fbpx
"الضمادة الكهربائية"... ابتكار جديد لسرعة التئام الجروح

"الضمادة الكهربائية"... ابتكار جديد لسرعة التئام الجروح

تقنية جديدة ابتكرها باحثون أمريكيون تساعد في التئام الجروح أسرع من الطرق التقليدية. باستخدام النبضات الكهربائية وبدون أي آثار جانبية على جسم الإنسان، يمكن أن تسرع التقنية من تعافي المريض، فكيف ذلك؟

ابتكر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة ضمادة طبية جديدة ورخيصة الثمن، يمكنها أن تساعد في التئام الجروح بسرعة مثيرة للدهشة.  وتعتمد التقنية التي طورها باحثو جامعة "ويسكنسون ماديسون" الأمريكية على توليد الكهرباء اعتمادا على حركة الجسم البشري وتوظيفها في إعطاء نبضات كهربائية من خلال الضمادة على موضع الجرح.

وأثبتت التجارب أن الضمادات الجديدة خفضت زمن التئام الجروح إلى ثلاثة أيام فقط، مقابل أسبوعين في حالة استخدام وسائل العلاج التقليدية. 

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث تشودونج وانج، أستاذ علم المواد والهندسة بجامعة "ويسكنسون ماديسون"، قوله: "لقد اندهشنا من سرعة معدل اندمال الجرح، لقد كنا نتوقع أن تؤدي الضمادة بالفعل إلى تحسين التعافي، ولكننا لم نكن نتوقع أن يكون التعافي بمثل هذا المعدل".

 كما أكدت الدراسات العلمية منذ عقود أن الكهرباء يمكنها أن تساعد في التئام جروح الجلد، ولكن معظم الأجهزة التي تستخدم في توليد الكهرباء من أجل هذا الغرض كبيرة الحجم وتحتاج إلى توصيلات معقدة، مما يؤدي إلى صعوبة في استخدامها في الحياة اليومية.

ويقول الباحث وانج إن التقنية الجديدة هي بنفس سهولة استخدام الضمادات الطبية التقليدية". وأوضح أن الضمادات الجديدة تحتوي على أقطاب كهربائية متصلة بوحدات توليد متناهية الصغر تثبت حول صدر المريض بواسطة شريط طبي. ويتم توليد الكهرباء اعتمادا على حركة القفص الصدري أثناء عملية التنفس، وتستخدم هذه الكهرباء في توجيه نبضات ضعيفة إلى موضع الجرح. 

ويقول وانج: "تتشابه طبيعة هذه النبضات مع الطريقة التي يستخدمها الجسم في توليد مجال كهربائي داخلي"، مؤكدا أن هذه التقنية لا تسبب أي أضرار لأعضاء الجسم السليمة بعكس الأجهزة الطبية الأخرى التي تستخدم تيار كهربائي قوي.