fbpx
مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل شعث

الفلسطينيون يتهمون واشنطن بـ"تطبيع" الاحتلال الإسرائيلي من خلال مؤتمر وارسو

عبّرت السلطة الفلسطينية الخميس عن استنكارها لمؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط، الذي يهدف برأيها إلى "تطبيع" الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال نبيل شعث، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقال نشرته صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، "بوقوفها كلياً في صفّ الحكومة الإسرائيلية، تسعى (إدارة ترامب) إلى تطبيع الاحتلال الإسرائيلي والإنكار المنهجي للحقّ الفلسطيني في تقرير المصير. ويدخل مؤتمر وارسو في هذا السياق".

ومن المتوقع أن يركز مؤتمر وارسو المخصص رسمياً لمناقشة الوضع الأمني في الشرق الأوسط، على إيران. لكن زوج ابنة ترامب ومستشاره جاريد كوشنر قد يثير أيضاً مسألة الجهود الأميركية المستمرة منذ أشهر لطرح مبادرة دبلوماسية بشأن النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وذكّر شعث بأن السلطة الفلسطينية رفضت المشاركة في المؤتمر.

وتابع بالقول إن "عملية السلام لا يمكن تحويلها إلى محاولة للحصول على عفو عن جرائم الحرب، أو محاولة لإجبار أحد الأطراف للتخلي عن حقوقه الأساسية التي يضمنها ميثاق الأمم المتحدة".

وقرر الرئيس محمود عباس مقاطعة إدارة ترامب التي جعلت الفلسطينيين يفقدون الثقة بدور الولايات المتحدة كوسيط، عبر اعترافها بالقدس عام 2017 عاصمة لإسرائيل.

ومنذ ذلك الحين، وجهت إدارة ترامب عدة ضربات قاسية للسلطة الفلسطينية، أبرزها تعليق مئات ملايين الدولارات من المساعدات إلى الفلسطينيين.