fbpx
منطقة الباقورة الواقعة بصحراء وادي عربة

الأردن يستعد لاستعادة الباقورة والغمر من إسرائيل

يستعد الأردن لاستعادة منطقتي الباقورة والغمر خلال أيام بعد أن ينتهي حق المزارعين الإسرائيليين بزراعة الأراضي الأردنية التي استأجرتها إسرائيل على طول الحدود المشتركة، وكان لها حقّ التصرّف بها لمدة 25 عاماً بموجب ملحقات معاهدة السلام الموقّعة بين الجانبين عام .1994

وأعلنت الحكومة في بيان رسمي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة عنه أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي سيعقد مؤتمرا صحفيا يوم الاثنين المقبل في منطقة الباقورة بمناسبة انتهاء العمل بملحقي اتفاقية السلام مع إسرائيل الخاصين بالمنطقتين.

وستنظم الحكومة جولة لوسائل الإعلام في المنطقة بحسب مصادر.

وتم إعطاء حق التصرف بهذه الأراضي لمدة 25 عاما، ويتجدد ذلك تلقائيا في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية الدولة العبرية برغبتها في استعادة هذه الاراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما فعلته المملكة، بعد ان قرر الملك عبدالله الثاني العام الماضي استعادة أراضي الباقورة الواقعة شرق نقطة التقاء نهري الأردن واليرموك في محافظة إربد (شمال)، والغمر في منطقة وادي عربة في محافظة العقبة (جنوب) من الوصاية الإسرائيلية.

وقالت مصادر حكومية أردنية لـ (د.ب.أ) إنه تم إبلاغ إسرائيل أنه بدءا من بعد غد الأحد سيمنع الدخول لهذه الأراضي، وهو ما أكده رئيس المجلس الإقليمي الإسرائيلي لوادي الأردن إيدان جرينباوم في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية " إن المسؤولين الأردنيين أخبروه أنه بدءا من يوم الأحد، سيمنع الدخول لهذه الأراضي".

وينتظر الأردنيون بشدة عودة أراضي منطقتي الباقورة والغمر لسيادة بلادهم بعد عقود.

وفي تصريح لـ (د.ب.أ)، أكد عضو البرلمان الأردني عن كتلة الإصلاح المنتمية لجماعة الإخوان المسلمين، صالح العرموطي أن الاحتلال الإسرائيلي لم ينجح في تمديد فترة الاستئجار بعد القرار الأردني.

ولفت إلى أن إسرائيل حاولت تسويق قضية اعتقال الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي لتمديد ملحق الاستئجار، إلا أن الحكومة أجبرت الاحتلال على الإفراج عنهما.

وقبل أسبوعين، حاول مبعوثون من الحكومة الإسرائيلية ربط ملف إطلاق سراح المواطنة هبة اللبدي والمواطن عبدالرحمن مرعي بتمديد الاستئجار، إلا أن الأردن رفض ذلك وأصر على إطلاق سراح المواطنين اللذين لم توجه لهما تهمة وهو ما حدث.