fbpx
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والمعارض الفنزويلي خوان غوايدو

كراكاس تشكر النروج لدعمها "حواراً" فنزويلياً

توجّهت حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالشكر للنروج الجمعة لدعمها "حواراً" مع المعارضة في مسعى لحل الأزمة في فنزويلا.

وكتب وزير خارجية فنزويلا خورخي أرييسا على موقع تويتر أنّ "الرئيس نيكولاس مادورو والثورة البوليفارية يعبّران عن امتنانهما للنروج لدعمها حواراً من أجل السلام والسيادة".

ويُعدُّ هذا التصريح الأول لمسؤول فنزويلي يؤكد فيه إجراء محادثات في النروج. وأعلنت أوسلو صباح الجمعة وجود "اتصالات أوليّة" مع الطرفين في إطار "مرحلة استطلاعية".

وقالت وزارة الخارجية النروجية في بيان إنّ "النروج تهنىء الأطراف المعنيين بجهودهم. ونعيد تأكيد رغبتنا في مواصلة دعم البحث عن حل سياسي للبلد".

ولم ترغب وزارة الخارجية النروجية في ابدأ مزيد من التعليقات إثر اتصال فرانس بها صباح الجمعة.

واكتفى زعيم المعارضة خوان غوايدو بالقول الخميس إنّ ممثلين لفريقه يشاركون في "وساطة" النروج. وقال "لا يوجد أي نوع من المفاوضات".

ولم يؤكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو حصول تلك الاتصالات، لكنه قال الخميس إن وزير الاعلام خورخي رودريغيز يشارك "في مهمة بالغة الأهمية من أجل سلام البلاد (...) في أوروبا"، وأضاف أنه سيعود قريباً.

ونقلت عدة وسائل إعلامية أنّ هذه المحادثات شارك فيها من جهة مادورو وزير الإعلام خورخي رودريغيز، وحاكم مقاطعة ميراندا هكتور رودريغيز. بينما تمثّلت المعارضة بالنائب السابق جيراردو بليد، والوزير السابق فرناندو مارتينيز موتولا بالإضافة إلى نائب رئيس البرلمان ستالين غونزاليس.