fbpx
الاتحاد الأوروبي

مسؤولة كردية تدعو الأوروبيين الى تجميد العلاقات الدبلوماسية مع أنقرة

دعت المسؤولة الكردية إلهام أحمد الخميس في بروكسل، دول الاتحاد الاوروبي الى "تجميد علاقاتها الدبلوماسية مع تركيا عبر استدعاء سفرائها فورا" في ضوء الهجوم التركي في شمال شرق سوريا.

وصرحت أحمد للصحافيين "نريد تدخلا عاجلا في هذه الازمة، يجب وقف هذه الهجمات سريعا"، مطالبة مجلس الامن الدولي باتخاذ قرار في شأن "منطقة حظر جوي".

واضافت أن "الانسحاب الاميركي جعلنا في خطر"، محذرة من خطر فرار جهاديين معتقلين لدى قوات سوريا الديموقراطية التي تشكل رأس حربة في قتال تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت إن "احد السجون الذي يضم عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية وتسيطر عليه قوات سوريا الديموقراطية، قصفته مقاتلات تركية بالامس، مع احتمال فرار عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية كانوا فيه".

ولاحظت أحمد، المسؤولة في مجلس سوريا الديموقراطية، الذراع السياسية لقوات سوريا الديموقراطية والتي التقت الرئيس ايمانويل ماكرون في باريس الثلاثاء، أن "ردود فعل قوية صدرت من الاتحاد الاوروبي".

وتداركت "لكننا لن نرضى الا إذا ترجمت هذه الردود افعالا"، مشيرة الى امكان فرض "عقوبات اقتصادية" على تركيا.

وخاطبت احمد الرئيس الاميركي قائلة "نطلب من (دونالد) ترامب أداء دور بهدف ايجاد حل سياسي والبدء بحوار، بدل التخلي عنا والسماح لتركيا بمهاجمتنا".

واضافت "على الولايات المتحدة أن تأخذ في الاعتبار أننا دفعنا ضريبة باهظة"، لافتة الى مقتل 11 الف مقاتل من قوات سوريا الديموقراطية في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وحضت واشنطن على "البقاء الى جانبنا للحفاظ على السلام والاستقرار لما فيه مصلحة الجميع".