fbpx
دمى موزعة في مدرجات ملعب نادي إف سي سيول في كوريا الجنوبية خلال مباراة الفريق في الدوري المحلي ضد غوانغجو في 17 مايو 2020

فيروس كورونا: نادي إف سي سول الكوري الجنوبي متهم بوضع دمى جنسية بالمدرجات لتعويض المشجعين

يواجه نادي إف سي سول إجراءات تأديبية بعد أن اتهمته رابطة الدوري الكوري الجنوبي لكرة القدم بوضع دمى جنسية في مقاعد مدرجات ملعبه، لتعويض غياب المشجعين في ظل فرض السلطات تدابير العزل لاحتواء فيروس كورونا.

قال مسؤلون في رابطة الدوري الكوري الجنوبي لكرة القدم، إن نادي إف سي سول، المتهم بوضع دمى جنسية في مقاعد مدرجات ملعبه، سيواجه إجراءات تأديبية هذا الأسبوع.

والإثنين، قدم الفريق اعتذاره عن التسبب في "قلق بالغ" مؤكدا أن الدمى التي تم استخدامها في المدرجات خلال المباراة ضد غوانغجو بسبب غياب المشجعين المحرومين من دخول الملاعب بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا "لا علاقة لها بالدمى الجنسية".

وتم توزيع عشرات الدمى المصنوعة من السيليكون التي ترتدي قمصانا أو تحمل لافتات عليها شعارا لشركة متخصصة ببيع الدمى الجنسية.

كما أشارت الرابطة إلى أن لجنتها التأديبية ستستعرض ما إذا كان استخدام الدمى ينتهك قواعد الرابطة الخاصة بترويج المواد الإباحية.

ومعظم تلك الدمى تمثل الإناث مع وجود عدد قليل يمثل الذكور.

كما سيناقش المسؤولون ما إذا كان الحادث قد أضر بصورة الرابطة ونزاهتها.

ويمكن أن يؤدي انتهاك هذه القواعد إلى خصم خمس نقاط من إف سي سول في الدوري، أو غرامة تزيد عن خمسة ملايين وون (4066 دولار أمريكي).

في نفس الإطار، أشارت تقارير صحافية إلى أن موزع الدمى، حاول التقرب من الرابطة من أجل تقديم منتجاته لوضعها في المدرجات الفارغة، وقدم نفسه عن طريق إف سي سول.

ويدرس النادي اتخاذ إجراءات قانونية ضد مقدم الدمى، وفقا لتقارير إخبارية كورية، ولكن بغض النظر عن الدافع، فقد تصدر هذا الخبر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم.

وكان موسم الدوري الكوري الجنوبي الجديد انطلق في الثامن من مايو/أيار الجاري، بعد تأجيله لأكثر من شهرين بسبب فيروس "كوفيد-19"، ولكن خلف أبواب موصدة، ما دفع الفرق إلى استخدام تماثيل مصورة تمثل المشجعين مصنوعة من الورق المقوى ولافتات ولوحات لملء المدرجات، بالإضافة إلى بث أصوات مسجلة للهتافات عبر مكبرات الصوت.