fbpx
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

إيران تدعو ترامب للتحدث مع الإيرانيين باحترام وليس بالتهديد بالحرب

دعت إيران الولايات المتحدة يوم الاثنين إلى التحدث مع الجمهورية الإسلامية باحترام وليس بالتهديد بالحرب وذلك بعد يوم من تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران في تغريدة أثارت القلق بشأن احتمال نشوب حرب بين البلدين.

وشهدت الأسابيع الأخيرة زيادة في التوتر بين واشنطن وحلفائها العرب بالخليج من جهة وبين طهران ووكلائها بالمنطقة من جانب آخر.

وقال ترامب على تويتر يوم الأحد ”إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا“.

ورد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على حسابه بتويتر قائلا ”لا تهددوا إيرانيا أبدا. جربوا الاحترام فهو أفضل!“.

كان ظريف الذي تعلم في الولايات المتحدة أثنى على ترامب بشأن تصريحات سابقة بدت اعتراضا من ترامب على الصقور داخل إدارته الذين كانوا يشجعون على الدخول في صدام. وقال ظريف إن الرئيس ترامب ”يستنكر بحق ’المجمع العسكري-الصناعي‘ الذي يدفع الولايات المتحدة لحروب إلى الأبد“.

لكنه قال إن ترامب سمح لبعض مساعديه بقيادة مستشار الأمن القومي جون بولتون ”بتدمير الدبلوماسية“.

وشدد ترامب العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأمريكي بالمنطقة. وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها بالمنطقة.

وقالت بريطانيا لإيران يوم الاثنين إنه يجب ألا تستهين بعزم الولايات المتحدة، محذرة من أنه إذا تعرضت المصالح الأمريكية لهجوم فإن إدارة ترامب سترد.

وقام الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، التي ساهمت في الماضي في التمهيد لمفاوضات بين إيران والولايات المتحدة، بزيارة لطهران يوم الاثنين.

وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن الوزير يوسف بن علوي بن عبد الله ناقش مسائل إقليمية ودولية مع ظريف، دون ذكر مزيد من التفاصيل.