fbpx
خضع أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا الذي يبدو في صورة مؤرخة 10 أسبتمبر 2018 لعملية جراحية لمعالجة نزيف معوي في بوينوس ايرس

مارادونا يغادر المستشفى بعد عملية جراحية لمعالجة نزيف معوي

غادر أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا المستشفى الأحد في العاصمة بوينوس ايرس بحسب ما أفاد محاميه ماتياس مورلا الأحد، في أعقاب خضوعه لعملية جراحية لمعالجة نزيف معوي بحسب التقارير الصحافية.

ونشر المحامي عبر "تويتر"، "دييغو مارادونا غادر المستشفى وسيتابع فترة النقاهة في منزله"، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، أجريت العملية السبت، وهدفت الى معالجة نزيف معوي طفيف يعاني منه النجم السابق.

وكان مارادونا (58 عاما) قد أدخل المستشفى في نهاية الأسبوع الماضي، حيث خضع لفحوص طبية روتينية. وفي حين لم يقدم مارادونا أو المقربون منه تفاصيل رسمية عن وضعه الصحي، نقلت تقارير في حينه عن مصادر طبية أن الفحوص أظهرت معاناته من نزيف بسيط في المعدة.

ووجه المحامي مورلا الأحد "الشكر الى الطاقم الطبي وكل الممرضين في المستشفى على احترافهم. دييغو يريد توجيه الشكر لكل من اهتم بصحته".

ويتولى مارادونا منذ صيف 2018، تدريب فريق دورادوس في الدرجة المكسيكية الثانية.

وعانى النجم الذي قاد منتخب بلاده للقبه الثاني في المونديال (المكسيك 1986)، من مشاكل على الصعيدين الصحي والجسدي خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والإدمان، لاسيما بعد ازدياد وزنه بشكل كبير.

وخلال حضوره في المدرجات مباراة منتخب بلاده ضد نيجيريا (2-1) في الجولة الثالثة الأخيرة من نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، أصيب مارادونا بحالة من الإعياء، أشارت التقارير الصحافية حينها الى انها نتجت عن انخفاض في ضغط الدم تسبب له بآلام في العنق.

وطمأن في اليوم التالي متابعيه عبر مواقع التواصل، الى أنه "بخير".