fbpx
الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

القضاء يفتح ملف تمويل حملة بوتفليقة من رجال أعمال مقابل امتيازات

خصّصت محكمة سيدي امحمد اليوم الثاني من محاكمة مسؤولين سابقين ورجال أعمال ، بتهم فساد، لمواجهة رئيسي الحكومة السابقين برجل أعمال شارك في تمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، مقابل الحصول على امتيازات، بحسب مراسل وكالة فرنس برس.

وكان مدير حملة بوتفليقة الوزير السابق والمتهم في القضية عبد الغني زعلان كشف في أول يوم من المحاكمة ان خمسة رجال أعمال قدموا مساهمات في تمويل الحملة الانتخابية لرئاسيات 18 نيسان/أبريل التي ألغيت تحت ضغط الحركة الاحتجاجية.

وأوضح ان "المبلغ الاجمالي بلغ 750 مليون دينار" جزائري (5,6 ملايين يورو) وهو ما يفوق السقف المحدد القانوني لتمويل الحملة الانتخابية لكل مرشح.

وفي افتتاح الجلسة نادى القاضي على رجل الاعمال أحمد معزوز، صاحب مصنع تركيب حافلات وشاحنات صينية، موجها له تهمة "الرشوة مقابل الحصول على مزية غير مستحقة والتمويل الخفي لحملة انتخابية".

وسأله" أنت قدمت اموالا للحملة الانتخابية ومقابل ذلك حصلت على رخصة غير مستحقة لتركيب شاحنات وحافلات؟"

وبعد استعراض المشاكل التي واجهها قبل حصوله على رخصة تركيب شاحنات وحافلات وان الحكومة وضعت "دفترا للشروط على المقاس" لخمسة متعاملين فقط، عاد واعترف انه حصل على الترخيص و"إعفاءات من الرسوم والضرائب دون احترام دفتر الشروط".

وأكدت شهادة موظف كبير من وزارة الصناعة أن "الوزير يوسف يوسفي هو من وقع على الرخصة دون موافقة اللجنة الفنية" التي تدرس ملفات أصحاب مصانع تركيب السيارات.

وواجه القاضي رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى بمراسلة منه نحو وزير الصناعة يطلب منه الترخيص لمعزوز. وكان ردّ أويحيى "نعم اخترنا المتعاملين الموجودين في السوق" معترفا ان "مصنع معزوز كان جاهزا وحاويات قطع (الشاحنات والحافلات) في الميناء)".

وبعد ان قاطعوا المحاكمة خلال اليوم الاول حضر جلسة الخميس بعض المحامين لصالح المتهمين أبرزهم العيفة أويحيى شقيق أحمد اويحيى إضافة إلى محامي الطرف المدني.

واعترف معزوز أن "محمد بايري (نائب رئيس منتدى رجال الاعمال والمتهم أيضا) طلب مني المساهمة في تمويل الحملة الانتخابية. طلبت من محامي هل هذا ممكن فقال من مالي الخاص فقدمت شيكا ب 390 مليون دينار (نحو 3 ملايين يورو) لرئيس المنتدى (سابقا) علي حداد (متهم أيضا) قبل يومين من بداية الحركة الاحتجاجية" في 22 شباط/فبراير.

وهذه اول مرة تجري فيها محاكمة مسؤولين سياسيين كبار منذ استقلال البلد في 1962.

ومنذ استقالة بوتفليقة في 2 نيسان/أبريل تحت ضغط الجيش وحركة احتجاج شعبية غير مسبوقة، بدأت حملة لمحاربة الفساد طالت مسؤولين كباراً ورجال اعمال مرتبطين بالسلطة وخصوصا بعائلة بوتفليقة.