fbpx
مشاهد مثيرة من مونديال روسيا بعيون مدرب المانشافت السابق

مشاهد مثيرة من مونديال روسيا بعيون مدرب المانشافت السابق

جاءت نتائج مباريات كأس العالم بروسيا غريبة في كثير منها، فقد خرجت أكبر الأمم الكروية مبكرا من البطولة، وفشلت المنتخبات الإفريقية بشكل غريب. مدرب ألمانيا السابق بيرتي فوغتس يوضح أبرز المفاجآت وأهم اللاعبين في روسيا 2018.

أدلى مدرب منتخب ألمانيا السابق بيرتي فوغتس (71 عاما) بحديث لمجلة كيكر الرياضية في عدد هذا الأسبوع تناول فيه أهم ملاحظاته على نهائيات كأس العالم بروسيا 2018، التي تختتم منافساتها يوم الأحد المقبل في موسكو. وقال فوغتس، الفائز كلاعب بمونديال 1974 إن أكبر مفاجأة شهدها المونديال بالنسبة له هي خروج منتخبات ألمانيا والأرجنتين وإسبانيا من البطولة وأضاف "لكن السؤال الحاسم هو لماذا خرجت الأمم الكروية الكبرى الثلاثة؟"

"غياب النكهة الألمانية وانتهاء النموذج الإسباني"

وتابع المدرب السابق، الذي قاد منتخب ألمانيا للفوز بأمم أوروبا 1996: "المنتخبات الثلاثة قدمت ما أود تسميته بـ"كرة قدم عربة النوم" ففريق يوآخيم لوف لم يقدم كرة القدم الخاصة بألمانيا، فلم يظهر شيئا من الأشياء التي جعلت كرة القدم الألمانية قوية وعظيمة".

واعتبر فوغتس أن "النموذج الإسباني عاش نهاية مؤلمة" في روسيا وأن طريقة "التيكي تاكا"، حيث الاستحواذ على الكرة عبر التمريرات القصيرة أدت إلى استعداد المنافسين لمواجهة تلك الطريقة وتعاملهم معها بشكل جيد. وتابع فوغتس إنها تنجح غالبا فقط مع فرق مثل مانشستر سيتي وتشيلسي وريال مدريد وبرشلونة، حيث لديها لاعبون بإمكانيات هائلة.

"سواريز وكافاني نموذجيان"

وأبدي بيرتي فوغتس إعجابه بفريق أورغواي، الذي ظهر بمستوى جيد قبل أن يخرج من دور ربع النهائي أمام فرنسا وقال "لقد لعبوا مثلما كانت ألمانيا تلعب في الماضي، ملتزمين ومنظمين ويصعب التغلب عليهم في التغطية". وأثنى فوغتس على نجمي الفريق سواريز وكافاني، وقال إنهما لعبا من أجل صالح منتخب بلدهم "لاعبان كبيران قدما دورا دفاعيا نموذجيا مثلما كان يفعل عندنا أوفى زيلر وغيرد مولر.. وكان غياب كافاني عن مباراة فرنسا خسارة لم يستطع الفريق التغلب عليها".

سبب فشل المنتخبات الإفريقية؟

أما بالنسبة للمنتخبات الإفريقية الخمسة، التي خرجت بشكل مفاجئ من الدور الأول للبطولة، فيرى بيرتي فوغتس في حواره مع مجلة كيكر أن "الأفارقة لم يعودوا يلعبون كرتهم الأصلية". وتابع فوغتس "بدلا من أن يلعبوا كرتهم الأصلية التي جعلتهم أقوياء وأسلوبهم الإفريقي، غيروا طريقة لعبهم إلى الأوروبية، فكثير من اللاعبين ينشطون في أكبر الأندية الأوروبية ويريدون نسخ ما تعلموه فيها". أما بالنسبة للمنتخبات الأسيوية فـ"إن اليابانيين أقنعوا بأدائهم وخسروا أمام بلجيكا بصعوبة". ولم يتحدث عن الفرق الآسيوية الأخرى مثل السعودية وكوريا الجنوبية واليابان.

"نيمار رائع ومبابي الأفضل"

ولم يخف فوغتس إعجابه بفريق البرازيل الحالي رغم خروجه من البطول، وقال إن البرازيليين تعلموا من الماضي أن اللعب الجميل وحده لا يكفي، وأضاف: "تحت قيادة تيتى ارتفع مستوى السليساو وبدا في بعض النواحي كفريق أوروبي تماما، شرس ومتماسك بقوة كما أنه لديهم كوتينيو ونيمار وهما لاعبان استثنائيان".

وأوضح مدرب منتخب ألمانيا السابق "نيمار رائع، حتى وإن كنت مثل غيري يتحتم علي رجرجة دماغي بسبب حركاته التمثيلية". ويؤكد فوغتس أنه بعد خروج ميسي ورونالدو فإن الفرنسي كيليان مبامبى هو أفضل لاعب في البطولة وقال "سرعته وإحساسه عند الانطلاقات العكسية إضافة إلى مهارته بالكرة وطريقته في تسديدها تجعلها استثنائيا".