fbpx
أمطار وطين وأجواء طقس غير عادية شهدتها مباراة نورنبرغ مع ليفركوزن في 3 ديسمبر/ كانون الأول 2018

كرة قدم أم "كرة ماء"؟ حينما يكون اللعب في بركة مياه الأمطار!

وسط هطول مستمر للأمطار وتكون برك مياه في الملعب أصرت "بيبي"، أفضل حكمة كرة قدم في العالم، على إقامة لقاء نورنبرغ مع ليفركوزن. أجواء ستبقى في الذاكرة، فالبعض يرى أنها ما كان يجب أن تقام أصلا، غير أن بيبي لها وجهة نظرها.

كتبت بيبيانا شتاينهاوس أو "بيبي" تاريخا في كرة القدم الألمانية عندما أصبحت أول امرأه تحكم مباريات بالدوري الألماني (بوندسليغا). والآن سيتذكرها الجميع لسنوات بسبب سماحها بإقامة مباراة نورنبرغ مع ليفركوزن في الدوري الألماني الإثنين الماضي، رغم تواصل هطول الأمطار وغرق الملعب وجود برك مياه، لدرجة تحول اللقاء إلى ما يشبه مباراة في "كرة الماء"، حسب وصف البعض. وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله.

ودافعت بيبي (39 عاما)، التي فازت للتو بلقب أفضل حكمة في العالم لعام 2018، عن قرارها في تصريح لصحيفة بيلد الألمانية وقالت: حتى رغم أن الطقس لم يساهم بالتأكيد في تقديم أفضل الظروف، كان الملعب صالحا لإقامة المباراة، وفقا لقواعد كرة القدم. ولم يكن هناك أبدا في أو وقت خطورة على صحة اللاعبين".

ولم يأت قرار ببيبي بإطلاق صافرة بداية المباراة إلا بعد تشاور مع لجنة الرقابة بالدوري الألماني وكذلك مع إدارة الاتحاد الألماني لكرة القدم. وقال متحدث باسم الدوري الألماني: "من ناحيتنا لا يوجد ما هو مرفوض بشأن لعب مباراة يوم الإثنين".

غير أن النجم السابق رودي فولر (58 عاما)، مدير نادي ليفركوزن يقف من هذا القرار موقفا آخر وقال، حسبما نقلت صحيفة بيلد عنه، إنه التقى الحكمة بعد المباراة. وأضاف "كانت ترى أن الظروف ليست سيئة جدا. عليك أن تقبل ذلك، غير أني (شخصيا) لم أكن لأطلق صافرة البداية، وكنت سأقول ذلك أيضا حتى لو فزنا في المباراة".

أما الموهوب الشاب كاي هافرتس (19 عاما) الذي سجل هدف التعادل لناديه ليفركوزن فقال "هذه أصعب مباراة شاركت فيها".