أمر الحكم بإعادة المحاولة الأولى التي أهدرها المهاجم الأرجنتيني.

وأكد يوفتوس انتصاره بهدفين آخرين عن طريق فيدريكو كييزا وألفارو موراتا ليحقق الفريق الإيطالي انتصاره الرابع في أربع مباريات ويتصدر المجموعة الثامنة متقدما بثلاث نقاط على تشيلسي صاحب المركز الثاني.

وأحرز سردار آزمون هدفا ثانيا في الوقت المحتسب بدل الضائع لصالح الفريق الروسي الذي يتعين عليه الآن الفوز بمباراتيه المتبقيتين في المجموعة للحفاظ على آماله في التأهل.

وفي مباراة اخرى أنعش فولفسبورغ الألماني آماله عندما ثأر من ضيفه سالزبورغ النمسوي بالفوز عليه 2-1 الثلاثاء على ملعب “فولفسبورغ أرينا” في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وسجل ريدل باكو (3) ولوكاس نميتشا (60) هدفي فولفسبورغ، وماكسيميليان فوبر (30) هدف سالزبورغ.

وضرب الفريق الألماني عصفورين بحجر واحد فهو رد الاعتبار لسقوطه أمام سالزبورغ 1-3 في الجولة الثالثة وحقق انتصاره الأول في دور المجموعات بعد تعادلين وخسارة.

وتخلص فولفسبورغ من المركز الأخير وصعد إلى المرتبة الثانية مؤقتا برصيد خمس نقاط بانتظار مباراة إشبيلية الإسباني (3 نقاط) وليل الفرنسي (نقطتان) لاحقا.

في المقابل، مني سالزبورغ بخسارته الأولى بعد تعادل وانتصارين وبقي في الصدارة برصيد سبع نقاط، لكنه أهدر فرصة أن يكون أول المتأهلين إلى ثمن النهائي في حال فوزه.

وكاد المهاجم الألماني كريم أدييمي يفعلها ويمنح التقدم لسالزبورغ مبكرا وتحديدا في الدقيقة الثانية من انفراد أنهاه بتسديدة بجوار القائم الايمن.

ورد فولفسبورغ بعد دقيقة وافتتح التسجيل عبر الكونغولي الديموقراطي الأصل باكو بتسديدة من مسافة قريبة إثر تمريرة من يانيك غيرهارد (3).

ونجح ماكسيميليان فوبر في إدراك التعادل من ركلة حرة مباشرة انبرى لها بيسراه وأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس البلجيكي كوين كاستيليس (30).

وأهدر أدييمي فرصة لمنح التقدم للفريق النمسوي عندما تلقى كرة خلف الدفاع وانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وسددها بجوار القائم الأيسر للحارس كاستيليس (50).

وحذا حذوه زميله السويسري نواه أوكافور بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة بين يدي كاستيليس (54).

وأعاد الإنكليزي الأصل نميتشا التقدم لفولفسبورغ عندما تلقى كرة عرضية عند حافة المنطقة من ماكسيميليان أرنزلد فهيأها لنفسه على صدره وتوغل داخلها وسددها بيمناه قوية داخل المرمى (60).

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، حذا ليل حذو فولفسبورغ واقتنص فوزه الأول في دور المجموعات عندما تغلب على مضيفه اشبيلية 2-1.

وكان اشبيلية البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي الارجنتيني لوكاس أوكامبوس في الدقيقة 15، ونجح ليل في إدراك التعادل من ركلة جزاء انبرى لها الدولي الكندي جوناثان ديفيد بنجاح.

وسجل جوناثان ايكوني التقدم لليل مطلع الشوط الثاني (51).

وتراجع اشبيلية الى المركز الأخير بعدما تجمد رصيده عند ثلاث نقاط من ثلاث تعادلات.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى